الكوثر معين لاينضب

‏في فضاء إعلامي رحب، تعددت فيه وسائل الإعلام، واختلفت الآفاق وتنوعت الأذواق، باشرت قناة الكوثر الفضاثية إرسالها من طهران عام ۲۰۰۵ م لتبرز نجما ساطعا تألق في سماء الفكر و المعرفة، و استطاعت بفضل الله أن تحجز لنفسها موقعأ رياديا منافسا بين نظيراتها، و بات يتابعها جمهور واسع من المشاهدين العرب و المسلمين وكل الأحرار في الأوطان والمهجر من كافة أنحاء العالم.

‏قناة الكوثر، لها توجه عام يدور في فلكه نشر الحقيقة ونقد الظواهر التي تعرقل حياة المجتمع والأمة و معالجتها بثقافة اسلامية وبقيم تربوية عامة و رسالة عالمية.

الشعارات و الاهداف


‏رسمت الكوثر لنفسها خطأ رساليأ واضحأ يتلخص في الشعارات و الأهداف التالية:
١ ‏. يرتكز خطابها الإعلامي على نشر الحقيقة و تسليط الأضواء عليها، لتساعد على التغيير الايجابي والثقافي والفكري والسلوكي
٢ ‏. إثارة القيم الإنسانية بما ينسجم مع القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة
٣ ‏. تكريس خطابها لقيم الوحدة واللحمة بين المسلمين و التأكيد علي الأواصر المشتركة كالدين و التاريخ و وحدة المصير
4- التصدي لمحاولات بث الفرقة والشقاق بين المسلمين و فضح مشاريع فتنوية و طائفية و تكفيرية صهيوأمريكية
٥ ‏. نصرة المظلومين و المستضعفين و دعم المقاومة و مقارعة الاستكبار العالمي، تمثل أولوية هامة و حيوية في نهجها الاعلامي
6- دعم القضايا الرئيسية و العادلة للأمة الإسلامية على رأسها القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأولى للمسلمين
‏7- إفشال المساعي المحمومة للتخويف من ايران(ايران فوبيا) للنيل من صورة ايران و سمعتها و الاهتمام بالتعريف بقيم الثورة الإسلامية و صورتها الحضارية الناصعة و انجازاتها
٨ ‏. الاعتناء الخاص بتعزيز كيان الأسرة و تكريم المرأة و تربية الطفل و الإهتمام بترويج النمط الإسلامي لحياة طيبة
٩ ‏. اعتماد الجرأة و العقلانية في الطرح، و انتهاج سياسة موضوعية تتّسم بالدقة والمهنيّة و الأمانة و الإنصاف و تحترم الذوق العام و الوعي الجماعي