الذهب الايراني الأحمر.. الزعفران

يُعرف الزعفران بأنه من أغلى التوابل والأكثر طلباً في العالم.. وشاعت تسمية الزعفران بـ"الذهب الأحمر" في إيران.

ويقدّر سعر الغرام الواحد من توابل الزعفران ذو الجودة العالية بـ 3 دولاراً.

وينمو الزعفران في بيئة فريدة، و يتميز برائحته العطرية ومذاقه القوي، ويُستخدم كتوابل في المأكولات المحلية، وفي صناعة مستحضرات التجميل، فضلاً عن الاعتماد عليه في الكثير من العلاجات في الطب التقليدي.

أما أحد أبرز الأسباب التي تجعل قيمة الزعفران مرتفعة جداً فتتمثل بطرق الحصاد التي تعتمد على العمالة اليدوية المكثفة. ويتطلب جمع 500 غرام من الزعفران، 200 ألف خيط من خيوط الزعفران الدقيقة التي تثقطف يدوياً من حوالي 70 ألف زهرة.

وتُعتبر إيران الدولة الأكثر إنتاجاً للزعفران بلا منازع.. ويعود تقليد زراعة الزعفران إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام.. وتساهم إيران في إنتاج الزعفران بما يزيد عن نسبة 90 في المائة، أي حوالي 250 طن سنوياً على مستوى دول العالم الأكثر إنتاجاً للزعفران.

ويُقدر إنتاج إيران بـ 239 طن بين العامين 2013 و 2014 تليها اليونان التي أنتجت ستة أطنان، فيما يقدّر إنتاج أفغانستان بثلاثة أطنان. أما المغرب والهند فيتساويان بإنتاج الزعفران، بمعدل طنين لكل منهما.

وفي هذا السياق، تعتبر محافظات خراسان وشيراز، من أكبر منتجي الزعفران في ايران، وتنتج خراسان ما يقرب 70 في المائة من محصول الزعفران في إيران ."

ورغم التحديات التي تواجه تجارة الزعفران، إلّا أنه لا تزال الأسواق في منطقة الشرق الأوسط  والخليج الفارسي والعالم تطلب المزيد من الزعفران الايراني.

وبحسب المجلس القومي الإيراني للزعفران، ارتفعت نسبة صادرات إيران للزعفران بـ 36 في المائة في العام 2014 رغم الحظر الذي كان مفروضا حينها، فيما بلغ سعر كيلو الزعفران حوالي ألفين دولار.

مزيد من الصور