التقرير الثقافي للوكالة الموريتانية للأنباء عن مدينة " تيشيت " التاريخية

الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 11:50 بتوقيت غرينتش
التقرير الثقافي للوكالة الموريتانية للأنباء عن مدينة " تيشيت " التاريخية

موريتانيا - الكوثر: اليكم تفاصيل هذا الخبر التقرير الثقافي للوكالة الموريتانية للأنباء عن مدينة " تيشيت " التاريخية التي تستعد لاحتضان فعاليات النسخة السابعة من مهرجان المدن القديمة.

تستعد مدينة تيشيت التاريخية حالياً لاحتضان فعاليات مهرجان المدن القديمة الذي ينطلق كل سنة بإحدى المدن التاريخية بإشراف فخامة رئيس الجمهورية الموريتانية السيد محمد ولد عبد العزيز , والذي تنظمه وزارة الثقافة والصناعة التقليدية بالتناوب بين مدن شنقيط ووادان وتيشيت وولاتة، تحت شعار "مدننا التاريخية مصانة من الاندثار". وتشهد مدينة " تيشيت " التي أسسها الشريف عبد المؤمن سنة 536 هجرية، هذه الأيام استعدادات مكثفة من طرف اللجان المشرفة على تحضير هذه النسخة التي تنطلق فعالياتها بعد يومين من رفع العلم والنشيد الوطنيين الجديدين، هذا العلم الذي يحتوي على خطين أحمرين يرمزان إلى تخليد بطولات المقاومة التي وقعت في مدينة " تيشيت " وواحدة من معاركها الشهيرة. وتحتوي مدينة " تيشيت " على أكثر من ستة آلاف مخطوط وعشر مكتبات ومحاظر لتدريس القرآن وعلومه بالإضافة إلى إعدادية وثلاث مدارس. ويؤكد المحافظ الوطني للتراث والثقافة بوزارة الثقافة والصناعة التقليدية النامي محمد كابر ،في لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء،أن هذه النسخة ستتميز عن سابقاتها بعروض جديدة ومبتكرة ستضيف رونقاً جديداً للمهرجان من خلال تقنيات حديثة في الصوت والإضاءة والإخراج. وأضاف أن هذه النسخة ستشهد تدشين العديد من الإنجازات التي قامت بها وزارة الثقافة والصناعة التقليدية في إطار تنمية المدن والمواقع الأثرية، مشيراً إلى أن المهرجان الذي تتضافر الجهود لجعله قطب تنمية ثقافية واقتصادية لهذه المدن، جاء للقضاء على نظرة التهميش التي عانت منها مدينة" تيشيت " في العقود الماضية، مما انعكس سلباً على سكانها الذين لم تترك لهم صعوبة الحياة خياراً سوى النزوح عنها. وبين أن المدن القديمة قبل المهرجان كانت مهددة بالشطب من قائمة التراث العالمي بسبب انتهاكات وقعت تنافي الشروط الموقعة بين موريتانيا ومنظمة اليونسكو في دفتر الالتزامات، حيث تداركت السلطات العليا بقرار من رئيس الجمهورية الموقف بتنظيم مهرجان سنوي بالتناوب بين هذه المدن. ومن جانبه أوضح حاكم مقاطعة تيشيت محمد العربي ولد محمدن، أن المدينة أصبحت جاهزة لاستقبال الضيوف وتم وضع كافة الترتيبات الضرورية واللازمة لذلك، مبرزا أن المدينة مزودة بشبكة للمياه والطاقة الكهربائية، كما تم تجهيز مساكن لاستضافة الوافدين إليها. أما عمدة مدينة تيشيت محمد ولد تياه، فقد بين أن هذه النسخة ستتميز بتدشين مستوصف من فئة "ب" في عاصمة المقاطعة، كما تم إنجاز مستوصف في قرية آغريجيت، مشيداً بما تحقق في هذه المقاطعة من إنجازات لم تكن متوقعة إلا أن الإرادة السياسية لرئيس الجمهورية كان لها الفضل بعد الله، في توفير المنشآت الضرورية لساكني المدينة الذين يناهز تعدادهم ستة آلاف نسمة. وأبرز أن قطاعات وزارية خاصة مثل وزارة الزراعة، ووزارة الإسكان والعمران والاستصلاح الترابي ومفوضية الأمن الغذائي، قامت بإنجازات ملموسة في مجال الواحات النموذجية وبناء المدارس والمباني الإدارية وتوفير دكاكين في العديد من القرى التابعة للمقاطعة. وبهذا يكون هذا المهرجان لمسة وفاء لسلف صالح وأساس بناء لمستقبل واعد ينتشل شواهد ماضٍ عريق من غياهب النسيان.

المصدر: العرب اليوم

22/102

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم