هكذا مدح الشعراء المسيحيون سيد الكونين!

الخميس 7 ديسمبر 2017 - 13:18 بتوقيت غرينتش
هكذا مدح الشعراء المسيحيون سيد الكونين!

"محمد" سيد الكونين والثقلـين والفريقين من عرب ومن عجم.. رسول اجتمعت عليه البرية كلها، فهو الحبيب الذى ترجى شفاعته... ولم تكن الشفاعة بالشعر عند الشعراء المسلمين، بل شاركهم الشعراء العرب من المسيحيين الذين لم يعميهم التعصب والطائفية السائدة هذه الأيام.

"محمد" سيد الكونين والثقلـين والفريقين من عرب ومن عجم.. رسول اجتمعت عليه البرية كلها، فهو الحبيب الذى ترجى شفاعته... ولم تكن الشفاعة بالشعر عند الشعراء المسلمين، بل شاركهم الشعراء العرب من المسيحيين الذين لم يعميهم التعصب والطائفية السائدة هذه الأيام، فقالوا كلمة الحق فى حق سيد البشر عليه الصلاة والسلام، قصائد تنوعت، فيها الحب والشفاعة والمطالبة بعودة دولة الإسلام القوية التى عاش فيها الجميع مسيحيين ويهودا ومسلمين الجميع رفعوا رايات النصر... ولم يكن غريبا أن يكتب الشعراء المسيحيون قصائد مدح فى مولد الرسول وفى هجرته ، فالكل يسعى لشفاعته راضيا.

فهناك من الشعراء المسيحيين فى مصر والعالم العربى من أحب النبي محمد عليه السلام بشكل مختلف، يحبونه على فطرتهم، تسرح العقول فى ذكر الرسول بالشعر وقصائد المديح ويختفي التعصب الديني والطائفية المريضة، فالشعراء عرفوا هوى الناس للرسول محمد فاختاروا دون نفاق كل ماهو طيب حتى لو لم يكونوا مؤمنين بهذا الرسول الكريم، فهم يمدحونه لأنه عربي الدم وواحد من الفقراء الذين خرجوا بدعوى من الرحمن فيها العدل والتسامح والمحبة، أخذوا كل الصفات التى وجدوها فى المسيح واعتبروا أنه هو مسيح الغلابة والأحلام، لم يضعوا أمامهم الفتن والتعصب الديني. ولو قرأ المسلمون والأقباط فى مصر ماذا كتب الشاعر المهجرى مطران خليل مطران فى قصيدة الحب فى رسول المحبة، وهو المسيحى الذى شرب فى الصغر آيات الإنجيل، لتأكدوا أن التعصب والطائفية هى بدعة مستوردة وسنة غربية لا وجود لها.
قصائد الشعر التى ألفها الشعراء المسيحيون إستهوت الفقراء فاستخدموها فى مديحه، وأغلبهم لا يعرف أن من كتبها شاعر مسيحي، ولكنهم هاموا بها لحبهم فى الكلمات الطيبة التى تتغنى فى حب الرسول صلى الله عليه وسلم فى مصر مثلهم مثل المداحين والشعراء يهيمون فى ذكر رسول الله، ويتسابقون لإعلان أشواقهم ولهفتهم لرؤياه، عن وجهه الحسن يتكلمون، ونور وجهه الإلهي يتحدثون، وبأخلاقه يتغنون.. ننشر البعض منها لعله يكون مصباح نور لكل من يريد أن يوقظ الفتنة فى قلوب أهل ذلك الوطن.
ومن أشهر شعراء المهجر الجنوبي يبرز لنا إسم رشيد سليم الخوري الذى اشتهر بالشاعر القروي. وقد صاغ قصيدة بعنوان عيد البرية يستحث فيها المسلمين لاستعادة مجدهم القديم منها، ويقرئ رسول الله صلى الله عليه وسلم سلاماته وحبه، داعيًا إلى التحاب والتآخي بين المسلمين والنصارى، خدمة لأوطانهم والشرق كله، فيهتف:
يا فاتح الأرض ميداناً لدولته
صارت بلادُك ميداناً لكل قوي
يا قومُ هذا مسيحي يذكّركم
لا يُنهِض الشرقَ إلا حبُّنا الأخوي
فإن ذكرتم رسول الله تكرمة
فبلّغوه سلام الشاعر القروي
وهو نفسه الذى طلب من كل قائد للأمة أن يقاتلوا أعداء الأمة بسيف محمد، لا أن يديروا لها خد المسيح - رغم أنه نصراني مؤمن بدينه - فهذا هو ما تُحمى به الأوطان، ويُدفع به العار، فيقول:
فتى الهيجاء لا تعتب علينا
وأحسِن عذرَنا تحسنْ صنيعا
تمرستم بها أيام كنا
نمارسُ فى سلاسلنا الخضوعا
فأوقدتم لها جثثًا وهامًا
وأوقدنا المباخر والشموعا
إذا حاولتَ رفعَ الضيم فاضرب
بسيف محمدٍ واهجر يسوعا!
أحبوا بعضكم بعضًا وُعظنا
بها ذئبًا فما نجَّت قطيعا
ولم يقتصر مديح الرسول على الخوري، بل إن الشاعر الكبير خليل مطران كتب قصيدة من أروع قصائد المديح فى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم قصيدة طويلة مشحونة بالعاطفة والنصح والغيرة يقول فيها:
عانى محمد ما عانى بهجرته
لمأرب فى سبيل الله محمود
وكم غزاة وكم حرب تجشمها
حتى يعود بتمكين وتأييد
كذا الحياة جهاد والجهاد على
قدر الحياة ومن فادى بها فودي
أدنى الكفاح كفاح المرء عن سفه
للاحتفاظ بعمر رهن تحديد
ومن عدا الأجل المحتوم مطلبه
عدا الفناء بذكر غير ملحود
لقد علمتم وما مثلى ينبئكم
لكن صوتى فيكم صوت ترديد
ما أثمرت هجرة الهادي لأمته
من صالحات أعدتها لتخليد
وسودتها على الدنيا بأجمعها
طوال ما خلقت فيها بتسويد
وتغنى الشاعر المسيحي السوري وصفي قرنفلي بالرسول ولقد خاف قرنفلي أن يوصف بمجاملة المسلمين، أو مداهنتهم لحاجات فى نفسه، فبدأ بالدفاع عن نفسه، وتبرير مدحه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيعلن أن طائف الحب طاف به، فأترع كؤوس الهوى، والإعجاب بالنبي العربي والعروبة عندهم وشيجة مهمة - فقال:
قد يقولون: شـاعرٌ نصرانى يرسل الحب فى كِذابِ البيانِ
يتغنى هوى الرسولِ.. ويهذى بانبـثاق الهـدى من القرآنِ
ينـتحى الجبهة القويةَ يحدوهـــا رياءً والشعر (لا وجدانى)
كذبوا والرسولِ لم يجرِ يومًا بـخلاف الذى أكن لساني
ما تراءيتُ بالهوى بل سقاني طائفٌ من الحب والهوى ما سقاني
أوَعـارٌ على فتىً يعـربي أن تغنـى بالسيد العـدناني؟!
أوليس الرسول منقذَ هذا الشــرق من ظلمة الهـوى والهوانِ؟
أفكُنا لولا الرسول سوى العبــدان بئست معيشة العبدان؟!
أوليس الوفاء أن تخـلِص المنــقذ حبًّا إن كنت ذا وجدان؟!
فالتحيات والسلام أبا القاســم تُهدى إليك فى كـل آن
وكتب الشاعر المهجري جورج صيدح قصيدة رائعة فى مدح النبى باسم: حراء يثرب، يستنهض فيه الأمة، مذكرًا إياها بما بعث النبي صلى الله عليه وسلم من الحمية، والهمة، والأنفة، مشيرًا إلى تدنيس القدس الشريف؛ حتى إنه ليقتبس آية من القرآن من سورة الرحمن تبارك وتعالى يضمنها القصيدة، فيقول:
يا من سريتَ على البراق وجُـزت أشواط العَنان
آن الأوان لأن تجـــدّد ليلة المعـراج.. آن
عرّج على القدس الشريـف ففيه أقـداسٌ تهـان
ماذا دهاهم؟ هل عصوْك فأصبح الغازي جبـان؟
أنت الذى علمـتهم دفع المهـانة بالسنـان
ونذرت للشهداء جنــات وخـيرات حسـان
يـا صاحـبىّ: بأى آلاء الـنبي تكـذبـان؟
ويكتب الشاعر اللبنانى مارون عبود مطولة كبيرة فى مدح النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيها:
لولا كتـابُك ما رأينا معجزًا فى أمـةٍ مرصوصـة البنـيانِ
حملت إلى الأقطار من صحرائها قبسَ الهدى ومطارفَ العمرانِ
هـادٍ يُصوَّر لي كأن قوامه متجسـدٌ من عنصـر الإيمان
أما الشاعر الشهير إلياس فرحات فيقول فى قصيدته: «يا رسولَ الله»، مادحًا ومنبهًا، ومشيرًا إلى أنه جاء سراجًا منيرًا ظلام الدنيا المدلهم، ليخرج الأعراب الجفاة من حمأة البداوة والجفاء، ويطالب بأن يتعرف الناس على الإسلام، ليتعرف على معالم الدين، ثم يستصرخ، ناعيًا التضليل الذى ترتكس فيه الأمة، والجهل العاتي الذى يكتسحها، مطالبًا بالعلم والقوة، حلاًّ لتردي حال الأمة، فيقول:
غَمَرَ الأَرْضَ بِأَنْوَارِ النُّبُـوَّةْ كَوْكَبٌ لَمْ تُدْرِكِ الشَّمْسُ عُلُـوَّهْ
لَمْ يَكدْ يَلْمَعُ حَتَّى أَصْبَحَتْ تَرْقُبُ الدُّنْيَا وَمَنْ فِيهَا دُنُـوَّهْ
بَيْنَمَا الكَوْنُ ظَلاَمٌ دَامِـسٌ فُتِحَتْ فِى مَكَّةَ لِلنُّورِ كُـوَّةْ
وَطَمَى الإِسْلاَمُ بَحْرًا زَاخِرًا بِـأَوَاذِىِّ الْمَعَالِـي وَالفُتُـوَّةْ
مَنْ رَأَى الأَعْرَابَ فِي وَثْبَتِهِمْ عَرَفَ البَحْرَ وَلَمْ يَجْهَلْ طُمُـوَّهْ
إنَّ فِى الإِسْلاَمِ لِلْعُرْبِ عُلاً إنَّ فِى الإِسْلاَمِ لِلنَّاسِ أُخُـوَّةْ
فَادْرُسِ الإِسْلاَمَ يَا جَاهِلَـهُ تَلْقَ بَطْشَ اللهِ فِيهِ وَحُنُـوَّهْ
يَا رَسُـولَ اللهِ إِنَّـا أُمَّـةٌ زَجَّهَا التَّضْلِيلُ فِى أَعْمَقِ هُـوَّةْ
ذَلِكَ الجَهْلُ الذِي حَارَبْتَـهُ لَمْ يَزَلْ يُظْهِرُ لِلشَّرْقِ عُتُـوَّهْ
قُلْ لأَتْبَاعِكَ صَلُّوا وَادْرُسُوا إِنَّمَا الدِّينُ هُدَىً وِالْعِلْمُ قُـوَّةْ

المصدر :موقع اليوم السابع

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم