هام جدا: اليكم رؤية المرجعية الدينية العليا في الاستفتاءات المتعلقة بالكذب..هل الكذب جائز؟

الأربعاء 14 فبراير 2018 - 07:38 بتوقيت غرينتش
هام جدا: اليكم رؤية المرجعية الدينية العليا في الاستفتاءات المتعلقة بالكذب..هل الكذب جائز؟

العراق _ الكوثر

السؤال: ما هو تعريفكم للكذب؟

الجواب: يحرم الكذب وهو : الإخبار بما ليس بواقع ، ولا فرق في الحرمة بين ما يكون في مقام الجدّ وما يكون في مقام الهزل ما لم ينصب قرينة حالية او مقالية على كونه في مقام الهزل والا ففي حرمته اشكال .
ولو تكلم بصورة الخبر - هزلاً ـ بلا قصد الحكاية والإخبار فلا بأس به ومثله التورية بأن يقصد من الكلام معنى من معانيه مما له واقع ، ولكنه خلاف الظاهر ، كما أنه يجوز الكذب لدفع الضرر عن نفسه او عن المؤمن ، بل يجوز الحلف كاذباً حينئذ، ويجوز الكذب ايضاً للإ صلاح بين المؤمنين، والأحوط - وجوباً – الاقتصار فيهما على صورة عدم تيسّر التورية ، واما الكذب في الوعد ، بأن يخلف في وعده فالاحوط الاجتناب عنه مهما امكن ولو بتعليق الوعد على مشيئة الله تعالى او نحوها، واما لو كان حال الوعد بانياً على الخلف فالظاهر حرمته، بلافرق في ذلك بين الوعد مع الاهل وغيرها على الاحوط .

السؤال: هل الكذب جائز في حال ما لو أريد به إنقاذ روح أو كيان أسرة من التفكك ؟ علماً أنه مشدد بقسم ؟

الجواب: نعم جائز والأحوط التورية مع الإمكان .

المصدر: موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله)

104

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم