الدين يعطي للفيلسوف معطيات راقية من المفاهيم لا يجدها خارج الدين

الإثنين 12 مارس 2018 - 09:38 بتوقيت غرينتش

الفلسفة تجد المرعى خصباً في الفضاءات الدينية أما خارج الفضاءات الدينية يكون انتاجها ركيكاً وضعيفاً.

 

 

عقائد الإسلام – خاص الكوثر

 

قال الشيخ فضيل الجزائري إن السجستاني -وهو من الفلاسفة الاسلاميين- يرى أن بين الدين والفلسفة فصل مطلق وبينونة مطلقة وهذا غير صحيح.

وقال الباحث الإسلامي الشيخ فضيل الجزائري في حديثه لبرنامج عقائد الإسلام على قناة الكوثر الفضائية: نحن أيضاً نقول بالانفصال بين الدين والفلسفة لكن الانفصال المطلق غير صحيح. لأن الدين يخاطب العقل. ألم يقل الإمام الباقر عليه السلام "إن لله على الناس حجتين حجة ظاهرة هم الأنبياء والأولياء وحجة باطنة هي العقل". فالعقل إذا تحرك بمعزل عن الوحي ينتج فلسفة وإذا تحرك في إطار الوحي ينتج فلسفة دين.

وتابع الشيخ الجزائري إنه لم تترعرع فلسفة في تاريخ الإنسانية كما ترعرعت في فضاءات دينية. الفلسفة تجد المرعى خصباً في الفضاءات الدينية أما خارج الفضاءات الدينية يكون انتاجها ركيكاً وضعيفاً، لأن الدين باعتباره من الله تعالى يعطي للفيلسوف سفرة غنية جداً من المعطيات والواقعيات بيّنها بأسلوب راق جداً له علاقة بالهداية. فإذا درست الله في الفلسفة اليونانية ودرست الله في الإسلام تجد الفارق الكبير في المفاهيم.

وفي مقارنة بين الإسلام والفلسفة قال الشيخ فضيل الجزائري: الإسلام غني جداً بمفاهيمه الإلهية لكن الفلسفة اليونانية جداً ضيقة. ولهذا تفوقت الفلسفة الإسلامية على الفلسفات الأخرى لأن سفرتها الدينية أوسع بكثير من الحضارات الأخرى.

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم