هل أدلكم على فك شيفرة حزب الله؟!

الثلاثاء 13 مارس 2018 - 13:10 بتوقيت غرينتش
هل أدلكم على فك شيفرة حزب الله؟!

مقالات ـ الكوثر: أطلق النظام القبلي الحاكم في أبوظبي قبل أيام مؤتمراً تحت عنوان "تفكيك شيفرة حزب الله"، يهدف لوضع أفكار ودراسات، للقضاء على الحزب العربي المقاوم، المهمة التي عجز أسيادهم الغربيين والإسرائيليين من تحقيقها، إن في العسكرة أو الأمن، أو بالسياسة.

هذا النوع من الاجتماعات بات يعقد في العلن، وتتلى توصياته المريبة على الملأ، مع أنه من اختصاص الغرف السوداء المغلقة لأجهزة الاستخبارات، فالوكلاء اليوم يخطبون ود "نتنياهو" علی المكشوف، وهو العدو الأصيل العاجز والمحتار في سر هذه الثلة المقاومة، التي لا يمكن تجاوزها اليوم في كل ما يخطط للمشرق العربي.

"الإمارات المتحدة" التي صبغت شوارع عدن، والجنوب اليمني بالأحمر القاني، وتتشارك مع آل سعود والتكفيريين في المذبحة اليومية للشعب اليماني، يضج إعلامها هذه الأيام، ومعموسم الانتخابات اللبنانية إضافة إلى عقد هذا المؤتمر الذي شارك فيه باحثون وصحفيون محسوبون على محور الاعتلال العربي المتصهين، مع خبراء غربيين مقربين من الدوائر الصهيونية، يحذرون من المقاومة اللبنانية، التي أذلّت الإسرائيلي، ووضعت حداً لخطر العصابات التكفيرية التلمودية على لبنان والمنطقة.

هؤلاء كما بروباغندا "إسرائيل" على لسان "افيخاي اذرعي" ودعاية "آل سعود" يكررون (سمفونية) لم تعد تجدي، وهي أن حزب الله يؤمن بـ"ولاية الفقيه" وينفذ أجندته! وكأن ذؤبان العرب في العواصم المخطوفة للأمريكي وسياساته وأطماعه، هم ورثة ابن رشد، وابن سينا، وابن خلدون، مع أنهم في خدمة ايفانكا ترامب، ومخلصون لفتاوى ابن تيمية وسيافي الوهابية السعودية العنصرية ضد معظم المذاهب الإسلامية.

هل فعل الحزب يوماً أن فرض رؤيته على شركائه في الوطن كما فعلتم أنتم وجماعات القتل والذبح التي ترعونها؟!

حتى كتابة هذه الكلمات تستبيحون بأفتك وأعتى الأسلحة الأمريكية والبريطانية اليمن العربي، جعلتم منه مسلخاً بشرياً مفتوحاً، وحقل ألغام وتجارب للأسلحة المحرمة، ويرتقي في يمن الإيمان والحكمة بجناياتكم كل يوم عشرات الشهداء والجرحى، جلهم من الأطفال والنساء، فوق ما نشرتموه في هذا البلد الجريح من جوع وأمراض، كل ذلك بذريعة مواجهة إيران التي تحتل صنعاء كما تدعون! مع أننا لم نشاهد حتى اليوم وسط دعواكم شهيدا إيرانياً واحداً في حربكم المجنونة هذه، وبعض المؤتمرين في اجتماعكم "دار ندوة أبوظبي" دواعش يرتدون البدلات الرسمية، والكرفتة، طالبوا بكلماتهم أن يتحمل شيعة لبنان الفتك والموت حتى ينتبهوا من جريمة دعم حزبالله على حد تعبيرهم!

لقد زرت مؤخرا روضة الشهيدين في ضاحية بيروت كي أؤدي التحية لفرسان المقاومة في عرينهم، من بينهم كان هادي نصر الله، نجل «قائد حزب الله» الذي كان يقاتل الصهاينة في مقدمة الصفوف، وعندما دفن الوالد فلذة كبده توجه لله وحده بالدعاء «اللهم تقبّل منّا هذا القربان»، لم يطلب من الولي الفقيه، أو أي دولة أو زعامة أن تتقبل تضحيته وعطائه لوطنه وقيمه، حتى في روضة الشهداء لم يقم الحزب بما يميّز ضريح هادي عن سائر الأضرحة، كنت محتاراً - ليس على طريقتكم بالطبع- من فرادة هذا الحزب، وتوفيق الله له، وتأييده بالنصر، لكنني أدركت سر نصرهم، حيث يتوسط الشهداء أبناء القادة، والآخرين من شهداء الصف الأول، بينما أبناؤكم؛ نجوم في كازينوهات العهر والقمار.

ستتعبون كثيرا وأنتم تحاولون فهم هذا الإعداد الحسيني لرجال قلوبهم كزبر الحديد، سعوا منذ أيام انطلاقتهم الأولى لفك شيفرة العدو الصهيوني، كلمة السر فيها أنتم وعمالتكم، و"انبطاحكم حد الخناثة" لترامب وعجوز الشياطين البريطاني، وللصهاينة، لكنكم لن تنالوا أكثر من صفقة الصواريخ الأمريكية التي ستأتيكم، وأعلن عنها مكافأة لكم عقب المؤتمر لتقتلون بها الأخيار من العرب والمسلمين، وأنتم تعلمون أن الأمريكي والبريطاني والصهيونيي نظرون إلى مشيخاتكم كبقرة حلوب، أو حكومات مدجنة لشعوبها، وصدق ترامب وهو كذوب لولا الحماية الأمريكية، لما كان لكم وجود، وأن عليكم أن تستمروا في دفع الجزية ثمن لهذه الحماية..

تَبّاً لَكُم أيّتُها الجماعةُ وتَرَحاً..

* عبدالرحمن أبوسنينة

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم