أكثر من مليون دولار..كلفة الحبر للانتخابات النيابية في لبنان!

الأربعاء 14 مارس 2018 - 07:59 بتوقيت غرينتش
أكثر من مليون دولار..كلفة الحبر للانتخابات النيابية في لبنان!

لبنان - الكوثر: وصلت قيمة الانفاق على "لوازم" الانتخابات النيابية المقبلة في لبنان إلى قرابة 3 مليارات و636 مليون ليرة لبنانية (مليونان و424 ألف دولار)، بحسب صحيفة "الأخبار".

وأشارت الصحيفة الى أن اللوازم التي ستُوزّعها الوزارة على مراكز الدوائر الإنتخابية في الإنتخابات النيابية المُقررة في السادس من أيار المُقبل، تُستخدم لمرة واحدة فقط، وفي يوم واحد فقط، وهي تشمل علب الحبر الخاصة بعمليات التصويت وأجهزة تلفزة، إضافة الى الشمع الأحمر و"الكفوف" والـ"ستيكرات" وأكياس النايلون.

ووفقاً لـ"الأخبار" فإن "المُستندات الصادرة عن دائرة المُشتريات في وزارة الداخلية والبلديات تفيد أن سعر المحبرة الخاصة بالاقتراع وصل، مع القيمة المُضافة، إلى نحو 80 ألف ليرة لبنانية (53 دولاراً). وتقدر "الداخلية العدد المطلوب بـ 20 ألف علبة، ما يعني أن كلفة الحبر وحده تصل إلى نحو مليار و600 مليون ليرة (مليون و60 ألف دولار). لكن جولة على الأسواق لاستطلاع أسعار هذه المحابر التي تحمل المواصفات نفسها (غير قابلة للمحو ولا تزول قبل 24 ساعة وتتسّع لنحو 100 ملل)، تظهر أن سعر العلبة الواحدة يتراوح بين سبعة دولارات و11 دولاراً، فيما لا يتجاوز سعر العلبة من "ماركات" أخرى الدولارات الثلاثة!

إضافة الى ذلك، ثمة كلفة إضافية تتعلّق بآلية "توضيب علب الحبر الخاص"، وتتمثّل بوضع "ستيكر" (ملصق) على كل عبوة يحمل شعار وزارة الداخلية والبلديات، ومن ثم وضعها في كيس "نايلون". كلفة عملية "التوضيب" هذه، تبلغ نحو ثمانية آلاف ليرة لبنانية (مع القيمة المُضافة) للعلبة الواحدة، أي نحو خمسة دولارات، وبمجموع يصل الى نحو 160 مليون ليرة (أكثر من مئة ألف دولار). علما أن "سعر السوق" الإجمالي للملصق الواحد مع كيس الـ"نايلون" لا يتعدّى الدولار!

كما وصل سعر "زوج الكفوف المطاط" إلى نحو 1900 ليرة لبنانية، بكلفة إجمالية بلغت نحو 15 مليوناً و540 ألف ليرة (نحو عشرة آلاف دولار) لـ 8000 زوج. أما الشمع الأحمر (تسعة آلاف اصبع شمع قابل للذوبان ولا يعطي سواداً عند تعرّضه للنار)، فبلغ سعر الاصبع الواحد مع القيمة المُضافة الى نحو ستة آلاف ليرة، بكلفة إجمالية وصلت الى نحو 54 مليون ليرة (نحو 36 ألف دولار).
وبذلك تبلغ الكلفة الإجمالية لعلب الحبر وتوضيبها و"الكفوف" والشمع الأحمر الى مليار و842 مليوناً و156 ألف ليرة (مليون و228 ألف دولار) من دون أي مناقصة بحجة ضيق الوقت قبل موعد الانتخابات.

"اللوازم" تضمّنت أيضاً شراء 7 آلاف جهاز تلفزيون تُوزع على أقلام الاقتراع. السعر المقدّر بحسب صحيفة "الأخبار" للجهاز الواحد يبلغ 170 دولاراً بكلفة إجمالية تصل الى مليون و190 ألف دولار. وبذريعة ضيق الوقت أيضاً، لم تُنظّم وزارة الداخلية والبلديات مُناقصة لشراء هذه الأجهزة، بل عمدت الى تنظيم اتفاق رضائي مع وكلاء شركة "سامسونغ" في لبنان. ويلفت مصدر مُطّلع على الملف الى أن السعر بـ "المفرّق" في السوق للجهاز نفسه الذي تصنعه الشركة نفسها لا يتجاوز 200 دولار، متسائلاً "كيف لّا تتضمّن عملية شراء 7 آلاف تلفاز تخفيضات أكبر على السعر؟"، ولافتاً الى أنه كان بإمكان الوزارة أن تبحث عن خيارات أُخرى أكثر توفيراً.

في الإنتخابات النيابية السابقة، عام 2009، اشترت وزارة الداخلية والبلديات نحو سبعة آلاف جهاز تلفزيون، فأين "ذهبت"؟ تفيد المعطيات بحسب صحيفة "الأخبار" أن سوء التوضيب في "الداخلية" حال الى تلف عدد كبير منها. وقد كلفت الوزارة إحدى الشركات "مُعاينة" هذه الأجهزة لقاء 300 مليون ليرة، وتبيّن أن نحو 4000 منها لا يزال صالحاً للاستعمال، ما يدفع الى السؤال: لماذا تشتري الوزارة سبعة آلاف تلفزيون عوضا عن ثلاثة آلاف؟ وفي حال سيكون مصير هذه الأجهزة "التلف"، لماذا الإصرار على النوعية الأغلى بحجّة أنها أكثر دواماً؟

المصدر: صحيفة "الأخبار"

31-105

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم