اعمال شهر شعبان و محطات عبادية هامة في شهر شعبان ... لاتنسوها

الإثنين 16 إبريل 2018 - 15:35 بتوقيت غرينتش
اعمال شهر شعبان و محطات عبادية هامة في شهر شعبان ... لاتنسوها

الكوثر: محطات عبادیه هامه فی شعبان .. الخمیس من شعبان: لکلّ یوم خمیس من شعبان أهمیه خاصّه، فعن مولانا علی بن أبی طالب علیه السلام، قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: “تتزین السموات فی کلّ خمیس من شعبان فتقول الملائکه: إلهنا اغفر لصائمیه وأجب دعاءهم فمن صلى فیه رکعتین، یقرأ فی کل رکعه فاتحه الکتاب مره و قل هو الله أحد مائه مره، فإذا سلم صلى على النبی صلى الله علیه وآله وسلم مائه مره، قضى الله له کل حاجه من أمر دینه ودنیاه، ومن صام فیه یوماً واحداً حرم الله جسده على النار.

الثالث من شعبان
مولد الإمام الحسین علیه السلام: الیوم الثالث من شعبان یوم ذکرى ولاده سیدنا ومولانا الإمام الحسین علیه السلام. 
وُلد عزیز رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وعزیز أمیر المؤمنین، والصدیقه الکبرى الشهیده، والإمام الحسن وأهل البیت جمیعاً علیهم السلام الإمام الحسین علیه السلام، فی المدینه المنوّره فی الثالث من شعبان على المشهور من السنه الرابعه للهجره. قال الشیخ الطوسی رحمه الله: “الیوم الثالث فیه ولد الحسین بن علی علیهما السلام..”

ویستحب فی هذا الیوم:
۱- الصیام
۲- زیاره الحسین علیه السلام
۳- قراءه دعاء: بحق المولود فی هذا الیوم
ذکر هذا الدعاء، الشیخ الطوسی فی المصباح والسیّد ابن طاوس فی الإقبال، والشیخ الکفعمی فی البلد الأمین، وأما الدعاء الذی یقرأ بعده مباشرهً، فقد قال عنه الشیخ الطوسی علیه الرحمه إنّ الإمام الحسین علیه السلام، دعا به یوم کُوثر، أی عندما تکاثر علیه الأعداء فی یوم عاشوراء.

قال الشیخ الطوسی علیه الرحمه: خرج إلى القاسم بن العلاء الهمدانی وکیل أبی محمد علیه السلام أن مولانا الحسین علیه السلام ولد یوم الخمیس لثلاث خلون من شعبان فصمه وادع فیه بهذا الدعاء: “أللهم إنی أسألک بحق المولود فی هذا الیوم الموعود بشهادته قبل استهلاله وولادته، بکته السماء ومن فیها والأرض ومن علیها، ولمَّا یطأ لابَتَیْهَا قتیل العبره وسیّد الأُسره، الممدود بالنُصره یوم الکَرَّه، المُعوَّض مِن قَتْلِهِ أنَّ الأئمه من نَسلِه، والشفاء فی تربته، والفوز معه فی أوبته، والأوصیاء من عترته، بعد قائمهم وغیبته حتى یدرکوا الأوتار ویثأروا الثار ویرضوا الجبار ویکونوا خیر أنصار صلى الله علیهم مع اختلاف اللیل والنهار، أللهم فبحقهم إلیک أتوسل وأسأل سؤال مقترف معترف مسئ إلى نفسه مما فرط فی یومه وأمسه، یسألک العصمه إلى محل رمسه، اللهم فصل على محمد وعترته واحشرنا فی زمرته، وبوئنا معه دار الکرامه ومحل الإقامه. أللهم وکما أکرمتنا بمعرفته فأکرمنا بزلفته وارزقنا مرافقته وسابقته واجعلنا ممن یسلِّم لأمره ویکثر الصلوه علیه عند ذکره وعلى جمیع أوصیائه وأهل أصفیائه الممدودین منک بالعدد الإثنی عشر، النجوم الزُّهر والحجج على جمیع البشر، اللهم وهب لنا فی هذا الیوم خیر موهبه وأنجح لنا فیه کل طلبه کما وهبت الحسین لمحمد جده وعاذ فُطْرُسٌ بِمَهدِهِ فنحن عائذون بقبره من بعده نشهد تربته وننتظر أَوْبَتَهُ آمین رب العالمین.

قال الشیخ الطوسی رحمه الله: ثم تدعو بعد ذلک بدعاء الحسین علیه السلام وهو آخر دعاء دعا به علیه السلام یوم کُوثر: ” أللهم متعالی المکان، عظیم الجبروت، شدید المِحال، غنیٌّ عن الخلائق، عریض الکبریاء، قادر على ما تشاء، قریب الرحمه، صادق الوعد، سابغ النعمه، حسن البلاء، قریب إذا دعیت، محیط بما خلقت، قابل التوبه لمن تاب إلیک، قادر على ما أردت، ومدرک ما طلبت وشکورإذا شُکرت، وذَکورٌ إذا ذکرت، أدعوک محتاجاً، وأرغب إلیک فقیراً، وأفزع إلیک خائفاً، وأبکی إلیک مکروباً، وأستعین بک ضعیفاً، وأتوکل علیک کافیاً، احکم بیننا وبین قومنا فإنهم غرونا وخدعونا وخذلونا وغدروا بنا وقتلونا، ونحن عتره نبیک الذی اصطفیته بالرساله وائتمنته على وحیک، فاجعل لنا من أمرنا فرجاً ومخرجاً، برحمتک یا أرحم الراحمین”. ثم الظاهر أن الدعاء الأخیر إنما یتلوه الداعی إلى قوله: “احکم بیننا وبین قومنا ثم یذکر بعد ذلک حاجته”. 

الرابع من شعبان
مولد أبی الفضـــل العباس علیه السلام: الیوم الرابع من شعبان، هو یوم ذکرى سیدنا ومولانا أبی الفضل العباس ابن أمیر المؤمنین علیهما السلام.
حیث ولد أبو الفضل العبّاس فی الرابع من شعبان سنه ۲۶ للهجره، ویکفی للدلاله على عظمه هذا المولود وسمو منزلته عند الله تعالى، ما روی عن الإمام السجاد علیه السلام، حیث یقول: ” رحم الله عمّی العباس فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه حتى قطعت یداه فأبدله الله بجناحین یطیر بهما مع الملائکه فی الجنّه کما جعل لجعفر بن أبی طالب وإنّ للعباس عند الله تبارک وتعالى منزله یغبطه علیها جمیع الشهداء یوم القیامه”.
ومن مهمات هذا الیوم زیارته علیه السلام بالمأثور.

الخامس من شعبان

مولد الامام السجاد علیه السلام: الیوم الخامس من شعبان، هو یوم ذکرى مولد سیدنا ومولانا علی بن الحسین علیهما السلام وهو رابع أئمه أهل البیت الطاهر، المشهور بزین العابدین أو سیدهم، والسجاد، وذو الثفنات.
قال الزهری: ما رأیت قرشیا أفضل منه. ولقد تولى الإمامه بعد استشهاد أبیه الحسین علیه السلام فی کربلاء، ومناقبه وکراماته وفضائله فی مجالات شتى أکثر من أن تحصى کالعلم، والحلم، والجرأه والاقدام، وثبات الجنان، وشده الکرم والسخاء، والورع، والزهد، والتقوى، وکثره التهجد والتنفل، والفصاحه والبلاغه، وشده هیبته بین الناس ومحبتهم له، وتربیته لجیل عظیم من الصحابه والعلماء أوقفوا حیاتهم فی خدمه الإسلام، وغیر ذلک مما لا یسعنا التعرض له هنا وقد ترک علیه السلام ثروه علمیه وعرفانیه، أهمها أدعیته التی رواها المحدثون بأسانیدهم المتضافره، والتی جمعت بما أسمی بالصحیفه السجادیه المنتشره فی العالم، وهی زبور آل محمد، والتی تمکن من خلالها علیه السلام وبقدرته الفائقه المسدده ان یمنح ادعیته -إلى جانب روحها التعبدیه- محتوى اجتماعیا متعدد الجوانب، بما حملته من مفاهیم خصبه، وأفکار نابضه بالحیاه.
وصفوه القول: إنها کانت أسلوبا مبتکرا فی ایصال الفکر الإسلامی والمفاهیم الإسلامیه الأصیله إلى القلوب الظمأى، والأفئده التی تهوى إلیها لترتزق من ثمراتها، وتنهل من معینها، فکانت بحق عملیه تربویه نموذجیه من الطراز الأول.

لیله النصف من شعبان
ولا بدّ من إهتمام خاص بنفس لیله النصف من شعبان فهی أفضل لیله فی هذا الشهر وهی من لیالی القدر وإن لم تکن فی شهر رمضان إلاّ أنّها کما فی الروایات من لیالی تقدیر الأمور وکأنّ الأمور تقدّر على مراحل، وإحدى مراحل التقدیر تتمّ فی لیله النصف من شعبان، وقد ورد الحثّ الکبیر على إحیاء هذه اللیله.

والروایات التی تبیّن لنا أهمیه لیله النصف من شعبان کثیره منها:
- عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فی حدیث طویل: “إن لله خیاراً من کل ما خلقه.. فأما خیاره من اللیالی فلیالی الجمع، ولیله النصف من شعبان ولیله القدر ولیلتا العیدین…” 
- وعنه صلى الله علیه وآله وسلم: “من أحیا لیله العید ولیله النصف من شعبان لم یمُت قلبه یوم تموت القلوب”. 
- کذلک أورد الشیخ الطوسی والعلامه المجلسی رحمهما الله عن الإمام الباقر علیه السلام وقد سئل عن فضل لیله النصف من شعبان فقال علیه السلام: “هی أفضل لیله بعد لیله القدر، فیها یمنح الله تعالى العباد فضله، ویغفر لهم بمنِّه، فاجتهدوا فی القربه إلى الله فیها، فإنها لیله آلى الله تعالى على نفسه – أی أقسم الله تعالى على نفسه- أن لا یردّ سائلاً له فیها ما لم یسأل معصیه، وإنها اللیله التی جعلها الله تعالى لنا أهل البیت بإزاء ما جعل لیله القدر لنبیّنا صلى الله علیه وآله وسلم، فاجتهدوا فی الدعاء والثناء على الله تعالى عز وجل فإنه من سبّح الله تعالى فیها مائه مره وحمده مائه مره وکبّره مائه مره، غفر الله تعالى له ما سلف من معاصیه، وقضى له حوائج الدنیا والآخره، ما التمسه منه – أی ما طلبه من الله عز وجل – وما علم حاجته إلیه وإن لم یلتمسه منه، کرماً منه تعالى وتفضُّلاً لعباده”. 
- ومن الروایات حول أهمیه لیله النصف من شعبان، عن الإمام الصادق علیه السلام “أن أمیر المؤمنین علیه السلام کان یعجبه أن یفرِّغ الرجل نفسه أربع لیالٍ من السنه، أول لیله من رجب ولیله النحر ولیله الفطر ولیله النصف من شعبان”. 

کما أورد السید ابن طاووس رضوان الله تعالى علیه روایه طویله عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم جاء فیها أن جبرائیل علیه السلام أخبره عن لیله النصف من شعبان أنها لیله “تفتّح فیها أبواب السماء، فتفتح فیها أبواب الرحمه، وباب الرضوان، وباب المغفره، وباب الفضل، وباب التوبه، وباب النعمه، وباب الجود، وباب الإحسان، یعتق الله فیها بعدد شعور النّعم وأصوافها، ویُثبِت فیها الآجال، ویقسِّم فیها الأرزاق من السنه إلى السنه، وینزل ما یحدث فی السنه کلها، یا محمد من أحیاها بتسبیح وتهلیل وتکبیر ودعاء وصلاه وقراءه وتطوع واستغفار کانت الجنه له منزلاً ومقیلاً وغفر الله له ما تقدم من ذنوبه وما تأخّر.. فأحیها یا محمد، وَأْمُر أُمَّتَکَ بإحیائها والتقرب إلى الله تعالى بالعمل فیها فانها لیله شریفه، لقد أتیتک یا محمد وما فی السماء ملَک إلا وقد صف قدمیه فی هذه اللیله بین یدی الله تعالى.. فهم بین راکع وقائم وساجد وداعٍ ومکبِّر ومستغفر ومسبِّح. یا محمد إن الله تعالى یطَّلع فی هذه اللیله فیغفر لکل مؤمن قائم یصلی وقاعد یسبح وراکع وساجد وذاکر، وهی لیله لا یدعو فیها داع إلا استجیب له، ولا سائل إلا أُعطی، ولا مستغفٌر إلا غفر له ولا تائب إلا یتوب علیه، من حُرم خیرها یا محمد فقد حرم”. 

اقرأ ايضا: شهر شعبان بالميلادي 2018 ... اليكم موعد اول ايام شهر شعبان بالميلادي 2018

أما أعمال هذه اللیله فهی کثیره، وفی مایلی قائمه بها:

۱- الغسل: وهو یخفف الذنوب، وینبغی الحرص قدر الإمکان على الإتیان به فی أول اللیل. قال الشیخ المفید علیه الرحمه: ویستحب فی هذه اللیله الغسل. 
۲- إحیاء اللیله بالعباده: فقد ورد أن من أحیاها لم یمت قلبه یوم تموت القلوب. قال الشیخ المفید: وإحیاؤها بالصلاه والدعاء. 
۳- زیاره الإمام الحسین علیه السلام: وهی أفضل الأعمال فی هذه اللیله. قال الشیخ المفید: وفی هذه اللیله تکون زیاره سیدنا أبی عبد الله الحسین بن علی علیه السلام.. وقال الشیخ الطوسی: أفضل الأعمال فیها زیاره أبی عبد الله الحسین بن علی علیهما السلام. 
۴- دعاء مولد الحجه علیه السلام: قال الشیخ الطوسی: ویستحب أن یُدعى فیها بهذا الدعاء: “أللهم بحق لیلتنا ومولودها، وحجتک وموعودها التی قَرَنْتَ إلى فضلها فضلک فَتَمَّتْ کلمتک صدقاً وعدلاً، لا مبدل لکلماتک، ولا مُعقِّب لآیاتک، نورُک المتألِّق وضِیاؤُک المشرق، والعَلَم النور فی طَخْیاءِ الدیجور، الغائب المستور جلّ مولِدُهُ وکَرُمَ محتَدُهُ والملائکهُ شُهَّدٌه، والله ناصره ومؤیدُه إذا آن میعاده، والملائکه أَمْدَادُهُ، سیف الله الذی لا یَنْبُوْ ونوره الذی لا یَخْبُوْ وذو الحِلم الذی لا یَصْبُوْ مَدَارُ الدَّهر ونوامیس العصر وَوُلاهُ الأمر والمُنَزَّلُ علیهم ما یُتَنَزَّلُ فی لیله القدر وأصحاب الحشر والنشر تراجمه وحیه وولاه أمره ونهیه، أللهم فصلِّ على خاتمهم وقائمهم المستور عن عوالمهم، وأدرک بنا أیامه وظهوره وقیامه واجعلنا من أنصاره واقرُن ثارَنا بثارِهِ، واکتُبنا فی أعوانِهِ وخلصائه وأحینا فی دولته ناعمین وبصحبته غانمین وبحقه قائمین ومن السوء سالمین یا أرحم الراحمین، والحمد لله رب العالمین، وصلى الله على محمد خاتم النبیین والمرسلین وعلى أهل بیته الصادقین، وعترته الناطقین، والعن جمیع الظالمین، واحکم بیننا وبینهم یا أحکم الحاکمین”. 
۵- دعاء علمه الإمام الصادق علیه السلام: قال الشیخ: وروى إسمعیل بن الفضل الهاشمی قال: علمنی أبو عبد الله علیه السلام دعاء أدعو به لیله النصف من شعبان: ” أللهم أنت الحی القیوم العلی العظیم الخالق الرازق المحیی الممیت البدئ البدیع لک الجلال ولک الفضل، ولک الحمد ولک المنّ، ولک الجُودٌ ولک الکَرَم، ولک الأمر ولک المَجْد ولک الشُکر، وحدک لا شریک لک، یا واحد، یا أحد، یا صمد، یا من لم یلد ولم یولد ولم یکن له کُفُواً أحد، صلّ على محمّد وآل محمّد واغْفِر لی وارحمنی واکفنی ما أهمنی واقض دَینِی وَوَسِّع عَلَیَّ فی رزقی فإنَّک فی هذه اللیله کل أمر حکیم تَفرُق، ومن تشاء من خَلقِک ترزُق فارزُقنی وأنت خیر الرازقین، فإنک قلت وأنت خیر القائلین الناطقین: (واسألوا الله من فضله)، فمن فضلک أَسأَل وإیاک قَصَدْت وَابْنَ نَبیِّک اعتمدت، ولک رَجَوْت فارحمنی یا أرحم الراحمین”. 
۶- دعاء “أللهم اقسم لنا من خشیتک”: فقد ورد حوله: کان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یدعو فی لیله النصف من شعبان، فیقول: ” أللهم اقسِمْ لنا من خشیتک ما یَحولُ بیننا وبین معصیتک، ومن طاعتک ما تُبلِّغنا به رضوانک، ومن الیقین ما یَهُونُ علینا به مُصیبات الدنیا، اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقُوَّتنا ما أحییتنا، واجعله الوارث منا. واجعل ثارنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصیبتنا فی دیننا، ولا تجعل الدنیا أکبر همِّنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلِّط علینا من لا یرحمنا، برحمتک یا أرحم الراحمین”.

۷- صلاه وأذکار: وورد فی روایه حول أن لیله النصف أفضل لیله بعد لیله القدر، قال الراوی: فقلت لسیدنا الصادق علیه السلام، وأی شئ أفضل الأدعیه؟ فقال: “إذا أنت صلیت العشاء الآخره فصل رکعتین تقرأ فی الأولى الحمد مره، وسوره الجحد وهی قل یا أیها الکافرون، واقرأ فی الرکعه الثانیه الحمد، وسوره التوحید وهی قل هو الله أحد فإذا سلمت قلت: سبحان الله ثلاثاً وثلثین مره، والحمد لله ثلاثاً وثلثین مره، والله أکبر أربعاً وثلثین مره، ثم قل: یا مَنْ إِلَیْهِ مَلْجأُ العِبادِ فِی المُهِمَّاِت وَإِلّیْهِ یَفْزَعُ الخَلْقُ فِی المُلِمَّاتِ یا عالِمَ الجَهْرِ وَالخَفِیَّاتِ یا مَنْ لا تَخْفى عَلَیْهِ خَواطِرُ الاَوْهامِ وَتَصرُّفُ الخَطَراتِ یارَبَّ الخَلائِقِ وَالبَرِیَّاِت یا مَنْ بِیَدِهِ مَلَکُوتُ الأَرْضِینَ وَالسَّماواتِ، أَنْتَ الله لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ أَمُتُّ إِلَیْکَ بِلا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ فَیا لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ اجْعَلْنِی فِی هذِهِ اللیْلَهِ مِمَّنْ نَظَرْتَ إِلَیْهِ فَرَحِمْتَهُ وَسَمِعْتَ دُعائَهُ فَأَجَبْتَهُ وَعَلِمْتَ اسْتِقالَتَهُ فَأَقَلْتَهُ وَتَجاوَزْتَ عَنْ سالِفِ خَطِیئَتِهِ وَعَظِیمِ جَرِیرَتِهِ فَقَدْ اسْتَجَرْتُ بِکَ مِنْ ذُنُوبِی وَلَجَأْتُ إِلَیْکَ فِی سَتْرِ عُیُوبِی، اللّهُمَّ فَجُدْ عَلَیَّ بِکَرَمِکَ وَفَضْلِکَ وَاحْطُطْ خَطایایَ بِحِلْمِکَ وَعَفْوِکَ وَتَغَمَّدْنِی فِی هذِهِ اللَّیْلَهِ بِسابِغِ کَرامَتِکَ وَاجْعَلْنِی فِیها مِنْ أَوْلِیائِکَ الَّذِینَ اجْتَبَیْتَهُمْ لِطاعَتِکَ وَاخْتَرْتَهُمْ لِعِبادَتِکَ وَجَعَلْتَهُمْ خالِصَتَکَ وَصَفْوَتَکَ، اللّهُمَّ اجْعَلْنِی مِمَّنْ سَعَدَ جَدُّهُ وَتَوَفَّرَ مِنَ الخَیْراتِ حَظُّهُ وَاجْعَلْنِی مِمَّنْ سَلِمَ فَنَعِمَ وَفازَ فَغَنِمَ وَاکْفِنِی شَرَّ ما أَسْلَفْتُ وَاعْصِمْنِی مِنَ الازْدِیادِ فِی مَعْصِیَتِکَ وَحَبِّبْ إِلَیَّ طاعَتَکَ وَما یُقَرِّبُنِی مِنْکَ وَیُزْلِفُنِی عِنْدَکَ. سَیِّدِی، إِلَیْکَ یَلْجَأُ الهارِبُ وَمِنْکَ یَلْتَمِسُ الطَّالِبُ وَعَلى کَرَمِکَ یَعِّولُ المُسْتَقِیلُ التائبُ أَدَّبْتَ عِبادَکَ بِالتَّکَرُّمِ وَأَنْتَ أَکْرَمُ الاَکْرَمِینَ وَأَمَرْتَ بِالعَفْوِ عِبادَکَ وَأَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِیمُ، اللّهُمَّ فَلا تَحْرِمْنِی ما رَجَوْتُ مِنْ کَرَمِکَ وَلا تُؤْیِسْنِی مِنْ سابِغِ نِعَمِکَ وَلا تُخَیِّبْنِی مِنْ جَزِیلِ قِسَمِکَ فِی هذِهِ اللَّیْلَهِ لاَهْلِ طاعَتِکَ وَاجْعَلْنِی فِی جَنَّهٍ مِنْ شِرارِ بَرِیَّتِکَ. رَبِّ، إِنْ لْم أَکُنْ مِنْ أَهْلِ ذلِکَ فَأَنْتَ أَهْلُ الکَرَمِ وَالعَفْوِ وَالمَغْفِرَهِ وَجُدْ عَلَیَّ بِما أَنْتَ أَهْلُهُ لا بِما أَسْتَحِقُّهُ فَقَدْ حَسُنَ ظَنِّی بِکَ وَتَحَقَّقَ رَجائِی لَکَ وَعَلِقَتْ نَفْسِی بِکَرَمِکَ فَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ وَأَکْرَمُ الاَکْرَمِینَ، اللّهُمَّ وَاخْصُصْنِی مِنْ کَرَمِکَ بِجَزِیلِ قسمِکَ وَأَعوذُ بِعَفْوِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ وَاغْفِرْ لِی الذَّنْبَ الَّذِی یَحْبِسُ عَلَیَّ الخُلُقَ وَیُضیِّقُ عَلَیَّ الرِّزْقَ حَتّى أَقُومَ بصالِحِ رِضاکَ وَانْعَمَ بِجَزِیلِ عَطائِکَ وَأَسْعَدَ بِسابِغِ نَعْمائِکَ، فَقَدْ لُذْتُ بِحَرَمِکَ وَتَعَرَّضْتُ لِکَرَمِکَ وَاسْتَعَذْتُ بِعَفْوِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ وبِحِلْمِکَ مِنْ غَضَبِکَ فَجُدْ بِما سَأَلْتُکَ وَأَنِلْ ما التَمَسْتُ مِنْکَ أَسْأَلُکَ بِکَ لا بِشَیٍْ هُوَ أَعْظَمُ مِنْکَ. “فو الله لو سألت بها بعدد القطر لبلغک الله عزوجل إیاها بکرمه وفضله”. 
۸- تکرار الباقیات الصالحات (سبحان الله والحمد لله والله أکبر) مائه مره: أورد ذلک الشیخ الطوسی فی روایه عن الإمام الباقر، جاء فیها قوله علیه السلام:”فإنه من سبَّح الله تعالى فیها مائه مره، وحمده مائه مره وکبره مائه مره، غفر الله له ما سلف من معاصیه وقضی له حوائج الدنیا والآخره ما التمسه وما علم حاجته إلیه وإن لم یلتمسه منه وتفضلا على عباده”. 
۹- قراءه دعاء: إلهی تعرض لک فی هذا اللیل المتعرضون: وقد أورده الشیخ الطوسی بعد الصلاه المتقدمه التی تتضمن دعاء “یامن إلیه ملجأ العباد” فقال بعده مباشره: وتقول: “إلهی تعرض لک فی هذا اللیل المتعرضون وقصدک فیه القاصدون وأمل فضلک ومعروفک الطالبون، ولک فی هذا اللیل نفحات وجوائز وعطایا ومواهب تمن بها على من تشاء من عبادک وتمنعها من لم تسبق له العنایه منک، وها أنا ذا عُبیدک الفقیر إلیک المؤمل فضلک ومعروفک، فإن کنت یا مولای تفضلت فی هذه اللیله على أحد من خلقک وعدت علیه بعائده من عطفک، فصل على محمد وآل محمد الطیبین الطاهرین الخیرین الفاضلین وجد علی بطَوْلِکَ ومعروفک یا رب العالمین، وصلى الله على محمد خاتم النبیین وآله الطاهرین وسلم تسلیما إن الله حمید مجید، اللهم إنی أدعوک کما أمرت فاستجب لی کما وعدت إنک لا تخلف المیعاد”. 

۱۰- دعاء السجود: کان یدعو به النبی صلى الله علیه وآله وسلم،فی سجوده لیله النصف من شعبان. “سجد لک سوادی وخیالی، وآمن بک فؤادی، هذه یدای وما جنیته على نفسی، یا عظیم ترجی لکل عظیم، اغفر لی العظیم فإنه لا یغفر الذنب العظیم إلا الرب العظیم”. ثم رفع رأسه ثم عاد ساجداً یقول: “أعوذ بنور وجهک الذی أضاءت له السموات والأرضون، وانکشفت له الظلمات وصلح علیه أمر الأولین والآخرین من فجاءه نقمتک ومن تحویل عافیتک ومن زوال نعمتک، اللهم ارزقنی قلباً تقیاً نقیاً ومن الشرک بریئاً لا کافرا ولا شقیا”. 
۱۱- صلاه مائه رکعه: ورد التأکید علیها کثیراً، بحیث أن من یطلع على الثواب الکبیر الذی ورد على هذه الصلاه، یبذل أقصى جهد ممکن لئلا تفوته. وکل رکعتین منها بتسلیمه، یقرأ فی کل رکعه الحمد مره وقل هو الله أحد عشر مرات، فإذا فرغ من الصلاه – أی أنهی المائه رکعه- قرأ آیه الکرسی عشر مرات وفاتحه الکتاب عشر مرات وسبح الله مائه مره. وفی عظیم ثواب هذه الصلاه نقرأ مایلی:”من صلى (هذه الصلاه) غفر الله له مائه کبیره موبقه موجبه للنار وأعطاه بکل سوره وتسبیحه قصراً فی الجنه وشفّعه الله فی مائه من أهل بیته وشرکه فی ثواب الشهداء وأعطاه ما یعطی صائمی هذا الشهر وقائمی هذه اللیله من غیر أن ینقص من أجورهم شیئاً”. 
۱۲- قراءه دعاء کمیل: ورد الحث فی هذه اللیله على قراءه دعاء کمیل وأن له فضلاً عظیماً.قال الشیخ الطوسی: روی أن کمیل بن زیاد النخعی رأی أمیر المؤمنین علیه السلام ساجداً یدعو بهذا الدعاء فی لیله النصف من شعبان. 
وقال السید ابن طاوس: ووجدت فی روایه أخرى ما هذا لفظه: قال کمیل بن زیاد: “کنت جالساً مع مولای أمیر المؤمنین علیه السلام فی مسجد البصره ومعه جماعه من أصحابه فقال بعضهم: ما معنى قول الله عز وجل: فیها یفرق کل امر حکیم؟ قال علیه السلام: لیله النصف من شعبان، والذی نفس علی بیده إنه ما من عبدٍ إلا وجمیع ما یجری علیه من خیر وشر مقسوم له فی لیله النصف من شعبان الى آخر السنه فی مثل تلک اللیله المقبله، وما من عبد یحییها ویدعو بدعاء الخضر علیه السلام إلا أجیب له. فلما انصرف طرقته لیلاً، فقال علیه السلام: ما جاء بک یا کمیل؟ قلت: یا أمیر المؤمنین دعاء الخضر، فقال: أجلس یا کمیل، إذا حفظت هذا الدعاء فادع به کل لیله جمعه أو فی الشهر مره أو فی السنه مره أو فی عمرک مره تُکْفَ وتُنْصَرْ وتُرزق ولن تُعدم المغفره، یا کمیل أوجب لک طول الصحبه لنا أن نجود لک بما سألت، ثم قال: اکتب: أللهم إنی أسألک برحمتک التی وسعت کل شئ، وبقوتک التی قهرت بها کل شئ..” وأورد الدعاء بتمامه.
۱۳- صلاه جعفر الطیار رضوان الله تعالى علیه: وهی أربَع رکعات بتشهّدتین وَتَسلیمین یقرأ فی الرکعه الأولى سُورَه الحَمدُ و(اِذا زلزلت الأرض)، وَفی الرکعه الثّانیه سُورَه الحَمدُ والعادیات، وَفی الثّالثه الحَمدُ و(إِذا جاءَ نَصرُ الله)، وَفی ‌الرّابعه الحَمدُ و(قُل هُوَ الله أَحَدٌ) فإذا فرغ من القراءه فی کُلِّ رکعه فَلیَقُل قَبلَ الرُکوع خمس عشره مَرَّه: سُبْحانَ الله وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلهَ إِلاّ الله وَالله أَکْبَرُ. ویقولَها فی رکوعه عشراً وإِذا استوى من الرُّکوع قائِماً قالَها عشراً، فإذا سجد قالها عشراً، فإذا جَلَسَ بین السّجدتین قالَها عشراً، فإذا سَجَدَ الثّانیه قالَها عشراً، فإذا جَلَسَ لیَقوم قالَها قبل أَن یقومُ عشراً یفعل ذلکَ فی الأربع رکعات فتکون ثلاثمائه تسبیحه.
فقد أورد الشیخ الطوسی أن الراوی قال: سألت أبا الحسن علی بن موسى الرضا علیهما السلام عن لیله النصف من شعبان قال: “هی لیله یعتق الله فیها الرقاب من النار ویغفر فیها الذنوب الکبار”، قلت: فهل فیها صلاه زیاده على سائر اللیالی؟ قال: “لیس فیها شئ موظف، ولکن إن أحببت أن تتطوع فیها بشئ فعلیک بصلاه جعفر بن أبی طالب علیه السلام وأکثر فیها من ذکر الله تعالى ومن الاستغفار والدعاء فإن أبی علیه السلام کان یقول: الدعاء فیها مستجاب”. 
۱۴-دعاء صلوات کل یوم من أیام شعبان عند الزوال: أورد الشیخ الطوسی والسید ابن طاوس روایه جاء فیها: “کان علی بن الحسین علیهما السلام یدعو عند کل زوال من أیام شعبان وفی لیله النصف منه ویصلی على النبی صلى الله علیه وآله وسلم بهذه الصلوات: اللهم صل على محمد وآل محمد شجره النبوه وموضع الرساله..”. 

۱۵- صلاه أربع رکعات: قال الشیخ المفید علیه الرحمه والرضوان: وقد روی عن الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام، أنه قال: “إذا کان لیله النصف من شعبان أذن الله تعالى للملائکه بالنزول من السماء إلى الارض، وفتح فیها أبواب الجنان، وأجیب فیها الدعاء، فلیُصلِّ العبد فیها أربع رکعات یقرأ فی کل رکعه فاتحه الکتاب مره وسوره الاخلاص مائه مره، فإذ فرغ منها بسط یدیه للدعاء وقال فی دعائه: “أاللهم إنی الیک فقیر، وبک عائذ، ومنک خائف، وبک مستجیر، رب لا تبدل اسمی ولا تغیر جسمی، وأعوذ بعفوک من عقابک، وأعوذ برضاک من سخطک، وأعوذ برحمتک من عذابک إنک کما أثنیت على نفسک، وفوق ما یقول القائلون، صل على محمد وآل محمد وافعل بی کذا وکذا، ویسأل حوائجه، وروی أن من صلى هذه الصلاه لیله النصف من شعبان غفر الله سبحانه ذنوبه، وقضى حوائجه، وأعطاه سؤله”. 
۱۶- صلاه مرویه عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، قال: “ومن صلى فی اللیله الخامسه عشر من شعبان بین العشاءین (بین صلاه المغرب والعشاء) أربع رکعات یقرأ فی کل رکعه فاتحه الکتاب مره وقل هو الله أحد، عشر مرات، وفی روایه إحدى عشر مره فإذا فرغ قال یا رب اغفر لنا، (عشر مرات)، یا رب ارحمنا، (عشر مرات)، یا رب تُب علینا، (عشر مرات)، ویقرأ قل هو الله أحد إحدى وعشرین مره ثم یقول سبحان الله الذی یحیی الموتى ویمیت الأحیاء وهو على کل شیء قدیر(عشر مرات) استجاب الله تعالى له وقضى حوائجه فی الدنیا والاخره، وأعطاه الله کتابه بیمینه، وکان فی حفظ الله تعالى إلى قابل”. 
۱۷- صلاه اللیل: بکیفیه خاصه بلیله النصف من شعبان، أوردها الشیخ الطوسی وأوردها السید فی الإقبال، وتتمیز بأدعیه خاصه بعد کل رکعتین ودعاء بعد الوتر.

یوم الخامس عشر من شعبان
یوم النصف من شعبان، غایه فی الأهمیه، وقد ورد عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم التأکید علیه وعلى لیلته وأعماله قلیله وربما کان السبب أن لیله الخامس عشر لیله إحیاء وهذا أمر یستدعی التخفیف عمّن أحیا هذه اللیله فلا یکلف بأعمال مرهقه فی یومها.
وأهم أعماله:
۱- الصوم فعن النبیّ صلى الله علیه وآله وسلم: “إذا صار النصف من شعبان فاقضوا لیلته بالعباده ویومه بالصیام”.
۲- زیاره الإمام الحسین علیه السلام والإمام الحجه عجل الله تعالى فرجه الشریف.
وینبغی الالتفات إلى أن هذا الیوم هو یوم فرحه بولاده الإمام المهدی عجل الله تعالى فرجه الشریف.

الجمعه الأخیره من شعبان وأسبوع المسجد
ینبغی أن یکون واضحاً أنّ آخر شهر شعبان أهمّ من أوّله، وإذا لم یوفق أحدنا لخیرات شعبان المبارکه، فلا أقلّ من اغتنام فرصه العشر الأواخر التی یمکن فیها تدارک ما فات.
والأسبوع الأخیر من هذا الشهر هو أسبوع المسجد وهو فرصه حقیقیه لتجدید العلاقه ببیت الله تعالى وتفعیل الحضور فیه تمهیداً لشهر رمضان المبارک الذی هو شهر المسجد وشهر العباده وربیع القرآن.
ورد عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: “من مشى إلى مسجد یطلب فیه الجماعه کان له بکلِّ خطوه سبعون ألف حسنه، ویُرفع له من الدرجات مثل ذلک، وإن مات وهو على ذلک وکّل الله به سبعین ألف ملک یعودونه فی قبره، ویؤنسونه فی وحدته، ویستغفرون له حتى یُبعث”.
إن الله تبارک وتعالى یعتق فی هذا الشهر رقابا من النار
عن الهروی قال: دخلت على الرضا علیه السلام فی آخر جمعه من شعبان، فقال: “یا أبا الصلت إن شعبان قد مضى أکثره وهذا آخر جمعه فیه:
۱- فتدارک فیما بقی منه تقصیرک فیما مضى منه
۲- وعلیک بالاقبال على ما یعنیک
۳- وأکثر من الدعاء والاستغفار، وتلاوه القرآن
۴- وتب إلى الله من ذنوبک لیقبل شهر الله إلیک وأنت مخلص لله عز وجل
۵- ولا تدعن أمانه فی عنقک إلا أدیتها ولا فی قلبک حقدا على مؤمن إلا نزعته
۶- ولا ذنبا أنت مرتکبه إلا قلعت عنه
۷- واتق الله، وتوکل علیه فی سر أمرک وعلانیته، ومن یتوکل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لکل شئ قدراً.
۸- وأکثر من أن تقول فیما بقی من هذا الشهر (اللهم إن لم تکن غفرت لنا فیما مضى من شعبان، فاغفر لنا فیما بقی منه) فإن الله تبارک وتعالى یعتق فی هذا الشهر رقابا من النار لحرمه شهر رمضان. 

خطبه رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم
فی استقبال شهر رمضانفی اطار الإستعداد لشهر مضان فی شهر شعبان تأتی الخطبه الشهیره لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، والتی خطبها فی آخر شهر شعبان لیکون هناک متسع من الوقت فیستعدّ المسلمون فیما بقی من الشهر لاستقبال شهر رمضان بحیث یکونون أهلاً لضیافه الرحمن وقد ارتأینا ایرادالخطبه بتمامها، کما یلی:عن الإمام علی بن موسى الرضا، عن أبیه موسى بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه السید الشهید الحسین بن علی، عن أبیه سید الوصیین أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال: إن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خطبنا ذات یوم فقال:

أیُّها الناس، إنه قد أَقبَلَ إِلَیکُم شهرُ الله بالبرکه والرحمه والمغفره، شهرٌ هو عند الله أفضل الشهور، وأیامه أفضل الأیام، ولَیَالیه أَفضلُ اللَّیالی، وساعاته أفضل الساعات، وهو شهرٌ دُعِیتُم فیه إلى ضیافه الله، وجُعِلتُم فیهِ من أهلِ کرامه الله، أنفاسکم فیه تسبیح، ونومُکُم فیه عباده، وعَمَلُکُم فیه مقبول، ودُعَاؤُکُم فیه مستجاب، فاسألوا الله ربکم بِنِیَّات صادقه وقلوبٍ طاهره، أن یوفقکم لصیامه وتلاوه کتابه، فإنَّ الشَّقیَّ من حُرِمَ غُفرانَ الله فی هذا الشهر العَظیم.
واذکروا بجوعِکُم وعَطَشِکُم فیه جُوعَ یوم القیامه وعطشه، وتصدَّقوا على فقرائکم ومساکینکم، وَوَقِّروا کِبارَکُم، وارحموا صِغَارَکم، وصِلوا أرحامَکُم، واحفظوا ألسنتکم، وغُضُّوا عمَّا لا یَحِلُّ النظر إلیه أبصارکم، وعما لا یَحِلُّ الإستماع إلیه أسماعکم، وتحنَّنوا على أیتام الناس یُتَحَنَن على أَیتَامِکُم، وتوبوا الى الله من ذنوبکم، وارفعوا إلیه أیدیکم بالدعاء فی أوقات صلواتکم، فإنَّها أَفضل السَّاعات، یَنْظُر الله عز وجلّ فیها بالرَّحمه الى عباده، ویُجیبُهم إذا ناجوه، ویُلَبِّیهم إذا نَادُوه ویَستَجیبُ لهم إذا دَعُوه.
أیُّها الناس، إن أنفسکم مرهونه بأعمالکم، فَفُکُّوها باستغفارکُم، وظُهورَکُم ثَقِیلَهٌ مِن أَوْزَارِکُم، فَخَفِّفُوا عنها بِطُول سُجُودِکم، واعلموا أن الله عزوجل ذِکْرُهُ أقسم بعزّته أن لا یعذّب المصلین والساجدین، وأن لا یروِّعهم بالنار، یوم یقوم الناس لرب العالمین.
أیُّها الناس، من فطَّر منکم صائماً مؤمناً فی هذا الشهر کان له بذلک عند الله عِتقُ رقبه، ومغفره لما مضى من ذنوبه. فقیل: یا رسول الله ولیس کلنا نقدر على ذلک؟ فقال صلى الله علیه وآله وسلم: إتقوا النار ولو بشقِّ تمرهٍ، إتقوا النار ولو بِشُربَهٍ من ماء.
أیُّها الناس، من حسَّن منکم فی هذا الشهر خُلُقَه کان له جوازٌ على الصراط یوم تَزِلُّ فیه الأقدام، ومن خفَّفَ منکم فی هذا الشهر عمَّا مَلَکَتْ یمینه خفَّف الله علیه حسابه، ومن کفَّ فیه شرَّه کفَّ الله عنه غضبه یوم یلقاه، ومن أکرم فیه یتیماً أکرمه الله یوم یلقاه، ومن وَصَلَ فیه رَحِمَهُ وَصَلَهُ الله برحمته یوم یلقاه، ومن قَطَعَ فیه رَحِمَهُ قطع الله عنه رحمته یوم یلقاه، ومن تَطَوَّع فیه بصلاه کتب الله له براءه من النار، ومن أدى فیه فرضاً کان له ثواب من أدى سبعین فریضه فیما سواه من الشهور، ومن أکثر فیه من الصلاه عَلَیَّ ثقّل الله میزانه یوم تَخِفُّ الموازین، ومن تَلَا فیه آیه من القرآن کان له مثل أجر من ختم القرآن فی غیره من الشهور.
أیُّها الناس، إن أبواب الجنان فی هذا الشهر مُفَتَّحَه فاسألوا ربکم أن لا یُغلِقَهَا عَلَیکُم، وأبواب النیران مُغَلَّقه فاسألوا ربکم أن لا یَفتَحَها علیکم، والشیاطین مغلوله فاسألوا ربکم ألا یُسَلِّطَها علیکم.
قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فَقُمتُ وقلت: یا رسول الله، ما أفضل الأعمال فی هذا الشهر؟ فقال صلى الله علیه وآله وسلم: یا أبا الحسن، أفضل الأعمال فی هذا الشهر الوَرَعَ عن محارم الله عز وجل، ثم بکى. فقلت: یا رسول الله، ما یبکیک ؟ فقال صلى الله علیه وآله وسلم: یا علیّ، لما یستحل منک فی هذا الشهر، کأنی بک وأنت تصلی لربک، وقد انبعث اشقى الأولین والآخرین، شقیق عاقر ناقه ثمود، فضربک ضربه على قرنک تخضب منها لحیتک. قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فقلت: یا رسول الله، وذلک فی سلامه من دینی؟ فقال علیه السلام: فی سلامه من دینک، ثم قال صلى الله علیه وآله وسلم: یا علی، من قتلک فقد قتلنی، ومن أبغضک فقد أبغضنی، ومن سَبَّک فقد سبَّنی، لأنَّک منی کنفسی، روحک من روحی، وطینتک من طینتی، إن الله عز وجل خلقنی وإیاک، واصطفانی وإیاک، واختارنی للنبوه واختارک للإمامه، فمن أنکر إمامتک فقد أنکر نبوَّتی. یا علی أنت وصیی، وأبو وُلدی، وزوج ابنتی، وخلیفتی على أمتی فی حیاتی وبعد موتی، أمرک أمری، ونهیک نهیی، أقسم بالذی بعثنی بالنبوه وجعلنی خیر البریه، أنک حجه الله على خلقه وأمینه على سره وخلیفته فی عباده”. 

وداع شهر شعبان
ها هو شهر شعبان قد أقلنا الى باب شهر الله تعالى؟
وفی القلب لوعه القصور وحسره التقصیر..
وفی النفس یختلج أنین العتاب وأسى التضیع..
فطوبى للشعبانیین الذی یُقبلون الى شهر الله وقد استعدوا له حق الاستعداد وکان لانقضاء شعبان فی نفوسهم الوقع الکبیر..
فلیس شهر رسول الرحمه والانسانیه کغیره من الشهور..
ولیس للخروج من ضیافه صاحب الخلق العظیم صلى الله علیه وآله وسلم عزاء الا شرف الدخول فی ضیافه شهر الکریم المطلق شهر الله تعالى.

فوداعاً یا شهر رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم، وداعاً یا شعبان..والقلب یلهج فی استقبال ربیع العباده:..الحمد الله الذی حَبَانَا بدینه، واختصَّنا بملته، وسبّلنا فی سُبُل إحسانه لنسلکها بمنه إلى رضوانه..والحمد لله الذی جعل من تلک السُبُلِ شهره، شهر رمضان، شهرالصیام، وشهر الاسلام، وشهر الطَهور، وشهر التمحیص وشهر القیام.. اللهم صل على محمد وآله، وألهمنا معرفه فضله، وإجلال حرمته، والتحفظ مما حظرت فیه، وأعنا على صیامه بکف الجوارح عن معاصیک، واستعمالها فیه بما یرضیک، حتى لا نُصغِیَ بأسماعنا إلى لغو، ولا نُسرِعَ بأبصارنا إلى لهو، وحتى لا نَبسِطَ أیدینا إلى محظور، ولا نخطو بأقدامنا إلى محجور، وحتى لا تَعیَ بطوننا إلا ما أحللت، ولا تَنطِقَ ألسنتنا إلا بما مَثَّلت ولا نتکلف إلا ما یُدنِی من ثوابک، ولا نتعاطى إلا الذی یَقِیَ من عقابک، ثم خَلِّص ذلک کله من ریاء المرائین، وسمعه المُسمِعین، لا نشرک فیه أحداً دونک، ولا نَبتَغی به مراداً سواک… 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم