نظريات الثابت والمتغير في العقائد الإسلامية

الثلاثاء 17 إبريل 2018 - 11:18 بتوقيت غرينتش

قال الشيخ رافد التميمي إن نظريات التغيّر في العقائد مثل التأويل وتعميق وتوسيع الرؤية ومطلق التجديد لا تعني التغير في الدين بل هي بمعنى التغير في الفهم.

وفي حديثه لبرنامج «عقائد الإسلام» على قناة الكوثر الفضائية، قال الباحث الإسلامي الشيخ رافد التميمي: إن الثابت والمتغير في العقائد يختلف عن الثابت والمتغير في الأحكام الشرعية ولكل منهما ضوابط وربما يكون بينهما اشتراك لفظي.

 

وأضاف الشيخ التميمي، تطرح عدة نظريات في الثابت والمتغير في العقائد منها التأويل، وتعميق الرؤية، وتوسيع الرؤية، ومطلق التجديد لأن بعض الباحثين ذهب إلى أن مطلق التجديد في المسائل الإسلامية الفكرية تعتبر أيضاً من الثابت والمتغير.

 

وتابع الباحث الإسلامي، إن هذه الموارد وإن كان يطلق عليها تغيّر إلا أنه ليس تغيّر في الدين، لكنه تغيّر في الفهم. لذلك كثير من الباحثين قسموا أن هناك مجموعة من الأمور العقائدية ثابتة بتفصيلاتها وفهمها وأدلتها وهناك أمور متغيرة.

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم