ما حاجة البشرية اليوم إلى حجة الله في الأرض؟

الخميس 10 مايو 2018 - 10:10 بتوقيت غرينتش

المنتظر – خاص الكوثر: قال الشيخ صادق أخوان إن البشر في هذا العصر بحاجة ماسة إلى حجة من عند الله تعالى ليفتح له باب العلوم بأكملها.

 

 

وفي حديثه لبرنامج «المنتظر» على قناة الكوثر الفضائية من صحن مسجد جمكران، أشار الباحث الإسلامي الشيخ صادق أخوان إلى حديث الثقلين عن رسول الله (ص) حيث قال في آخر أيام حياته: "إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ..." موضحاً أنه ليس المعنى في هذا الحديث أن من تمسك بالعترة بعد وفاة رسول الله لن يضل، بل إلى القيامة جميع من يتمسك بالقرآن والعترة لن يضل.

 

ولفت الشيخ أخوان إلى التعقيدات التي نعيشها في العصر الحديث وتفاوتها مع عصر الرسول (ص) والمعصومين (ع) وقال: إن تعقيدات حياتنا المدنية والعلاقات السياسية في العالم والقضايا الاقتصادية كالبورصة والأسهم والتأمين وكذلك المسائل الطبية كالتلقيح الصناعي والاستنساخ البشري وغيرها من مستجدات هذا العصر، كلها قضايا في غاية التعقيد والصعوبة.

 

وتابع الباحث الإسلامي الشيخ أخوان متسائلاً؛ من يستطيع اليوم أن يستنبط من كلام النبي (ص) قضية الاستنساخ البشري أو التلقيح الصناعي وزرع الأعضاء؟ ثم قال إن هذا غير ممكناً. نحن اليوم ربما نواجه ملايين المسائل المستجدة التي تحتاج إلى بيان شفاف وواضح وصريح بحكم الله تعالى، لا بالأصول العملية وبقضايا كلية نأتي ونحتاط لنتخلص منها، ولأجل حل مسألة نمسح ونمحي أصل المسألة، فهذا غير صحيح وليس أسلوباً إلهية.

 

وتابع الشيخ صادق أخوان؛ لذلك جعل الله سبحانه وتعالى بين الناس حججاً دائمة في الأرض. وإذا كان هناك في بعض الأزمنة أو بعض الأمكنة حرمان من الحجة كوقوع نبي أو إمام في سجن أو قتل نبي أو إمام أو ذهاب إمام في غيبة، إنما هذا بسبب تقصير الناس فيهم وإلا لم يكن هناك أي تقصير من قبل الله تعالى، كما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) "لا تخلو الأرض لله من حجة إما ظاهراً معروفاً أو خائفاً مغموراً لئلا تبطل حجج الله وبيناته".

 

وختم الباحث الإسلامي حديثه لذلك البشر في هذا العصر بحاجة ماسة إلى حجة من عند الله تعالى ليفتح له باب العلوم بأكملها.