الأديان والطوائف في لبنان

الأربعاء 23 مايو 2018 - 06:56 بتوقيت غرينتش
الأديان والطوائف في لبنان

يعتبر لبنان من أكثر بلدان الشرق الأوسط تنوعاً دينياً ومذهبياً، وينص الدستور اللبناني على حرية المعتقد الديني وحرية ممارسة كافة الشعائر الدينية، شرط ألا تؤثر على النظام العام.

ويفرض الدستور على الدولة أن تحترم جميع الأديان والطوائف ويكفل احترام نظام الأحوال الشخصية والمصالح الدينية للأشخاص من جميع الطوائف الدينية.

وتسمح الحكومة للأديان المعترف بها بممارسة نفوذها في المسائل المتعلقة بالأحوال الشخصيةعلى غرار الزواج والطلاق والارث، ويؤكد الدستور أيضاً على المساواة في الحقوق والواجبات الممنوحة لجميع المواطنين دون تمييز أو تفضيل، ولكنه يشترط وجود ميزان قوى بين المجموعات الدينية الرئيسية.

جامع محمد الأمين إلى جانب كاتدرائية مار جرجس للموارنة وسط بيروت

ورغم صغر مساحة لبنان الجغرافية التي لا تزيد على عشرة آلاف وأربعمائة كيلو متر مربع، إلا أن نظامها السياسي يكرس الطائفية ويؤكد على التفاهم والتعايش السلمي المشترك.

ويضم لبنان ثلاثة أديان رسمية هي الإسلام والمسيحية وأقلية يهودية تقدر بأقل من 100 شخص، ويتوزع الدينين الرئيسيين على 17 طائفة هي لدى المسلمين الشيعة والسنة والعلويون والاسماعيلية والدروز، بينما ينقسم المسيحيون إلى الموارنة، والأرثوذكسية الشرقية، وكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك، والارمن الأرثوذكس، والارمن الكاثوليك، والكنيسة السريانية الأرثوذكسية، والكنيسة السريانية الكاثوليكية، وآشوريون سريان، وآشوريين كلدان، واللاتين، والانجيليون، والأقباط الأرثوذكس، والأقباط الكاثوليك.

شخصيات علمائية من السنة والشيعة في موقف واحد

رغم أن لبنان هو بلد علماني، لا يزال يتم التعامل مع قضايا الأسرة مثل الزواج والطلاق والميراث من قبل المحاكم الدينية التي ورفضت بالإجماع الزواج المدني والذي لا يجيزه القانون اللبناني في حال عقده في لبنان، ولكنه يتم الاعتراف بالزواج المدني الذي عقد في بلد آخر من قبل السلطات المدنية اللبنانية.

وبحسب إحصاء غير دقيق ومعترف به رسمياً، يشكل المسلمون حوالي 54٪ من السكان (الشيعة والسنة) فيما يشكل المسيحيون ما يصل إلى 41٪ (الموارنة، الأرثوذكسية اليونانية المسيحية، الكاثوليكية اليونانية والأرمنية والإنجيلية، وغيرها). أما الدروز فهم الدروز حوالي 4٪ وهناك أقلية صغيرة ويشمل اليهود، الهندوس والبوذيين يشكلون حوالي من 1٪ من السكان.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم