أعمال ليلة عيد الفطر و فضلها

الخميس 14 يونيو 2018 - 15:56 بتوقيت غرينتش
أعمال ليلة عيد الفطر و فضلها

وقال الإمام الصادق عليه السلام: "ليلة الفطر، الليلة التي يستوفي فيها الأجير أجره"...

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، في حديث طويل: "فإذا كانت ليلة الفطر، وهي تسمى ليلة الجوائز، أعطى الله العاملين أجرهم بغير حساب".

وقال الإمام الصادق عليه السلام: "ليلة الفطر، الليلة التي يستوفي فيها الأجير أجره".

وقال الراوي: "قلت لأبي عبد الله الصادق عليه السلام: إن الناس يقولون إن المغفرة تنزل على من صام شهر رمضان ليلة القدر؟ فقال يا حسن ان الگارجار (أي العامل) انما يعطى اجرته عند فراغه وذلك ليلة العيد".

أعمال ليلة العيد

ذكر العلماء بناء على ماورد في الروايات أعمال هذه الليلة كما يلي:

الأول: الغسل

الثاني: الإحياء

الثالث: ذكر في السجود بعد المغرب

الرابع: التكبير، وهو ذكر خاص يكرر في أربعة أوقات بعد صلاة

الخامس: زيارة الامام الحسين عليه السلام

السادس: قراءة ثلاث سوَر والاستغفار

السابع: الصلوات

1- عشر ركعات: صلاة يؤتى بها في الليلة الأخيرة ليتقبل الله تعالى عمل شهر رمضان كله .

أكد عليها السيد ابن طاووس والشيخ الكفعمي والمحدث القمي رحمهم الله تعالى وهي مروية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "من صلى ليلة عيد الفطر عشر ركعات بالحمد مرة والاخلاص عشر مرات، ويقول مكان تسبيح الركوع والسجود: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. ويسلم بين كل ركعتين ويستغفر الله الف مرة بعد الفراغ، ويقول في سجدة الشكر: يا حي يا قيوم، يا ذا الجلال والاكرام، يا رحمان الدنيا والاخرة ورحيمهما، يا ارحم الراحمين، يا اله الأولين والاخرين، إغفر لي ذنوبي وتقبل صومي وصلاتي. لم يرفع رأسه من السجود حتى يغفر له ويتقبل منه صومه ويتجاوز عن ذنوبه".

2- ست ركعات: عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم انه قال: "من صلى ليلة العيد ست ركعات، يقرأ في كل ركعة خمس مرات ( قل هو الله أحد ) الا شفع في أهل بيته كلهم، وان كانوا قد وجبت لهم النار" - الخبر.

3- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ومن صلى ليلة ثلاثين من شهر رمضان اثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وعشرين مرة قل هو الله أحد ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله وسلم مائة مرة ختم الله له بالرحمة".

4- ركعتان: قال الشيخ المفيد رحمه الله: ويستحب أن يصلى ليلة الفطر ركعتان، يقرأ في الاولى منهما " الحمد" و "قل هو الله أحد" ألف مرة، وفي الثانية " الحمد" و " قل هو الله أحد" مرة واحدة، فقد روي عن مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه وآله أنه قال: "من صلى هاتين الركعتين في ليلة الفطر لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه".

وقال الشيخ الطوسي رحمه الله: ويستحب أيضاً أن يصلي بعد الفراغ من جميع صلواته في هذه الليلة، ركعتين يقرأ في الأولى منهما الحمد مرة، وألف مرة قل هو الله أحد، وفي الركعة الثانية الحمد مرة، ومرة قل هو الله أحد.

أضاف: ويستحب أن يدعو بعدها بهذا الدعاء:

"يا ألله يا ألله يا ألله، يا رحمن يا ألله، يا رحيم يا ألله، يا ملك يا ألله، يا قدوس يا ألله، يا سلام يا ألله، يا مؤمن يا ألله، يا مهيمن يا ألله، يا عزيز يا ألله، يا جبار يا ألله، يا متكبر يا ألله، يا خالق يا ألله، يا بارئ يا ألله، يا مصور يا ألله، يا عالم يا ألله، يا عظيم يا ألله، يا عليم يا ألله، يا كريم يا ألله، يا حليم يا ألله، يا حكيم يا ألله، يا سميع يا ألله، يا بصير يا ألله، يا قريب يا ألله، يا مجيب يا ألله، يا جواد يا ألله، يا ماجد يا ألله، ياملئ يا ألله، يا وفي يا ألله، يا مولى يا ألله، يا قاضي يا ألله، يا سريع يا ألله، يا شديد يا ألله، يا رؤوف يا ألله، يا رقيب يا ألله، يا مجيد يا ألله، يا حفيظ يا ألله، يا محيط يا ألله، يا سيد السادة يا ألله، يا أول يا ألله، يا آخر يا ألله، يا ظاهر يا ألله، يا باطن يا ألله، يا فاخر يا ألله، يا قاهر يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا ودود يا ألله، يا نور يا ألله، يا رافع يا ألله، يا مانع يا ألله، يا دافع يا ألله، يا فاتح يا ألله، يا نفاع يا ألله، يا جليل يا ألله، يا جميل يا ألله، يا شهيد يا ألله، يا شاهد يا ألله، يا مغيث يا ألله، يا حبيب يا ألله، يا فاطر يا ألله، يا مطهر يا ألله، يا ملك يا ألله، يا مقتدر يا ألله، يا قابض يا ألله، يا باسط يا ألله، يا محيي يا ألله، يا مميت يا ألله، يا باعث يا ألله، يا وارث يا ألله، يا معطي يا ألله، يا مفضل يا ألله، يا منعم يا ألله، يا حق يا ألله، يا مبين يا ألله، يا طيب يا ألله، يا محسن يا ألله، يا مجمل يا ألله، يا مبدئ يا ألله، يا معيد يا ألله، يا بارئ يا ألله، يا بديع يا ألله، يا هادي يا ألله، يا كافي يا ألله، يا شافي يا ألله، يا علي يا ألله، يا عظيم يا ألله، يا حنان يا ألله، يا منان يا ألله، يا ذا الطول يا ألله، يا متعالي يا ألله، يا عدل يا ألله، يا ذا المعارج يا ألله، يا صدق يا ألله، يا ديان يا ألله، يا باقي يا ألله، يا واقي يا ألله، يا ذا الجلال يا ألله، يا ذا الاكرام يا ألله، يا محمود يا ألله، يا معبود يا ألله، يا صانع يا ألله، يا معين يا ألله، يا مكوِّن يا ألله، يا فعَّال يا ألله، يا لطيف يا ألله، يا جليل يا ألله، يا غفور يا ألله، يا شكور يا ألله، يا نور يا ألله، يا قدير يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، يا رباه يا ألله، أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد وتمن عليَّ برضاك، وتعفو عني بحلمك، وتوَسِّع علي من رزقك الحلال الطيب من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب، فإني عبدك ليس لي أحد سواك ولا أحد أسأله غيرك يا أرحم الراحمين، ما شاء ألله، لا قوة إلا بألله العلي".

ثم تسجد وتقول: "يا ألله يا ألله، يا رب يا ألله، يا رب يا ألله، يا رب يا ألله، يا رب يا رب يا رب، يا منزل البركات، بك تنزل كل حاجة، أسألك بكل اسم في مخزون الغيب عندك والأسماء المشهورات عندك المكتوبة على سرادق عرشك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تقبل مني شهر رمضان وتكتبني من الوافدين إلى بيتك الحرام وتصفح لي عن الذنوب العظام وتستخرج يا رب كنوزك يا رحمن".

واغتسل في آخر الليل، واجلس في مصلاك إلى طلوع الفجر، واستفتح خروجك بالدعاء إلى أن تدخل مع الامام في الصلاة، فتقول: "أللَّهم، إليك وجهت وجهي وإليك فوضت أمري وعليك توكلت، ألله أكبر على ما هدانا، ألله أكبر إلهنا ومولانا، ألله أكبر على ما أولانا وحسن ما أبلانا، ألله أكبر ولينا الذي اجتبانا، ألله أكبر ربنا الذي برأنا، ألله أكبر الذي خلقنا وسوانا ألله أكبر ربنا الذي أنشأنا، ألله أكبر الذي بقدرته هدانا، ألله أكبر الذي بدينه حبانا، ألله أكبر الذي من فتنته عافانا، ألله أكبر الذي بالاسلام اصطفانا، ألله أكبر الذي فضلنا بالاسلام على من سوانا، ألله أكبر وأكبر سلطانا، ألله أكبر وأعلى برهانا، ألله أكبر وأجل سبحانا، ألله أكبر وأقدم إحسانا، ألله أكبر وأعز أركانا، ألله أكبر وأعلى مكانا، ألله أكبر وأسنى شأنا، ألله أكبر ناصر من استنصر، ألله أكبر ذو المغفرة لمن استغفر، ألله أكبر الذي خلق وصور، ألله أكبر الذي أمات فأقبر، ألله أكبر الذي إذا شاء أنشر، ألله أكبر أقدس من كل شئ وأظهر، ألله أكبر رب الخلق والبر والبحر، ألله أكبر كلما سبح الله شئ وكبر وكما يحب ألله أن يكبَّر، أللَّهم صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وصفيك وحبيبك ونجيك وأمينك ونجيبك وصفوتك من خلقك وخليلك وخاصتك وخالصتك وخيرتك من خلقك، أللَّهم صل على محمد عبدك ورسولك الذي هديتنا به من الضلالة، وعلمتنا به من الجهالة وبصرتنا به من العمي وأقمتنا به على المحجة العظمى وسبيل التقوى وأخرجتنا به من الغمرات إلى جميع الخيرات وأنقذتنا به من شفا جرف الهلكات، أللَّهم صل على محمد وال محمد أفضل وأكمل وأشرف وأكبر وأطهر وأطيب وأتم وأعم وأعز وأزكى وأنمى وأحسن وأجمل ما صليت على أحد من العالمين، أللَّهم شرف مقامه في القيمة وعظم على رؤوس الخلائق حاله، أللَّهم اجعل محمداً وآل محمد يوم القيامة أقرب الخلق منك منزلة وأعلاهم مكاناً وأفسحهم لديك مجلساً وأعظمهم عندك شرفاً وأرفعهم منزلاً، أللَّهم صل على محمد وآل محمد وعلى أئمة الهدى والحجج على خلقك والأدلاء على سنتك، والباب الذي منه يؤتى، والتراجمة لوحيك المستنين بسنتك الناطقين بحكمتك الشهداء على خلقك، أللَّهم اشعب بهم الصدع وارتق بهم الفتق، وأمت بهم الجور وأظهر بهم العدل، وزين بطول بقائهم الأرض، وأيدهم بنصرك وانصرهم بالرعب، وقوِّ ناصرهم واخذل خاذلهم ودمدم على من نصب لهم ودمر على من غشمهم، وافضض بهم رؤوس الضلالة وشارعة البدع ومميتة السنن والمتعززين بالباطل، وأعزَّ بهم المؤمنين وأذل بهم الكافرين والمنافقين وجميع الملحدين والمخالفين في مشارق الأرض ومغاربها يا أرحم الراحمين. أللَّهم وصل على جميع المرسلين والنبيين الذين بلغوا عنك الهدى واعتقدوا لك المواثيق بالطاعة ودعوا العباد إليك بالنصيحة وصبروا على ما لقوا من الأذى والتكذيب في جنبك، أللَّهم صل على محمد وعليهم وعلى ذراريهم وأهل بيوتاتهم وأزواجهم وجميع أشياعهم وأتباعهم من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، والسلام عليهم جميعاً في هذه الساعة وفي هذا اليوم ورحمته وبركاته، أللَّهم اخصص أهل بيت نبيك محمد المباركين السامعين المطيعين لك الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيراً بأفضل صلواتك ونوامي بركاتك والسلام عليهم ورحمة ألله وبركاته".

المصدر: شبكة المعارف الإسلامية