جدل جديد حول وفاة تشافيز!

الجمعة 13 يوليو 2018 - 08:34 بتوقيت غرينتش
جدل جديد حول وفاة تشافيز!

أسيا و الباسفيك _ الكوثر: زعمت المدعية العامة السابقة في فنزويلا، لويزا اورتيغا دياز، التي تعيش حاليا في المنفى، أن رئيس البلاد السابق هوغو تشافيز لم يفارق الحياة في مارس 2013 بل في ديسمبر 2012.

وأفادت دياز، بأن ديوسدادو كابيلو، الذي كان يشغل منصب رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) في فنزويلا، هو من أبلغها بذلك، موضحة أنها "كانت خارج البلاد في 28 ديسمبر 2012، وقد اتصل بي ديوسدادو هاتفيا وقال لي: عودي لأن تشافيز فارق الحياة". 

وروت المدعية العامة الفنزويلية السابقة في حوار نشرته صحيفة "Nacional"، أنها في تلك اللحظة بدأت في شراء تذاكر للعودة إلى فنزويلا، إلا أن رئيس البرلمان اتصل بها مرة أخرى، ونفى ما أبلغها به قائلا إن تشافيز لا يزال على قيد الحياة.

ومضت المسؤولة الفنزويلية السابقة في شكوكها، مشيرة إلى أن شهادة وفاة تشافيز لم يظهرها لها أي أحد بتاتا.

 وتقول الرواية الرسمية، إن الزعيم الفنزويلي السابق هوغو تشافيز فارق الحياة في مارس 2013 بالمستشفى العسكري في كاراكاس، عن عمر ناهز 58 عاما بعد صراع مع ورم سرطاني اكتشفت إصابته به منتصف عام 2011.

وترقد رفات تشافيز حاليا في تابوت رخامي داخل مبنى متحف الثورة في العاصمة الفنزويلية كاراكاس.

ونُذكّر هنا بأن المدعية العامة السابقة في فنزويلا لويزا أورتيغا دياز، كانت انشقت عن نظام الرئيس الفنزويلي الحالي نيكولاس مادوروا وانضمت إلى معارضيه، وقد غادرت البلاد إلى كولومبيا صحبة زوجها في أغسطس من العام الماضي عقب صدور قرار بإقالتها من منصبها.

أما الرئيس البوليفي إيفو موراليس، الصديق الحميم للرئيس الفنزويلي الراحل، فقد دفع مبكرا برواية خاصة عن سبب وفاة تشافيز، وأعرب في مارس 2013 عن قناعته بأن الفقيد فارق الحياة بعد تسميمه "بسبب مواقفه الحازمة المناوئة لسياسة الولايات المتحدة".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم