كتاب للداعية سفر الحوالي يثير جدلاً.. ماذا قال عن الإمارات وآل سعود؟

الجمعة 13 يوليو 2018 - 08:28 بتوقيت غرينتش
 كتاب للداعية سفر الحوالي يثير جدلاً.. ماذا قال عن الإمارات وآل سعود؟

السعودية_الكوثر:أثار كتاب "المسلمون والحضارة الغربية"، المنسوب للمفكر الإسلامي السعودي المعروف سفر الحوالي، جدلاً كبيراً داخل المملكة العربية السعودية، حيث تناولت موضوعات الكتاب، الذي تجاوز 3 آلاف صفحة، أبرز قضايا المنطقة المعاصرة.

وبحسب نسخة الكتاب المسربة (سُرِّبت الجمعة 6 يوليو 2017) بعنوان "المسلمون والحضارة الغربية"، تحدث الحوالي (68 عاماً) عن المليارات التي أنفقتها السعودية ودول الخليج الفارسي على الولايات المتحدة خلال زيارة دونالد ترامب الرياض منتصف عام 2017.

وبعث الحوالي في كتابه بثلاث نصائح إلى العلماء والدعاة، والعائلة الحاكمة السعودية. وفي معرض نصحه للعائلة الحاكمة، كتب الحوالي: "السياسة الحكيمة تقتضي الوقوف مع القوة الصاعدة، التي لها مستقبل، وليس القوة الآخذة في الأفول، وكل ناظر في أحوال العالم يقول إن المستقبل للإسلام، وإن أمريكا آخذة في الأفول والتراجع".

وأضاف الحوالي في الكتاب المنسوب له: "السياسة الحكيمة تستلزم الدخول في حرب مضمونة النتائج، وليس المغامرة في حرب خاسرة".

ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر لم تذكر اسمها، أن الكتاب، المكون من ثلاثة آلاف صفحة، هو نسخة أولية لم تُطبع بعد، في انتظار مراجعة الحوالي إياها؛ لاعتماد النسخة النهائية للكتاب.

وقد أثار الكتاب الكثير من الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما عند التيارات الليبرالية في دول الخليج الفارسي، خصوصاً السعودية؛ ففي حين أكد ابنه نسبة الكتاب إلى أبيه، شكك آخرون ممن يعرفون الحوالي جيداً في الأمر، خصوصاً بسبب صياغة بعض ما ورد فيه.
وتحدث الداعية السعودي في الكتاب عن قضايا ومواضيع عديدة، أبرزها تجديد الحضارة الإسلامية على يد "محمد بن عبد الوهاب"، ومحاولة تصحيحها لاحقاً على يد ناصر الدين الألباني على حد قوله.

وهاجم الحوالي سياسات الحكومة السعودية، التي "تنفق" المليارات على الغرب، الذين بدورهم يحاربون المسلمين.

وذكر أيضاً في كتابه: "انظر مثلاً كيف لو أن المليارات التي قبضها المخلوع صالح أنفقوها على الشعب اليمني مباشرة، وكيف لو أن المليارات التي أعطوها السيسي وبن علي وبن جديد وحفتر أنفقوها مباشرة على الشعوب، ودعوها إلى الله لا إلى القومية، ولا إلى التعري والدياثة والسياحة".

وتابع: "ولو أن المليارات الفلكية التي أُعطيت لترامب وشركاته -غير ما أعطي من الهدايا- أنفقت لقضايا المسلمين وفكاك أسراهم، لكان خيراً حتى في السياسة الدنيوية".