قيادي بالمعارضة البحرانية: الحصار لازال مفروضا على الشيخ عيسى قاسم رغم سفره للعلاج

السبت 14 يوليو 2018 - 09:11 بتوقيت غرينتش
قيادي بالمعارضة البحرانية: الحصار لازال مفروضا على الشيخ عيسى قاسم رغم سفره للعلاج

البحرين - الكوثر: اتهم القيادي في المعارضة البحرانية الدكتور سعيد الشهابي السلطات الخليفية في البحرين باستمرار استهدافها لآية الله الشيخ عيسى قاسم الذي غادر الاثنين الماضي إلى العاصمة البريطانية لندن لاستكمال العلاج بعد تدهور وضعه الصحي نتيجة الحصار الذي فرضه النظام الخليفي عليه في منزله ببلدة الدراز لأكثر من عامين.

وقال الشهابي – الذي يُعد من الشخصيات القليلة التي رافقت مسيرة الشيخ قاسم الأولى – بأنه لا أحد يعرف عن وضع الشيخ قاسم حاليا أو طبيعة العلاج الذي يتلقاه في المستشفى اللندني، مشيرا إلى أن المستشفى الذي نُقل إليه يبدو أنه مختلف عما أوصى به الأطباء.

وذكر الشهابي بأنه في الوقت الذي يتلقى اتصالات عديدة من علماء الدين والشخصيات للسؤال عن الشيخ ووضعه الصحي وطلب زيارته، إلا أنه لا توجد معلومات مفيدة غير الحديث عن استمرار الفحوصات.

وكان فريق متابعة علاج الشيخ، أصدر الجمعة 13 يوليو 2018 بيانا أفاد بأن عمليد منظار أُجريت للشيخ في موقع المرض يوم الخميس 12 يوليو، وتم أخذ عينات ونقلها إلى المخبرات الخاصة لتحديد العلاج المطلوب. وأوضح البيان الذي حمل رقم (4) إلى أنه تم تحديد موقع المرض بشكل دقيق ومشخص.

واعتبر الشهابي بأن الحصار الذي فرضه النظام على الشيخ قاسم قبل 40 شهرا لا زال مستمرا بعد سفره للعلاج، حيث قال إن الشيخ منذ وصوله إلى لندن تم إخفاؤه عن محبيه، ولم يستطع الذين ذهبوا المطار لاستقباله من رؤيته بعد إخراجه من بوابة خاصة، كما لم يُسمح بزيارته في المستشفى، واتهم الشهابي من وصفهم بـالطغاة بوضع الحواجز لمنع رؤيته واستقباله.

وأضاف “سيظل سماحة الشيخ عيسى العامل الأصعب في المعادلة السياسية البحرانية، سواء معافى أم مريضا، في البحرين أو خارجها، ناطقا أم صامتا، ماشيا إلى المسجد أم مضجعا على فراش المرض.

البحرین الیوم

22

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم