الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السّلام) في سطور

الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:09 بتوقيت غرينتش
الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السّلام) في سطور

اسلاميات_الكوثر: الإمام الرضا (ع) ، هو ثامن الأئمة الاثني عشر ، الذین نص علیهم النبی (ص) : علي بن موسى ، بن جعفر ، بن محمد ، بن علي ، ابن الحسین ، بن علي ، بن أبي طالب ، صلوات الله علیهم أجمعین ..

وقد ولد هذا الإمام العظیم ـ الذی بشّر به رسول الله (صلّى الله علیه وآله) ـ فی عصر المنصور العباسی وبعد استشهاد جدّه الصادق (علیه السّلام) ونشأ فی أكرم بیت من بیوتات قریش أَلا وهو البیت الهاشمی العلوی ،بیت الامامه والشهاده. وترعرع فی أحضان أبیه الكاظم(علیه السّلام) وعاش معه أکثر من ثلاثه عقود ، وعاصر فیها کلاًّ من المنصور والمهدی والهادی والرشید من خلفاء بنی العبّاس الذین لم یألوا جُهداً فی إطفاء نور هذا البیت الرفیع .

وبرز الإمام الرضا (علیه السّلام) على مسرح الحیاه السیاسیه الإسلامیّه کألمع سیاسی عرفه التأریخ الإسلامی فی عصره.
لقد کان الرضا(علیه السّلام) صلباً فی مواقفه السیاسیّه وصریحاً کلّ الصراحه . ولم تخدعه الأسالیب الخبیثه والمزیَّفه التی سلکها أذکى الخلفاء العباسیین وهو المأمون الذی رشّحه للخلافه أوّلاً ثم فرض علیه قبول ولایه العهد ثانیاً فی عصر کانت الانتفاضات العلویّه تزلزل عرش الأکاسره العباسیین .

إنّ دوافع المأمون غیر النزیهه لم تخف على الإمام الرضا (علیه السّلام)،کما لم تخف علیه متطلبات الظرف الذی كان یعیشه صلوات الله علیه ،وقد اُكره على قبول ولایه العهد، ولكنّه فوّت الفرص الذهبیّه التی كان یطمع المأمون بتحقیقها من خلال اكراهه على قبول ولایه العهد . فاغتنم الإمام الرضا(علیه السّلام) هذا الظرف الذهبی الذی جاءت به ولایه العهد على الوجه الأکمل بهدف نشر معالم الإسلام الحق وتثبیت دعائم اطروحه مذهب أهل البیت (علیهم السّلام) ،متحدِّیاً کل الخطوط الفكریة والمذهبیه المنحرفه آنذاك.

وقد أدرك المأمون عمق الخطر الذی كان یحیق به وبحكومته من خلال تواجد الإمام الرضا(علیه السّلام) فی مركز حكمه، کما لاحظ نموّ وشموخ خطّ الولاء لأهل البیت (علیهم السّلام). فلم یجد بدّاً بحسب مقاییسه الباطله من القضاء على شخص الإمام واغتیاله بطریقه خبیثه.

وقد استشهد هذا الإمام العظیم بعد أن أرسى قواعد الرساله والمذهب الحق لفهم الإسلام وتبلیغه، کما ربّى عدّه أجیال من العلماء النابهین الذین حملوا مشعل الهدایه فی تلك الظروف العصیبه التی عانت منها الامّه الإسلامیّه فی ظلّ الحكم العباسي .

وأسفرت مدرسه الإمام الرضا (علیه السّلام) العلمیّه عن تخریج کوکبه من العلماء الذین کان عددهم یناهز الثلاثمائه .
والذی یراجع مسند الإمام الرضا (علیه السّلام) ویلاحظ النصوص التی وصلتنا عنه یعرف حجم نشاطه العلمی ویلمس عمق المستوى الذی بلغته مدرسه الإمام الفكریة وما أبدعه هذا الإمام العظیم من قواعد وأسالیب لتحقیق أهداف مدرسه أهل البیت للوصول إلى القمه التی کانت تستهدفها حرکة أهل البیت الرسالیّه فی مجالی العلم والسیاسه معاً .
فسلام علیه یوم ولد ویوم استشهد ویوم یبعث حیّاً.

مظاهر من شخصیّه الإمام الرضا (علیه السّلام)
لقد کانت شخصیّه الإمام الرضا (علیه السّلام) ملتقى للفضائل بجمیع أبعادها وصورها، فلم تبق صفه شریفه یسمو بها الإنسان إلاّ وهی من نزعاته، فقد وهبه الله كما وهب آباءه العظام وزیّنه بکل مکرمه، وحباه بکل شرف وجعله علماً لاُمّه جده، یهتدی به الحائر، ویسترشد به الضال، وتستنیر به العقول .

إنّ مكارم أخلاق الإمام الرضا(علیه السّلام) نفحه من مكارم أخلاق جده الرسول الأعظم (صلّى الله علیه وآله) الذی امتاز على سائر النبیین بهذه الكمالات، فقد استطاع(صلّى الله علیه وآله) بسمو اخلاقه أن یطور حیاه الإنسان، وینقذه من أحلام الجاهلیه الرعناء، وقد حمل الإمام الرضا (علیه السّلام) أخلاق جده، وهذا ابراهیم بن العباس یقول عن مكارم أخلاقه:
«ما رأیت، ولا سمعت بأحد أفضل من أبی الحسن الرضا (علیه السّلام)، ما جفا أحداً قط، ولا قطع على أحد كلامه، ولا ردَّ أحداً عن حاجه، وما مدَّ رجلیه بین جلیسه، ولا اتكأ قبله، ولا شتم موالیه وممالیكه، ولا قهقه فی ضحكه، وکان یجلس على مائدته ممالیكه وموالیه، قلیل النوم باللیل، یحیی أکثر لیالیه من أوَّلها الى آخرها، كثیر المعروف والصدقه، وأکثر ذلك فی اللیالی المظلمه»[1].

ومن معالی أخلاقه انه کما تقلد ولایه العهد التی هی أرقى منصب فی الدوله الإسلامیّه لم یأمر أحداً من موالیه وخدمه فی الکثیر من شؤونه وإنّما کان یقوم بذاته فی خدمه نفسه، حتى قیل : إنه احتاج الى الحمّام فكره أن یأمر أحداً بتهیئته له، ومضى إلى حمّام فی البلد لم یكن صاحبه یظن أن ولی العهد یأتی الى الحمّام فی السوق فیغسل فیه، وإنما حمامات الملوك فی قصورهم .

ولما دخل الإمام الحمّام کان فیه جندی، فأزال الإمام عن موضعه، وأمره أن یصب الماء على رأسه، ففعل الإمام ذلك، ودخل الحمّام رجل کان یعرف الإمام فصاح بالجندی هلکت، أتستخدم ابن بنت رسول الله(صلّى الله علیه وآله)؟! فذعر الجندی، ووقع على الإمام یقبل أقدامه، ویقول له متضرّعاً :
«یاابن رسول الله ! هلاّ عصیتنی إذ أمرتك؟».
فتبسّم الإمام فی وجهه وقال له ، برفق ولطف : «إنّها لمثوبه، وما أردت أن أعصیك فیما أثاب علیه» [2].

ومن سموّ أخلاقه أنه اذا جلس على مائده أجلس علیها ممالیكه حتى السائس والبوّاب وقد اعطى بذلك درساً لهم، لقاء التمایز بین الناس، وانهم جمیعا على صعید واحد، ویقول ابراهیم بن العباس : سمعت علی بن موسى الرضا(علیه السّلام) یقول : «حلفت بالعتق، ولا احلف بالعتق الاّ أعتقت رقبه، وأعتقت بعدها جمیع ما املك، ان کان یرى أنه خیر من هذا، وأومأ الى عبد أسود من غلمانه، اذا کان ذلكبقرابه من رسول الله (صلّى الله علیه وآله)، إلاّ أن یکون له عمل صالح فأکون أفضل به منه»[3].

وقال له رجل : والله ما على وجه الأرض أشرف منك أباً .
فقال (علیه السّلام) : «التقوى شرّفتهم، وطاعه الله احفظتهم» .
وقال له شخص آخر : أنت والله خیر الناس …
فردّ علیه قائلاً: «لا تحلف یا هذا! خیر منی من کان أتقى لله عزوجل، وأطوع له، والله ما نسخت هذه الآیه (وجعلناکم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اکرمکم عند الله اتقاکم)»[4].

زهده :
ومن صفات الإمام الرضا (علیه السّلام) الزهد فی الدنیا، والاعراض عن مباهجها وزینتها، وقد تحدث عن زهده محمد بن عباد حیث قال : کان جلوس الرضا على حصیره فی الصیف، وعلى مسح[۵] فی الشتاء، ولباسه الغلیظ من الثیاب حتى إذا برز للناس تزیا [۶].

والتقى به سفیان الثوری ـ وکان الإمام قد لبس ثوبا من خز ـ فأنکر علیه ذلك وقال له : لو لبست ثوبا ادنى من هذا. فأخذ الإمام (علیه السّلام) یده برفق، وأدخلها فی کُمّه فإذا تحت ذلك الثوب مسح، ثم قال له : «یا سفیان! الخزّ للخلق، والمسح للحق …»[7].

وحینما تقلّد ولایه العهد لم یحفل بأی مظهر من مظاهر السلطه، ولم یقم لها أی وزن، ولم یرغب فی أی موکب رسمی، حتى لقد کره مظاهر العظمه التی کان یقیمها الناس لملوکهم .

سخاؤه :
ولم یکن شیء فی الدنیا أحبّ الى الإمام الرضا(علیه السّلام) من الإحسان الى الناس والبر بالفقراء. وقد ذکرت بوادر کثیره من جوده وإحسانه، وکان منها ما یلی :

۱ ـ أنفق جمیع ما عنده على الفقراء، حینما كان فی خراسان، وذلك فی یوم عرفه فأنكر علیه الفضل بن سهل، وقال له : إنّ هذا لمغرم …
فأجابه الإمام(علیه السّلام): «بل هو المغنم لا تعدّنّ مغرماً ما ابتغیت به أجراً وكرماً» [8].

انه لیس من المغرم فی شیء صله الفقراء والإحسان الى الضعفاء ابتغاء مرضاه الله تعالى، وإنّما المغرم هو الإنفاق بغیر وجه مشروع كإنفاق الملوك والوزراء الأموال الطائله على المغنّین والعابثین .

۲ ـ وفد علیه رجل فسلّم علیه، وقال له : «أنا رجل من محبیك ومحبی آبائك وأجدادك(علیهم السّلام)، ومصدری من الحج، وقد نفدت نفقتی، وما معی ما أبلغ مرحله، فإن رأیت أن ترجعنی الى بلدی، فإذا بلغت تصدقت بالذی تعطینی عنك، فقال له : اجلس رحمك الله. وأقبل على الناس یحدّثهم حتى تفرّقوا، وبقی هو وسلیمان الجعفری، وخیثمه، فاستأذن الإمام منهم ودخل الدار ثم خرج وردّ الباب وأخرج من أعلى الباب صرّه، وقال : أین الخراسانی؟ فقام إلیه فقال(علیه السّلام) له: خذ هذه المائتی دینار واستعن بها فی مؤنتك ونفقتك، ولا تتصدّق بها عنی. وانصرف الرجل مسروراً قد غمرته نعمه الإمام. والتفت إلیه سلیمان فقال له : جعلت فداك لقد أجزلت ورحمت، فلماذا سترت وجهك عنه؟

فأجابه الإمام (علیه السّلام) : إنما صنعت ذلك مخافه أن أرى ذل السؤال فی وجهه لقضائی حاجته، أما سمعت حدیث رسول الله(صلّى الله علیه وآله) : المستتر بالحسنه تعدل سبعین حجه، والمذیع بالسیئه مخذول … أما سمعت قول الشاعر :
متى آته یوما لأطلب حاجتي*** رجعت الى أهلی ووجهي بمائه»[9]

۳ ـ وکان إذا أتی بصحفه طعام عمد الى أطیب ما فیها من طعام، ووضعه فی تلك الصحفه ثم یأمر بها الى المساکین، ویتلو قوله تعالى: (فلا اقتحم العقبه)ثم یقول : «علم الله عزّ وجلّ أن لیس کل إنسان یقدر على عتق رقبه فجعل له السبیل الى الجنه»[10].

۴ ـ وروی: «أن فقیراً قال له : أعطنی على قدر مروّتك.
فأجابه الإمام(علیه السّلام) : «لا یسعنی ذلك» .
والتفت الفقیر الى خطأ کلامه فقال ثانیاً : اعطنی على قدر مروّتی.
وهنا قابله الإمام(علیه السّلام) ببسمات فیّاضه بالبشر قائلاً له: اذن نعم .
ثم قال: یا غلام! أعطه مائتی دینار»[11].

۵ ـ ومن معالی کرمه ما رواه أحمد بن عبیدالله عن الغفاری، قائلاً : کان لرجل من آل أبی رافع ـ مولى رسول الله (صلّى الله علیه وآله) ـ علیَّ حق فتقاضانی، وألحَّ علیَّ، فلما رأیت ذلك صلیت الصبح فی مسجد رسول الله (صلّى الله علیه وآله) ثم توجهت نحو الإمام الرضا (علیه السّلام) وکان فی العُریض، فلما قربت من بابه خرج وعلیه قمیص ورداء فلما نظرت إلیه، استحییت منه، ووقف لما رآنی فسلمت علیه وکان ذلك فی شهر رمضان، فقلت له : جعلت فداك لمولاك ـ فلان ـ علیَّ حق، شهرنی. فأمرنی بالجلوس حتى یرجع فلم أزل فی ذلك المکان حتى صلیت المغرب، وأنا صائم وقد مضى بعض الوقت فهممت بالانصراف، فاذا الإمام قد طلع وقد أحاط به الناس، وهو یتصدّق على الفقراء والمحوجین، ومضیت معه حتى دخل بیته، ثم خرج فدعانی فقمت إلیه، وأمرنی بالدخول الى منزله فدخلت، وأخذت أحدثه عن أمیر المدینه فلما فرغت من حدیثی قال لی : ما أظنّك أفطرت بعد، قلت : لا ، فدعا لی بطعام، وأمر غلامه أن یتناول معی الطعام ولمّا فرغت من الإفطار أمرنی أن أرفع الوساده، وآخذ ما تحتها، فرفعتها، فاذا دنانیر فوضعتها فی کُمّی، وأمر بعض غلمانه أن یبلغونی الى منزلی، فمضوا معی، ولمّا صرت الى منزلی دعوت السراج ونظرت الى الدنانیر، فإذا هی ثمانیه وأربعون دیناراً، وکان حق الرجل علی ثمانیه وعشرین دیناراً، وقد کتب على دینار منها: إنّ حقّ الرجل علیك ثمانیه وعشرون دیناراً وما بقی فهو لك[۱۲].

تکریمه للضیوف : کان (علیه السّلام) یکرم الضیوف، ویغدق علیهم بنعمه واحسانه وکان یبادر بنفسه لخدمتهم، وقد استضافه شخص، وکان الإمام یحدثه فی بعض اللیل فتغیّر السراج فبادر الضیف لاصلاحه فوثب الإمام، وأصلحه بنفسه، وقال لضیفه : «إنّا قوم لا نستخدم أضیافنا»[13].

عتقه للعبید :
ومن أحب الأمور الى الإمام الرضا (علیه السّلام) عتقه للعبید، وتحریرهم من العبودیه، ویقول الرواه : انه اعتق ألف مملوك[۱۴].

احسانه الى العبید :
وکان الإمام (علیه السّلام) کثیر البر والاحسان الى العبید، وقد روى عبدالله بن الصلت عن رجل من أهل (بلخ)، قال : کنت مع الإمام الرضا(علیه السّلام) فی سفره الى خراسان فدعا یوماً بمائده فجمع علیها موالیه، من السودان وغیرهم، فقلت : جعلت فداك لو عزلت لهؤلاء مائده، فانکر علیه ذلك وقال له :
«مه ان الربّ تبارك وتعالى واحد، والاُم واحده، والأب واحد والجزاء بالأعمال…» [15].

ان سیره أئمه أهل البیت(علیهم السّلام) کانت تهدف الى الغاء التمایز العرقی بین الناس، وانهم جمیعاً فی معبد واحد لا یفضل بعضهم على بعض إلاّ بالتقوى والعمل الصالح .
علمه :
والشیء البارز فی شخصیه الإمام الرضا (علیه السّلام) هو احاطته التامه بجمیع أنواع العلوم والمعارف، فقد کان باجماع المؤرخین والرواه اعلم أهل زمانه، وافضلهم وادراهم باحکام الدین، وعلوم الفلسفه والطب وغیرها من سائر العلوم، وقد تحدّث عبد السلام الهروی عن سعه علومه، وکان مرافقاً له،

یقول :
«ما رأیت اعلم من علی بن موسى الرضا، ما رآه عالم إلاّ شهد له بمثل شهادتی، ولقد جمع المأمون فی مجالس له عدداً من علماء الادیان، وفقهاء الشریعه والمتکلمین، فغلبهم عن آخرهم حتى ما بقی منهم أحد إلاّ أقرّ له بالفضل، واقرّ له على نفسه بالقصور، ولقد سمعته یقول : کنت أجلس فی (الروضه) والعلماء بالمدینه متوافرون فاذا عیّ الواحد منهم عن مسأله أشاروا الیّ بأجمعهم، وبعثوا الیّ المسأله فاُجیب عنها ..»[16].

لقد کان الإمام أعلم أهل زمانه، کما کان المرجع الاعلى فی العالم الاسلامی الذی یرجع الیه العلماء والفقهاء فیما خفی علیهم من احکام الشریعه، والفروع الفقهیّه .

قال ابراهیم بن العباس : «ما رأیت الرضا یسأل عن شیء قط إلاّ علم، ولا رأیت اعلم منه بما کان فی الزمان الأول، الى وقته وعصره، وکان المأمون یمتحنه بالسؤال عن کل شیء فیجیبه الجواب الشافی»[17].
قال المأمون : «ما أعلم احداً افضل من هذا الرجل ـ یعنی الإمام الرضا ـ على وجه الأرض…»[18]

المصادر:
[۱] عیون أخبار الرضا: ۱/۱۸۴ وعنه فی بحار الأنوار: ۴۹/۹۰، ۹۱، وعنه فی حیاه الإمام محمد الجواد(علیه السّلام) للقرشی: ۳۵٫
[۲] نور الأبصار: ۱۳۸، عیون التواریخ: ۳ / ۲۲۷ مصور .
[۳] عیون أخبار الرضا: ۲/۹۵، ۹۶ وعنه فی بحار الأنوار : ۴۹ / ۹۵ ـ ۹۶ .
[۴] عیون أخبار الرضا : ۲/۲۳۶ وعنه فی بحار الأنوار: ۴۹ / ۹۵ .
[۵] المسح : الکساء من الشعر .
[۶] عیون أخبار الرضا: ۲ / ۱۷۸، المناقب: ۴ / ۳۸۹ .
[۷] المناقب : ۴/۳۸۹ ـ ۳۹۰٫
[۸] المناقب: ۴ / ۳۹۰ .
[۹] الکافی: ۴/۲۳ و ۲۴ و مناقب آل أبی طالب: ۴/۳۹۰، وعن الکافی فی بحار الأنوار : ۴۹/۱۰۱ ، ح ۱۹٫
[۱۰] المحاسن للبرقی : ۲/۱۴۶ ، ح ۲۰ وعنه فی بحار الأنوار : ۴۹/۹۷ ، ح ۱۱ .
[۱۱] مناقب آل أبی طالب: ۴/۳۹۰٫
[۱۲] اُصول الکافی: ۱/۴۸۶، ح ۴، وعنه فی الإرشاد: ۲/۲۵۵ وعنه فی بحار الأنوار: ۴۹/۹۷، ح ۱۲٫
[۱۳] الکافی : ۶/۲۸۳ وعنه فی بحار الأنوار: ۴۹/۱۰۲، ح ۲۰٫
[۱۴] الاتحاف بحب الاشراف : ۵۸ .
[۱۵] الکافی: ۴/۲۳ وعنه فی بحار الأنوار: ۴۹/۱۰۱ ، ح ۱۸ .
[۱۶] اعلام الورى: ۲/۶۴ وعنه فی کشف الغمه: ۳/۱۰۶ ـ ۱۰۷ وعنهما فی بحار الأنوار: ۴۹/۱۰۰ .
[۱۷] عیون أخبار الرضا: ۲ / ۱۸۰، الفصول المهمّه: ۲۵۱٫
[۱۸] الإرشاد: ۲/۲۶۱٫

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم