من مراقبات شهر محرم..أعمال ليلة عاشوراء..ينبغي لمن أدرك هذه الليلة..

الأحد 16 سبتمبر 2018 - 04:56 بتوقيت غرينتش
من مراقبات شهر محرم..أعمال ليلة عاشوراء..ينبغي لمن أدرك هذه الليلة..

هي ليلة المواساة لأهل البيت عليهم السلام، ومن آدابها ما أورده السيّد ابن طاووس...

هي ليلة المواساة لأهل البيت عليهم السلام، ومن آدابها ما أورده السيّد ابن طاوس في (الإقبال)، قال:"هذه اللّيلة أحياها مولانا الحسين صلوات الله عليه وأصحابه بالصّلوات والدّعوات، وقد أحاط بهم الزنادقة، ليَستبيحوا منهم النّفوس المُعظّمات، وينتهكوا منهم الحُرمات، ويسبوا نساءهم المصونات.

"فينبغي لِمن أدرك هذه اللّيلة، أن يكون مواسياً لبقية أهل آية المباهلة وآية التّطهير، في ما كانوا عليه في ذلك المقام الكبير، وعلى قدم الغضب لله جلَّ جلاله ورسوله صلوات الله عليه، والموافقة لهما في ما جرت الحال عليه، ويتقرّب إلى الله جلّ جلاله بالإخلاص، من موالاة أوليائه ومعاداة أعدائه".

ومن أعمال هذه اللّيلة:

1-الإحياء: رُوي عن رسول الله صلّى الله عليه وآله:"مَن أحيا ليلة عاشوراء فكأنّما عَبَدَ الله عبادةَ جميع الملائكة، وأَجرُ العامل فيها كأجرِ سبعين سنة".

عن علي(عليه السلام): ان استطعت ان تحافظ على... ليلة عاشورا فافعل واكثر فيهن من الدعاء والصلاة وتلاوة القرآن.

2-زيارة الإمام الحسين و المبيت عنده:

وفي (المراقبات) للملكي التبريزي: "..ثمّ إنّه يتأكَّد البيتوتة ليلة العاشر عند قبر الإمام الحسين عليه السلام، فَمن (زاره وبات عند قبره ليلة العاشورا حتّى يُصبح حشرَه الله ملطَّخاً بدم الحسين عليه الصلاة والسّلام.."، كما في الرّواية عن الإمام الصادق عليه السلام.

عن جابر الجعفى عن ابى عبدالله قال: من بات عند قبر الحسين ليلة عاشورا لقي الله يوم القيامة ملطخاً بدمه و كانما قتل معه فى عرصة كربلاء.

 (3) الصّلاة: ثلاث صلوات مرويّة عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله في ليلة العاشر.

-صّلاة مائة ركعة، يقرأ في كلّ ركعة سورة الفاتحة( الحمد ) مرة واحدة، و سورة التوحيد ( الإخلاص ) ثلاث مرّات، و يقول سبعين مرّة بعد الفراغ من الجميع : "سُبْحانَ اللهِ وَ الْحَمْدُ للهِ وَ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ وَ اللهُ اَكْبَرُ وَ لا حَوْلَ وَ لا قُوَّةَ اِلاّ بِاللهِ الْعَلىِّ الْعَظيمِ".
-الصّلاة أربع ركعات في آخر اللّيل، يقرأ في كلّ ركعة منها بعد سورة الفاتحة( الحمد ) كُلاً من آية الكرسي، و سورة التّوحيد ( الإخلاص )، و سورة الفلق، و سورة النّاس عشر مرّات، و يقرأ سورة التّوحيد( الإخلاص ) بعد السّلام مائة مرّة.
-الصّلاة أربع ركعات، يقرأ في كلّ ركعة منها سورة الفاتحة ( الحمد ) و سورة التّوحيد ( الإخلاص ) خمسين مرّة، و هذه الصّلاة تطابق صلاة أمير المؤمنين صلوات الله و سلامه عليه ذات الفضل العظيم.

و قال السّيد إبن طاووس ( رحمه الله ) بعد ذكر هذه الصّلاة: فإذا سلّمت من الرّابعة فأكثر ذكر الله تعالى و الصّلاة على رسوله و اللّعن على أعدائهم ما استطعت.

المصادر:مواقع مختلفة