الإمام الحسين (عليه السلام) صوت النهضة الخالدة

الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 18:55 بتوقيت غرينتش
الإمام الحسين (عليه السلام) صوت النهضة الخالدة

اخبار الناشئين _ الكوثر

في التأمل مع الذات تكتسب النفس أبعاداً معنوية تتخطى الزمن الحاضر الى آفاق التاريخ ليشرق الماضي بأروع صفحاته وتنكشف العلاقة بين الماضي والحاضر لتؤكد استمرار القيم السامية التي ضحى من أجلها الشهداء لينيروا بدمائهم طريق الأجيال. فتجديد ذكرى هؤلاء العظماء هو تجديد للمواقف العظيمة التي رسمت للأمة تاريخها الحافل بالتضحيات.

وما لاشك فيه ان من أعظم المواقف التي حفظت للأمة كيانها وبثت فيها روح الإسلام من جديد بعد أن كاد يمحى هو موقف سيد الشهداء الامام الحسين (ع) يوم الطف ورغم مضي أربعة عشر قرناً على ذكرى عاشوراء الا انها متجددة دائماً روحاً وفكراً وعطاءً.

قد يُثار تساؤل لدى البعض ممن تأثروا ببعض ما ينشر على الانترنيت وبعض القنوات الفضائية التي لا يخفى على القارئ جهتها وغرضها المعادي لكل من ينتسب لأهل البيت (ع) والتي تدعي الاسلام وتبث سمومها بطريقة خلط السم بالعسل فتنتقص من الشعائر الحسينية في محاولة إثارة بعض النفوس ورسم صورة لها بأن هذه الشعائر هي عادات وتقاليد بالية تقف في وجه التطور ولكي يستطيع الانسان اللحاق بركب التطور فعليه ترك هذه الشعائر في احياء ذكرى أكل الدهر عليها وشرب وان أصحابها (أمة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت) !!!

إن أولئك الذين تنكروا لحقائق التاريخ بهذه الدعوى ــــ وإن كان وراؤها هدف أكبر ـــ قد فشلوا في تحديد التطور وفق معاييرهم الخاصة ونسوا أو تناسوا بأن إهمال التاريخ الصحيح يعني إماتة الحقائق التي تحدد مسار الأمة والتي تكون طريقا للحياة الكريمة ونسوا كذلك إن تمجيد الثورة ضد الظلم والطغيان هو تمجيد للإنسانية نفسها وان التطور لم يقف عند حدود المادة بل تعداها الى الفكر والعقيدة.

نقول لهؤلاء الذين تغلغلت النزعة الأموية في نفوسهم ان الامويون استطاعوا سفك دم الحسين ولكنهم لم ولن يستطيعوا إسكات صوته ولن يستطيع أحفادهم إسكات الأصوات التي تهتف باسمه فاسم الحسين أصبح رمزا للثورة والجهاد ضد كل أنواع التعسف والظلم والاضطهاد وعنواناً للتضحية والفداء كما أصبح اسمه مصدر قلق وخطر على كل دعاة الظلم من الطغاة والمستكبرين في كل زمان ومكان. وأصبح الهتاف باسم الحسين ينمو من عصر الى عصر ويربو من جيل الى جيل.

ان صوت الحسين مستمد من صوت جده (ص) ليبث الروح في الجسد الاسلامي بدمه الطاهر ومثلما حطم صوت الرسول أصنام الجاهلية وحطم العنجهية القبلية وحرر الانسان من العبودية الى عبادة الواحد الأحد ليرتفع شعار (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) فقد حطم صوت الحسين الأصنام الأموية التي عاثت في الأرض فساداً ، فكان صوت الحسين وموقفه الخالد الأمل الذي تألقت به شمس الاسلام من جديد بعد أن رام بنوا أمية طمسها. لقد علم الحسين البشرية معنى التضحية والكرامة والاباء وبقيت كلماته مشعلاً تنير طريق الاحرار: (لا والله لا أعطيهم بيدي إعطاء الذليل ولا أقر إقرار العبيد).

104

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم