ملحمة الاربعين.. وهزيمة الاستكبار العالمي

الأحد 4 نوفمبر 2018 - 09:57 بتوقيت غرينتش
ملحمة الاربعين.. وهزيمة الاستكبار العالمي

افكار ورؤى – الكوثر:

 

الزيارة الأربعينية ظاهرة أبهرت عقول العالم بأجمعه حيث التلاحم الإيماني والأخوي والوحدوي بين جميع الزائرين على اختلاف انتماءاتهم المذهبية والقومية وتنوعهم الثقافي والديني ومشاركة كافة الطوائف والملل والقوميات من شتى أنحاء الأرض.

 

حتى اصبحت الزيارة الأربعينية من أكبر التجمعات الدينية في جميع أنحاء العالم وأكثرها تنوعاً من حيث الانتماءات والقوميات, وهذا التجمع الذي يحصل دون أي تدخل حكومي أو رسمي وإنما يحصل نتيجة الاندفاع الذاتي والشعور العميق بعظمة الثورة الحسينية وأهمية المحافظة على ثوابتها في نصرة الحق والدفاع عن المظلومين والتصدي للباطل والطغيان في كل زمان ومكان.

وفي هذا العام سعت قوى الاستكبار العالمي تساندها مجاميع من أصحاب الأفكار المنحرفة إلى بث سموم الحقد بإشعال الفتن الطائفية والمذهبية بين الزوار, لكن الوعي الحسيني لدى الشعب العراقي كان أقوى منهم فاندحرت تلك الأفكار الخبيثة وأفشلوا مخططهم الخبيث في إضعاف اللحمة التي تجمع بين الشعبين العراقي والإيراني ولم تتمكن من ثني محبي الإمام الحسين(ع) عن المشاركة الدائمية في هذه المسيرة المليونية وبعزيمة قوية متحدين بذلك جميع المصاعب والعراقيل التي واجههوها.

فتحية تقدير لكل محبي الامام الحسين (ع) على هذا التلاحم البشري الإنساني الذي أثلج قلب إمام العصر والزمان (ع) وأفشل مخططات الاستكبار العالمي وقوى الشر والعمالة الذين أرادوا أن يجعلوها سعودية صهيونية أمريكية فجعلناها حسينية ولائية، الأمر الذي أصاب هذا التحالف الاستكباري الخبيث بالجنون والهستيريا وخابت آمالهم واستمرت المسيرة واجتمعت قلوب الشعبين الايراني والعراقي على حب الامام الحسين (ع) لتقهر كل قوى الشر والعمالة.

 

السيد محمد الطالقاني

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم