من هو المرواني...وما هي حقيقة علاقته بالعراق وبعصر الظهور؟!!

الخميس 6 ديسمبر 2018 - 09:44 بتوقيت غرينتش
من هو المرواني...وما هي حقيقة علاقته بالعراق وبعصر الظهور؟!!

ومنادٍ باسمه يدعو الناس الى بيعته، وذلك بعد اليماني والسفياني. والسفياني يحكم الشام، واليماني يحكم اليمن، وشعيب القائد العام في إيران،أما المرواني فتدل روايةٌ في النعماني/316 ...

روى النعماني/262: « أخبرنا محمد بن همام قال: حدثني جعفر بن محمد بن مالك، قال: حدثني علي بن عاصم، عن أحمد بن محمد بن أبي نصـر عن أبي الحسن الرضا عليه السلام أنه قال: قبل هذا الأمرالسفياني، واليماني، والمرواني، وشعيب بن صالح، فكيف [وكفٌّ] يقول هذا وهذا ».
وروى ابن جرير الطبري «الشيعي» في دلائل الامامة/487: «وعنه، عن أبيه، عن محمد بن همام، قال:حدثنا جعفر بن محمد بن مالك الفزاري، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد التميمي، قال: حدثني أبي، عن ابن أبي عمير، عن أبي أيوب، عن عمر بن حنظلة، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قبل القائم عليه السلام خمس علامات: السفياني، واليماني، والمرواني، وشعيب بن صالح، وكفٌّ تقول: هذا هذا ".
أقول: رواية دلائل الإمامة: وكفٌّ تقول: هذا هذا، أي تشير الى المهدي عليه السلام ، هي الصحيحة، وكلمة فكيف تصحيف لكف. ويدل عليه رواية فتن ابن حماد «1/238»: «عن ابن المسيب قال: تكون فتنة بالشام كأن أولها لعب الصبيان، ثم لا يستقيم أمر الناس على شئ ولا تكون لهم جماعة حتى ينادي مناد من السماء: عليكم بفلان، وتطلع كف تشير".
وروى بمعناها: ينادي مناد من السماء: أميركم فلان. فهي كف تشير الى المهدي عليه السلام ، ومنادٍ باسمه يدعو الناس الى بيعته، وذلك بعد اليماني والسفياني. والسفياني يحكم الشام، واليماني يحكم اليمن، وشعيب القائد العام في إيران.
أما المرواني فتدل روايةٌ في النعماني/316، عن الإمام الباقر عليه السلام على أنه في خط السفياني، وأنه قائد الجهة المقابلة للخط العباسي في قرقيسيا، ووقته قبيل السفياني أو هو ممهد له، قال عليه السلام : «إن لولد العباس والمرواني لوقعة بقرقيسياء يشيب فيها الغلام الحَزَوَّر «اليافع» ويرفع الله عنهم النصـر، ويوحي إلى طير السماء وسباع الأرض: إشبعي من لحوم الجبارين، ثم يخرج السفياني ".
فالمرواني قائد في قرقيسيا، يكون قبيل اليماني. والمروانيون في العراق كثرة وفيهم شيعة وسنة. فقد يكون المرواني مع أمير داعش، أوخليفته.

المصدر:المعجم الموضوعي لأحاديث الإمام المهدي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم