عالج نزلات البرد والانفلونزا دون استخدام الادوية ...اليكم التفاصيل

الإثنين 24 ديسمبر 2018 - 08:19 بتوقيت غرينتش
عالج نزلات البرد  والانفلونزا دون استخدام الادوية ...اليكم التفاصيل

روسيا - الكوثر: نشر موقع "اف.بي.ري" الروسي تقريرا تحدث فيه عن السعال الذي يعد عملية طبيعية تساعد الجسم على التخلص من المخاط. والجدير بالذكر أن استمرار السعال لفترات طويلة يدل على إصابة المرء ببعض الأمراض على غرار العدوى الفيروسية.

وقال الموقع في تقريره إنه يمكن التخلص من السعال الناجم عن الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا دون الحاجة إلى استخدام أدوية، وذلك عن طريق اللجوء إلى عدد من العلاجات الطبيعية.

وأضاف الموقع أن البروبيوتيك، والتي تعتبر بكتيريا حية لها العديد من الفوائد على الصحة، من العلاجات التي تساعد على التخلص من السعال. وعلى الرغم من أن تناول هذه البكتيريا الحية لا يخفف من السعال بشكل مباشر، إلا أنه يساعد على موازنة البكتيريا التي تعيش في الأمعاء أو ما يعرف بـالفلورا المعوية. ومن هذا المنطلق، يساعد توازن الفلورا المعوية على تعزيز وظائف الجهاز المناعي.

ووفقا لبعض الدراسات، تقلل العصية اللبنية، (نوع من البكتيريا يوجد في منتجات الألبان) من خطر الإصابة بالأنفلونزا أو نزلات البرد. ويعتبر الحليب المخصب من المنتجات الغنية بـبكتيريا حمض اللاكتيك. والجدير بالذكر، أن مكملات البروبيوتيك تباع داخل الصيدليات أو في المحلات التجارية، ويوجد البروبيوتيك في بعض أنواع الزبادي وفي حساء الميسو.

وذكر الموقع أن العسل من المنتجات التي تساعد على التخلص من السعال بشكل أكثر فاعلية مقارنة ببعض الأدوية الأخرى التي تحتوي على ديكستروميتورفان، الذي يثبط السعال. في هذا الإطار، وللتخلص من السعال، يوصى بخلط ملعقتين من العسل في كوب من الماء الدافئ وإضافة قطرات من الليمون إلى المشروب.

وأفاد الموقع بأنه منذ العصور القديمة، استخدم البعض جذور وأوراق نبات الخبيز للتخفيف من السعال ولعلاج الذبحة الصدرية، حيث تحتوي هذه العشبة على نوع من المخاط يغلف الحلق ويخفف من حدة التهيج. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم نبتة الخبيز كمضاد للالتهابات، ويمكن العثور عليها اليوم كنوع من أنواع الشاي داخل المحلات التجارية أو على شكل كبسولات. ولتخفيف السعال والتهاب الحلق، ينصح بتناول شاي الخبيز.

وأوضح الموقع أن الأناناس من المنتجات التي تساعد على تخفيف السعال، حيث يحتوي الأناناس على أنزيم البروملين، الذي يساعد على تثبيط السعال والتخلص من المخاط. وللحصول على فائدة قصوى، ينصح بتناول حوالي 100 مليليتر من عصير الأناناس الطازج بمعدل ثلاث مرات في اليوم، أو تناول قطع صغيرة من هذه الفاكهة. ويساعد أنزيم البروملين على تخفيف التهاب الجيوب الأنفية والتخلص من بعض المشاكل مثل الحساسية. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم البروملين في بعض الأحيان لعلاج الالتهابات والتورم.

على صعيد آخر، يعتبر النعناع، أحد العلاجات الطبيعية التي تساعد على التخلص من العديد من الأمراض. ويعمل المنثول، المركب العضوي الذي يحتوي عليه النعناع، على تخفيف حساسية الحلق.

وبين الموقع أن الزعتر يستخدم كعلاج لبعض أمراض الجهاز التنفسي. وبشكل عام، يساعد مستخلص الزعتر على تخفيف السعال والتهاب القصبات قصير الأمد. وبدوره، يؤثر فلافونويدس، الذي تحتوي عليه أوراق الزعتر، بشكل إيجابي على صحة الحلق ويقلل من الالتهابات.

إلى جانب ذلك، تساعد مضمضة الفم بالماء المالح على التخفيف من السعال والالتهاب. وبشكل عام، لا يستطيع الأطفال دون الست سنوات مضمضة الفم بشكل مناسب، لذلك ينصح باستخدام علاجات أخرى لهذه الفئة العمرية.

وأضاف الموقع أنه للحماية من الأنفلونزا ينصح بالقيام بخطوات بسيطة على غرار تجنب الاتصال بأشخاص مصابين بالأنفلونزا، وتغطية الأنف أو الفم عند العطس، وشرب الكثير من السوائل لتجنب الجفاف وغسل اليدين بعد الأكل أو الدخول إلى المرحاض. بالإضافة إلى ذلك، ينصح بالابتعاد عن بعض مسببات الحساسية على غرار حبوب اللقاح، والأشجار، ووبر الحيوانات، والغبار وغيره.

وفي الختام، نوه الموقع بضرورة الاتصال بالطبيب في حال أثر السعال على القدرات التنفسية، أو لوحظ نفث الدم أثناء السعال. وبشكل عام، ينصح بمراجعة الطبيب في هذا الشأن عند ظهور أعراض على غرار ارتفاع درجة حرارة الجسم والجفاف والقشعريرة.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم