ما هو..نص فتوى الإمام الخامنئي(دام ظله)والتي يحرم فيها السلاح النووي؟!

الأحد 13 يناير 2019 - 10:26 بتوقيت غرينتش
ما هو..نص فتوى الإمام الخامنئي(دام ظله)والتي يحرم فيها السلاح النووي؟!

أصدر المرشد الأعلى في إيران السيد علي الخامنئي فتوى تحرم استخدام سلاح دمار الشامل .اُصدرت هذه الفتوى عام 2003 م وبعد عامين اعلنتها الحكومة الايرانية في بيان رسمي في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا...

أصدر المرشد الأعلى في إيران السيد علي الخامنئي فتوى تحرم استخدام سلاح دمار الشامل .اُصدرت هذه الفتوى عام 2003 م وبعد عامين اعلنتها الحكومة الايرانية في بيان رسمي في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا. ونشرت هذه الفتوى على الموقع الرسمي للسيد الخامنئي واشار اليها المسؤولون الكبار في تصريحاتهم. عدّ الشيخ حسن روحاني هذه الفتوى أكبر ضمان يضمن حركة إيران في مسار التكنولوجيا النووية السلمية. واعتبرها باراك اوباما آلية جيدة للالتزام بالاتفاق.

إن الموضوع النووي الإيراني من المواضيع المثيره للجدل منذ سنين حيث كانت هناك مفاوضات و نقاشات كثيرة حول برنامج إيران النووي وذلك لتشكیك الغرب بإنتاج قنبلة ذرية في إيران علی رغم تأکيد ایران بأن برنامجها سلمي ومخصص لتوليد الطاقة الكهربائية فقط. ويعتقد الخبراء أن إيران قادرة تقنيا على تخصيب اليورانيوم لانتاج قنبلة في غضون بضعة أشهر.

في أكتوبر من عام 2003، أصدر السيد الخامنئي فتوى شفوية نهى فيها عن إنتاج واستخدام أي نوع من أسلحة الدمار الشامل. وبعد عامين، في أغسطس 2005، اُعلنت هذه الفتوى في بيان رسمي للحكومة الإيرانية في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، وقيل أنّ هذه الفتوى تُحَرِّمُ «إنتاج، وتخزين، واستخدام الأسلحة النووية»في ظل الإسلام.

الفتوى

الفتوى التي اصدرها المرشد الأعلى في إيران السيد الخامنئي تحظر استخدام سلاح دمار الشامل في ظل الإسلام .وقد نشرت هذه الفتوى على موقعه الرسمي باللغات العديدة وايضا نُشرت على موقعه تصريحاته العديدة التي يبين فيها معارضته لصناعة الأسلحة النووية من الناحية القانونية والأخلاقية والدينية والإسلامية.

وأمّا نص الفتوى:

"نعتقد -إضافةً إلی السلاح النووي- أن سائر أنواع أسلحة الدمار الشامل كالأسلحة الكيمياوية و الميكروبية تمثل خطراً حقيقياً علی البشرية. و الشعب الإيراني بإعتباره ضحية لإستخدام السلاح الكيمياوي يشعر أكثر من غيره من الشعوب بخطر إنتاج و تخزين هذه الأنواع من الأسلحة، و هو علی إستعداد لوضع كافة إمكاناته في سبيل مواجهتها. إننا نعتبر استخدام هذه الأسلحة حراماً، وإنّ السعي لحماية أبناء البشر من هذا البلاء الكبير واجب علی عاتق الجميع."

بعد أربعة أيام من عقد اتفاقية شاملة حول البرنامج النووي JCPOA، ألقى السيد الخامنئي خطابا بعد صلاة عيد الفطر عام 2015 وأشار فيها إلى هذه الفتوى وأكد أنّه لايمكن لأي قوة الوقوف أمام إيران اذا ارادت صناعة قنبلة ذرية ولكن إيران لا تريد صناعتها وذلك لتعارضها مع الشرع و الإسلام و قال:

"لقدأصدرنا فتوی بحرمة إنتاج السلاح النووي قبل سنوات ، وذلك لتعارضها مع الشرع والأخلاق ، لكن الأمريكان رغم أنهم يعترفون أحياناً بأهمية هذه الفتوى، يكذبون و يهددون في إعلامهم و يزعمون أن تهديداتهم هي التي حالت دون إنتاج السلاح النووي الإيراني."

المصدر:الموقع الرسمي للإمام الخامنئي وويكيبيديا

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم