الأم المصرية التي احتجزت ابنها 10 سنوات تفجر مفاجأة مدوية

الجمعة 8 فبراير 2019 - 13:34 بتوقيت غرينتش
الأم المصرية التي احتجزت ابنها 10 سنوات تفجر مفاجأة مدوية

منوعات_الكوثر: السيدة المصرية التي احتجزت ابنها لمدة 10 سنوات متصلة، كشفت عن مفاجأة غيرمتوقعة بعد ساعات من الافراج عنها بدون ضمان.

وقالت الأم لصحيفة الشروق المحلية، إن ابنها تعرض، منذ فترة طويلة، لحادثة اعتداء جنسي من قبل مجموعة من الشباب أثناء وجوده بمفرده داخل المنزل، ما أدى إلى سوء حالته النفسية، واحتجازها له بسبب خوفها عليه.

وأكدت أنها "تتحمل نفقاته ولم تهمله يوما".

وكانت وسائل الإعلام المحلية قالت إن جيران الأم أبلغوا السلطات إثر سماعهم صوت أنين ينبعث من داخل منزل الشاب (17 عاما) في محافظة الغربية.

وذكرت صحيفة الأهرام حينها أن المديرة التنفيذية لمشروع "أطفال بلا مأوى"، هند نجيب، تلقت اتصالا هاتفيا "من أحد أهالي القرية، بأن هناك أما تحتجز ابنها".

ونقلت "بوابة الأهرام" عن ياسر الغرباوي، عم الطفل، قوله إن الأم حبست ابنها "بعد وفاة والده ودون أي مبرر، وحجبت عنه أي مساعدة من جانب الأهالي أو أقاربه".

لكن الأم قالت للشروق إن الجيران لم يساعدوها خلال تلك الفترة، مضيفة "محمد (نجلها) كان يترجاني في النيابة حتى يعود معي إلى المنزل".

ويبدو أن الاعتداء الجنسي الذي تعرض له الضحية ليس السبب الوحيد لمعاناته، ففي حوارها مع صحيفة مصرية أخرى قالت الأم إن ابنها الذي كان يعمل في مجال البناء منذ صغره تم التعدي عليه بالضرب من قبل أحد العاملين معه.

كما كان الطفل 'الانطوائي'، بحسب حديث أمه لصحيفة الوطن المحلية، ضحية للتنمر من قبل أطفال قريته الذين كانوا يعايرونه بمرض والده بالعمى، ويقذفونه بالحجارة.

وأمرت النيابة، أمس الخميس، بإخلاء سبيل الأم بينما يخضع الطفل لإجراء تقرير طبي لحالته، ثم سيعرض على النيابة العامة لاستكمال التحقيقات.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم