ثمانية أعوام على «انتفاضة اللؤلؤة»

الخميس 14 فبراير 2019 - 06:07 بتوقيت غرينتش
ثمانية أعوام على «انتفاضة اللؤلؤة»

البحرين ـ الكوثر: ثماني سنوات مرّت على انطلاق انتفاضة 14 فبراير في البحرين. ثماني سنوات طوّر خلالها النظام أشكالاً متعددة من القمع والترهيب، مستعيناً في ذلك بالخبرات الإسرائيلية الواسعة في هذا المجال.

يصحّ توصيف الجزيرة الصغيرة راهناً بأنها أشبه ما تكون بسجن كبير، يضيق بنزلائه يوماً بعد يوم. حتى المتنفّس الوحيد الذي بقي للبحرينيين خلال الأعوام الأخيرة عمد النظام إلى سدّه بحلّه الجمعيات السياسية المعارضة، وإغلاقه الباب على نشوء أي تنظيمات يمكن أن تشكّل تهديداً له.

هكذا أُعدمت الحياة السياسية، وخُنق المجتمع المدني، في وقت كانت فيه المعتقلات تغصّ بالنشطاء والمواطنين، الذين باتت عمليات التعذيب الممارَسة بحقهم «فنّاً» بذاته تمتاز به سلطات المنامة.

كل ذلك، مترافقاً مع مساعٍ محمومة لتبييض صفحة النظام وتشويه صورة المعارضة، أرادت من ورائه أسرة آل خليفة القضاء على أي جذوة يمكن أن تعيد إشعال الهبة الشعبية التي تعرّضت لعملية تهشيم ممنهجة.

لكن ما لم يتنبّه إليه «كناري» السعودية، كما يسمّيه الإسرائيليون، أن تلك السياسات لن تفلح إلا في إعادة إنتاج الأزمة، في وقت تشتدّ فيه حاجة السلطة إلى حلول تخرجها من الشرنقة التي ترزح فيها منذ أعوام.

الاخبار

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم