مسؤول يكشف عن أموال العتبة الحسينية واماكن صرفها

الجمعة 19 إبريل 2019 - 13:38 بتوقيت غرينتش
مسؤول يكشف عن أموال العتبة الحسينية واماكن صرفها

العراق - الكوثر: نائب الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة حسن رشيد جواد العبايجي كشف بالتفصيل من اين تأتي أموال العتبة المقدسة واين تذهب الاموال وكيف تصرف.

واعلن العبايجي : موضوع الشباك المقدس هو نفس آلية العمل التي طبقناها قبل 12 سنة واجراءات التوثيق اجراءات عملية ودقيقة جداً، ولا يمكن اختراقها وانا اتكلم من موقع مهني وموقع المسؤولية حيث اشرف على قسم الشؤون المالية وقسم التدقيق وقسم الهدايا والنذور اضافة الى وظيفة نائب الامين العام.

ولفت نائب الامين العام للعتبة الحسينية  الى ان:  طريقة استخراج الاموال من الشباك وعدَّها وتنظيمها وتصريفها بالإضافة الى النفائس والمعادن سواء كانت ذهب او فضة يتم توثيقها بطريقة لا يمكن اختراقها.. اذن ما يتعلق فيما يستخرج من الشباك يمكن القول انه يمرُّ ضمن قناة دقيقة ولا يمكن اختراقها، ووفق اجراءات محاسبية وتوثيقية يشهد لها القريب والبعيد وكثير من الشخصيات المهنية والسياسية والدينية زارت فتحة الشباك المقدس واطلعت على الاجراءات وكانت تشهد لها انها اجراءات فوق المستوى المعهود او المطلوب مهنياً وعملياً بحيث اننا تمكنا حتى من توثيق المعادن.

واشار العبايجي الى ان المورد الثاني هو الهدايا والنذور وبالنسبة الى الاموال التي تأتي الى الهدايا والنذور فمعظمها مخصصة أي ما معناه عند التبرع بكيلو ذهب كهدية او تبرع الى القبة يتم تسجيل هذه الكمية وتُرمّز وتقيّم وتسجل قيدياً وتسجل على ذمّة القبّة أي اصبح عليها قيد تخصيص الى القبة لا تستطيع ان تحرك هذا الكيلو لمشروع آخر وحتى على الجزئيات مثلاً للمنارة لأنها تخصصت شرعاً.. فنحن نترجم الحكم الشرعي بالتوافق مع الجانب المهني.. وهكذا بالنسبة الى بقية التبرعات.. فمثلا ً يأتي زائر ويقول هذه الف دولار تصرفوها على اطعام الزائرين يوم العاشر من محرم، مُلزمين نحن ان نصرف هذا المبلغ في اليوم العاشر.. ولكن هل هذا يعني انهُ نقطّع هذه الاموال على شكل اكياس ونضعها لحين قدوم المناسبة ونصرفها؟ الجواب (لا) طبعاً هذه الاموال يتم صرفها وتُجمع في وعاء واحد ولكن يُصبح عليها قيد، والقيد على طريقة استخدامها.

وثالث مورد يشير العبايجي الى الاموال المخصصة من قبل الدولة.. وهناك بابين: الباب الاول هو خطة النفقات الاستثمارية والثاني هو خطة النفقات التشغيلية..

فما هي خطة النفقات الاستثمارية؟ لا يخفى على الجميع ان للعتبة المقدسة مشاريع كثيرة وكبيرة كتوسعة الحرم وبناء السراديب وبناء الحائر الشريف الجديد والتسقيف ومنظومات التبريد وشبكات الكهرباء والاستملاكات في المدينة القديمة لجل تشييد الصحون الجديدة والكبيرة جدا، كذلك المستشفيات والمدارس والجامعات والمخازن مدن الزائرين ورياض اطفال مراكز ارشاد اسري ومراكز التوحد وغيرها الكثير.. وكل هذا يتم وضع دراسة بكل تفاصيلها من قبل الجهات الهندسية والفنية وتقدم التفاصيل والمخططات ويقدم طلب الى الامانة العامة لمجلس الوزراء ويتم تحويلها على وزارة التخطيط وبعد اجراء الموافقات يتم درج هذه المشاريع ضمن الموازنة العامة للدولة.. واذا حصلت موافقة على رفعها وادراجها ضمن الموازنة العامة للدولة ففي ذلك الوقت نحن ننتظر اطلاق التخصيصات كُل تخصيص نفترض مثلاً مستشفى معالجة الامراض السرطانية التخصيص موجود وفق دراسة وتصاميم وايضاً ديوان الوقف الشيعي هو من يقدّر هذه الاموال اي (هذه تحذف هذه تضاف هذه تعدّل الى ان تصل الى مبلغ والى حدود معينة وتصبح هذه المبالغ جاهزة ومحجوز ضمن الموازنة)، أي اصبح المشروع ضمن قانون موازنة الدولة.. أي ضمن قيد وضمن خطة الدولة واصبحت ضمن القانون.. وهذه المبالغ تطلق حسب مراحل تقدم العمل.

وبالنسبة لخطة النفقات التشغيلية: وتشمل الرواتب والصيانة والمضيف والنقل والاجور والطبابة والاعانات وكل ما يمكن ان يدخل ضمن باب اسمه النفقات التشغيلية وهذه تدخل ضمن عنوان اسمه (مُنحة) لأنه نحن الى الان ليس لدينا تخصيص بالشكل الرسمي، وعلى سبيل المثال موضوع الرواتب الآن تُطلق لنا بعنوان (مُنحة) أي ليس ضمن درجات وظيفية.

المقابلة اجرتها وكالة نون مع الاستاذ حسن رشيد جواد العبايجي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم