شاهد بالفيديو...رمضان "السيدة زينب" بالقاهرة

الإثنين 6 مايو 2019 - 05:31 بتوقيت غرينتش

مصر_الكوثر: تتجلى فرحة البسطاء مع انطلاق مظاهر شهر رمضان الكريم، بأحد الأماكن الدينية التاريخية بالعاصمة المصرية، حيث تشهد منطقة السيدة زينب رواجا في بيع فوانيس وياميش رمضان (الفواكه المجففة والمكسرات).

حي "السيدة زينب" يعد من أقدم الأحياء الشعبية في مصر، ويشتهر بعربات الطعام التي يتزاحم عليها المواطنون في شهر رمضان لتناول وجبة السحور، كما يضم مساجد عتيقة أشهرها جامع السيدة زينب، وجامع أحمد بن طولون.

** فرحة الفوانيس

أمام أرفف أعدت خصيصا في شوادر (محلات مؤقتة) بالسيدة زينب، يدخل عشرات المواطنين مع باعة في نقاش حول أسعار الفوانيس محلية الصنع.

وتنوعت أسعار الفوانيس بين 30 جنيها (أقل من دولارين)، وحتى 600 جنيه (35 دولار)، حسب الحجم والنوع، ما بين خشبي أو صاج.

ولم يختف الفانوس الصيني، الذي تتحرك أسعاره بين 25 جنيها (قرابة دولار ونصف) وحتى 150 جنيها (9 دولارات).

ووفق مشاهدات، تراوحت أسعار الفوانيس الخشبية المزودة بالإضاءة والأغاني بين 30 (أقل من دولارين) إلى 90 جنيهًا (5.25 دولار).

كما سجلت فوانيس بوجي وطمطم، وفطوطة، وميكي، وأبلة فاهيتا، وفنانيس (جميعها شخصيات كرتونية قديمة)، أسعارًا تراوحت ما بين 40 (أكثر من دولارين) إلى 100 جنيها (5.8 دولار).

وترتبط بها مجموعة من الأغاني التراثية التي تزدهر سنويا في هذا التوقيت، أبرزها "وحوي يا وحوي إيوحه" (كلمة فرعونية تعني الترحاب أو أهلًا بالقمر) "روحت (ذهبت) يا شعبان.. جيت (جئت) يا رمضان".

** ياميش البهجة

شوادر بيع الياميش أيضا تنتشر في السيدة زينب، التي تعد القبلة الشهيرة لرواد دعم مائدة رمضان بمذاق مختلف عن الطعام اليومي، لاسيما من التمور والمكسرات.

طبقات اجتماعية مختلفة من المصريين تتزاحم حول تلك الشوارد السنوية، التي يبحث فيها الجميع عن البهجة، بين أجولة وصناديق الزبيب، وقمر الدين، والبندق والكاجو واللوز، والقرصية، والتين المجفف، وجوز الهند.

وتقول تقارير محلية، إن أسعار الياميش هذا العام انخفضت قليلا عن العام الماضي، ومن ذلك الكاجو (نوع من المكسرات) كان الكليو منه بـ" 360 جنيها" (21 دولار)، بينما هذا الموسم يباع بـ" 280 جنيها" (16.35 دولار).

وكان الإقبال كبيرا على شراء التمور، الذي تنوعت أسعاره بين 12 جنيها (0.7 دولار) وحتى 50 جنيها (3 دولارات)، وهو أحد الوجبات الرئيسية على مائدة رمضان بعد الإفطار.

وتأتي أجواء الشراء والبيع، بالتزامن مع استعداد الاهتمام بالمساجد العتيقة بالمنقطة لاسيما مسجد السيدة زينب، الشهير بمصر، المعروف بأجوائه الروحانية، التي تجذب المصريين من كل أنحاء البلاد.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم