قوى الحرية والتغيير في السودان تتمسك برئاسة مجلس السيادة

الأحد 19 مايو 2019 - 15:37 بتوقيت غرينتش
قوى الحرية والتغيير في السودان تتمسك برئاسة مجلس السيادة

السودان-الكوثر: اعلنت قوى اعلان "الحرية والتغيير" المعارضة بالسودان اليوم الاحد تمسكها بمجلس سيادي مدني بتمثيل عسكري محدود ورئاسة مدنية.

وقالت القوى في بيان صحفي ان المفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي ستستأنف اليوم الأحد لمناقشة القضايا العالقة فيما يتعلق بنسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته مؤكدة تمسكها بما تم التوصل اليه في جلسات التفاوض السابقة.
وكان المجلس العسكري الانتقالي أعلن في وقت سابق استئناف التفاوض مع اعلان قوي الحرية والتغيير.
وعلق رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان الاربعاء الماضي التفاوض لمدة 72 ساعة لحين تهيئة الظروف المناسبة لمواصلة الحوار.
وطالب البرهان بإزالة المتاريس خارج مكان الاعتصام وفتح الطرق امام حركة المركبات والقطارات بجانب وقف التصعيد الاعلامي والاستفزاز ضد المجلس العسكري والقوات النظامية وقياداتها.
ووقعت احداث عنف بعدما سعت قوات نظامية لإزالة المتاريس قبل ساعات من الموعد المقرر للتوصل الى اتفاق نهائي بشأن الفترة الانتقالية.
وأعلن المجلس العسكري وقوى الحرية الثلاثاء انهم بصدد التوقيع خلال 24 ساعة على اتفاق نهائي مع قوى الحرية والتغيير بشأن الفترة الانتقالية بعد التوصل الى اتفاق حول 90 بالمئة من القضايا منها كامل صلاحيات مجالس السيادة والوزراء والتشريعي والاتفاق على فترة انتقالية لمدة 3 سنوات ومجلس تشريعي من 300 عضو بنسبة 67 في المئة لقوى الحرية والتغيير و33 بالمئة للقوى الاخرى وذلك بالتشاور بين مجلس السيادة وقوى الحرية.
يذكر ان الجيش عزل الرئيس السوداني عمر البشير في 11 ابريل الماضي بعد احتجاجات اندلعت في 19 ديسمبر الماضي وبلغت ذروتها بالاعتصام امام مجمع وزارة الدفاع في السادس من الشهر الجاري.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم