تجديد عقد خطاط المصحف الشريف "الشيخ عثمان طه"

الأربعاء 12 يونيو 2019 - 03:29 بتوقيت غرينتش
تجديد عقد خطاط المصحف الشريف "الشيخ عثمان طه"

الكوثر ـ أمر الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ، المشرف العام على مجمع الملك فهد لطباعة المصحف بالمدينة المنوّرة بتجديد عقد خطاط المصحف الشيخ عثمان طه بعد انتهاء عقده بالمجمع.

 

وقال  الدكتور أآل الشيخ في بيان له: «سيبقى عثمان طه ما بقي عبداللطيف آل الشيخ في الوزارة تقديرًا ووفاءً له جزاء خدمته للقرآن الكريم، وتحقيقًا لرغبته التي يردّدها دائمًا أن يبقى في خدمة القرآن حتى يموت".

 

واشتهر عثمان طه بكتابته لمصحف المدينة الذي يصدره مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المملكة العربية السعودية، ولاحظ البعض اسمه في المصحف الشريف، لكن الناس لا تعرف عنه شيئا.

 

وعثمان طه خطاط المصحف الشريف بمجمع الملك فهد، هو أبو مروان عثمان بن عبده بن حسين بن طه الحلبي، من أصول سورية لكنه مقيم في المملكة العربية السعودية منذ سنوات طويلة.

 

ولد عثمان طه في ريف مدينة حلب السوري سنة 1934م، ووالده هو الشيخ عبده حسين طه، الذي كان إمام وخطيب المسجد وشيخ كتاب البلد، وأخذ مبادئ الخط عنه.

 

ودرس عثمان طه في المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدينة حلب وتتلمذ على مشايخ الخط في مدينة حلب.

 

وحصل على درجة الليسانس في الشريعة الإسلامية من جامعة دمشق عام 1383 هـ الموافق 1964م، وعلى الدبلوم العامة من كلية التربية من جامعة دمشق عام 1384 هـ الموافق 1965م.

 

وتعرَّف عثمان طه في العاصمة السورية دمشق على محمد بدوي الديراني خطاط بلاد الشام، وأخذ منه الكثير في الخط الفارسي، وخط الثلث من عام 1379 هـ الموافق 1960م وحتى عام 1967م.

 

وكان يجتمع مع خطاط العراق هاشم محمد البغدادي حين يزور دمشق، وتعلم منه تمرينات وتعليقات كثيرة حول خط الثلث والنسخ، حصل على إجازة في حسن الخط من شيخ الخطاطين في العالم الإسلامي حامد الآمدي عام 1392 هـ الموافق 1973م.

 

وعُيِّن عضوًا في هيئة التحكيم الدولية لمسابقة الخط العربي التي تجري في إسطنبول كل ثلاث سنوات منذ عام 1408 هـ الموافق 1988م كما درس الرسم وعلم الزخرفة.

 

ويعد "عثمان طه"، من أشهر خطاطي المصحف الشريف في العالم الإسلامي حيث خط المصحف أكثر من ١٣ مرة بالمجمع، وأمتع العالم بجمال خطه وإتقانه، وتميز بحرصه وتفانيه في خدمة القرآن الكريم، وتجاوز عمره ٨٥ عامًا.

 

وكتب عثمان طه أول مصحف لوزارة الأوقاف السورية عام 1970، قبل أن يأتي إلى المملكة، ويكتب المصحف الذي طُبع من النسخة التي خطها بيده، ما يزيد على 200 مليون نسخة، توزع على مختلف دول العالم.

 

يذكر أن الخطاط عثمان طه كتب أول مصحف قبل نحو 50 عاماً لوزارة الأوقاف السورية، قبل أن يأتي في العام 1988 إلى السعودية، وجرى تعيينه خطاطاً في مجمع فهد لطباعة المصحف في المدينة وكاتب لصحيفة المدينة النبوية.

 المصدر: وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم