خدمة الحرمين الشريفين بإخفاء الحرم المكي بين الفنادق الضخمة!

السبت 22 يونيو 2019 - 06:34 بتوقيت غرينتش

الوجه الآخر - خاص الكوثر: تحدث الدكتور ميرزائي عن وثيقة مكة التي دعا إليها حكام السعودية بحضور بعض رؤساء الدول الإسلامية وقال مشكلتنا اليوم هي النفاق؛ نفاق من أقام وعقد ونفاق من حضر حتى بلغ بنا اليوم أن قاتل أطفال المسلمين يريد أن يكون مركزا لهداية الأمة...

وقال مؤسس مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي إن الإسلام لا يعطي القداسة لا لطقوس الأفراد ولا لظاهر الأشخاص ولا للباس والعمائم وما شابه ذلك، بل الإسلام يعطي القيمة للأخلاق.

وأضاف الشيخ محمد علي ميرزائي إن الذي يدمر ويستغل لا يجد أفضل من العناوين المقدسة ليختفي وراءها، وهذا ليس جديدا، لأننا منذ بداية الإسلام وإلى اليوم نجد أن الحكام الجبابرة والطغاة في العالم تستروا تحت العناوين القدسية. ألم يتحدث معاوية عن رسول الله (ص) ويشهد له بالرسالة؟! فقد كان أخبث حكام المسلمين يحتفظون ببعض الفقهاء والدعاة ووعاظ السلاطين ليأخذوا منهم الشرعية.

وأشار الشيخ ميرزائي إلى عنوان خادم الحرمين الشريفين لحاكم السعودية وقال: لا يحتاج الحرمان الشريفان إلى خدمتك بل المفروض عليك أن تخدم الأمة الإسلامية وإلا أن تبني فنادق ضخمة من حول هذا البيت الكريم بحيث لا يرى المسجد الحرام ويختفي في هذه المدينة في حين أن المسجد كان يرى على بعد كيلومترات من خارج مكة المكرمة.

وأضاف هذه ليست خدمة لكن العنوان فضفاض...

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم