قائد الثورة والتاكيد على عدم التعويل على المواقف الاوروبية

الأربعاء 17 يوليو 2019 - 04:43 بتوقيت غرينتش
قائد الثورة والتاكيد على عدم التعويل على المواقف الاوروبية

قضية ساخنة - الكوثر: الموقف الاوروبي الضعيف تجاه خروج الولايات المتحدة الاميركية من الاتفاق النووي مع ايران وعدم التزام اوروبا بتعهداتها تجاه طهران وتكشف هذا الضعف في الموقف الاوروبي اكثر عقب اجتماع بروكسل لوزراء خارجية الاتحاد جعل القيادة الايرانية الى اتخاذ موقف حاسم وواضح من الاداء الاوروبي.

قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي ومنذ ان نكثت الولايات المتحدة بالاتفاق النووي كان قد دعا المسؤولين الايرانيين الى عدم التعويل على المواقف الاوروبية... هذه الرؤية ومع مرور الايام والمماطلة الاوروبية وعدم الالتزام بالتعهدات قد ثبت صوابها دون ادنى شك... وبعد اجتماع بروكسل وفي كلمة له خلال استقباله حشدا من ائمة الجمعة في انحاء البلاد اعتبر سماحته تعامل الغربيين الوقح ومن ضمنه الاوروبيين مع ايران في القضية النووية بانه يعود الى نزعة التكبر لديهم.

 وقال آية الله الخامنئي ان نزعة التكبر لدى الغربيين تجعلهم لا يدركون الحقائق وبطبيعة الحال فان هذا التكبر يترافق مع النجاح لهم امام الشعوب والدول الضعيفة الا انه يجعلهم يمنون بالهزيمة امام الشعوب التي لا تخشاهم.

واشار الى حديث وزير الخارجية الايراني الصريح حول الالتزامات الـ 11 للاوروبيين في اطار الاتفاق النووي امام ايران وعدم تنفيذهم حتى لواحدة منها.

واضاف سماحته بان ايران نفذت التزاماتها واكثر  في اطار الاتفاق النووي وحين شرعت بخفض التزاماتها بسبب سلوكياتهم ياتي الاوروبيون قائلين بكل صلافة لماذا تفعلون هذا الامر.

وشدد القائد في موقف واضح وصريح على ان ايران ستواصل خفض التزاماتها في الاتفاق النووي .

ولم يغفل قائد الثورة الاسلامية قضية احتجاز بريطانيا لناقلة نفظ ايرانية في مضيق جبل طارق واصفا عملة لندن هذه بالقرصنة، مشيرا ان هذه الفعلة لن تمر دون رد وسيتم ذلك في الوقت والمكان المناسبين.

وبات الموقف الايراني تجاه التصرفات الاوروبية التي بدأت تقترب من السلوك والسياسات الاميركية اكثر وضوحا وهي تلوح الى انه لا يمكن التعويل على اوروبا ولابد من السير في طريق ونهج وموقف يعيد الحقوق المنصوص عليها في الاتفاق النووي لايران.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم