صوت الله ..

الأحد 21 يوليو 2019 - 07:50 بتوقيت غرينتش
صوت الله ..

الكوثر -"صوت الله" عنوان شعر ينشده الشاعر أحمد الخيال في مدح  سـيـد الـشـهـداء وأبـي الأحـرار الإمـام الـحـسـيـن (عليه السلام)

 

مـا زلـتُ أبـحـثُ عـن قـلـبـي وعـن وطـنـي *** وعـن دمـوعـي وأحـزانـي وعـن شـجـنـي

 

مـا زلـتُ أبــــــــحـثُ عـنّـي ، ذي مـفـارقـةٌ *** ولـم أجـدْ بـدنـاً يـصـطـــــــافُ فـي بـدنـي

 

ســـــــافـرتُ أبـحـثُ عـن شـمـسٍ تـؤرّقـنـي *** ولـم أجـدْ قـبـسـاً إلاكَ يـشــــــــــــــغـلُـنـي

 

أنـتَ الـحـسـيـــــــنُ وحـسـبـي كـلّ مـعـرفـةٍ *** فـي كـلّ تـيـــــــــــــهٍ لـه نــورٌ يـوجّـهـنـي

 

يـنـعـاكَ يـا سـيــــــــــــدي قـلـبـي وأحـسـبُـه *** مـن فـرطِ حـبِّـك مـطـعــونــاً ويـحـسـبـنـي

 

حـتـى أتـيــــــــــــتُـك مـحـمـولاً وسـاريـتـي *** دمـعٌ ونـــــــــــــــــــوحٌ وآهـاتٌ تـفـتّـتُـنـي

 

إنـي وجـدّتُـك لـي شـمــــــــسـاً ولـي وطـنـاً *** وكـربـلاءُ إذا مــــــــــــــا مـتُّ لـي كـفـنـي

 

يـا سـيـدَ الـمــــــاءِ , بـعـد الـجـرفِ أسـئـلـةٌ *** حـيـرى يـدرُّ عـلـيـهـا الـلـيــــــلُ بـالـمـحـنِ

 

حـيـرى ومـسـتـفــــــــــهِـمٌ لا زالَ مـرتـقـبـاً *** يـطـــــــــاعـنُ الـصـبـرَ ظـمـآنـاً بـلا وهـنِ

 

وحـي اقـتـبــــــــــاسِـكَ دمـعٌ لـسـتُ أفـهـمُـه *** ولـسـتُ أفـهــــــــمُ خـوضَ الـمـاءِ بـالـفـتـنِ

 

ولـسـتُ أفـهـمُ هـذا الـرمـــــــلَ مـذ مُـزِجـتْ *** فـيـه دمــــــــــاؤُك أضـحـى وارفَ الـمُـدنِ

 

أضـحـتْ دمــاؤُكَ شـمـسـاً لـيـس يـحـجـبُـهـا *** لـيـلٌ تـلـفّـعَ بـالأحـقــــــــــــــــــادِ والـمُـزُن

 

شـمـسـاً أضـــــاءتْ زوايـا الـكـونِ أجـمـعـه *** كـأنّ كـلّ ظـــــــــــــــــلامِ الـلـيـلِ لـم يـكـنِ

 

أنـت ابـتـداؤُك ، مـنــــــــــــــك الـبـدءُ أوّلُـه *** لـولاك لـم يـنـتـــــــــــشـرْ ديـنٌ ولـم يُـصـن

 

هـذا نـشـيـدُكَ فـوقَ الـمـــــــــــــاءِ يـسـرجُـه *** صـوتُ الـظـمــــا قـبـلاً تـغـفـو مـع الـوسـنِ

 

فـيـسـتـريـحُ بـه مـن كــــــــــــــــــلِّ طـارقـةٍ *** قـلـبٌ بـحـبّـــــــــــــك لـم يُـنـكـلْ ولـم يـهـنِ

 

أدري بـأنّـكَ صـوتُ الله قـد نـــــــــــــــزلـتْ *** آيـــــــــــــــــاتـه، فـمـحـتْ وقـراً مـن الأُذنِ

 

سـنـنْـت لـلـريـــــح طـبـعَ الـمـاءِ فـانـتـحـبـتْ *** خـوفـاً مـن الـظــمـأ الـمـوعـودِ فـي الـسُـنـنِ

 

وقـفـتَ فـوقَ مـسـاءِ الـجـــــــــــرحِ تـوقـظُـه *** حـتـى بـريْــــــــتَ صـدى الأمـواجِ والإحـنِ

 

الشاعر: أحـمـد الـخـيـال

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم