اسواق دمشق تزدحم ليلا ونهارا في عيد الأضحى

الأحد 11 أغسطس 2019 - 05:22 بتوقيت غرينتش

سوريا - الكوثر: يطل عيد الأضحى المبارك على دمشق والمدن السورية وتتزين الاسواق والشوارع استعدادا لاستقبال الحجاج، وان كانت المملكة العربية السعودية قد حرمت السوريين من الحج هذا العام أيضا الا ان الاسواق لم تتخلى عن تقليد زينة الفرح.

ويرتبط عيد الأضحى بوقفة عرفات والحج، ويعيش الجميع مشاعر المغفرة، وتبدأ مظاهر العيد قبل حلول أيامه المباركة بأكثر من أسبوع.
ويتشابه في دمشق الليل والنهار قبيل الاعياد من حيث حركة الاسواق حيث تفتح المحلات التجارية والأسواق الشعبية أبوابها حتى ساعات متأخرة من الليل وعاد هذا الطقس الى دمشق بعد هزيمة المجموعات الارهابية وعودة دمشق وريفها الى مرحلة الامان حيث ازدحمت الأسواق بالمشترين.
ويزدان سوق الحميدية التاريخي بأحلى حلة، وإذا كان هذا السوق مزدحماً بشكل دائم بالزوار، فإنه يكتظ بالناس قبيل العيد، وهم يبحثون عن حاجاتهم من الملابس الرجالية والنسائية وألبسة الأطفال، ولاسيما أن هذا السوق ما يزال يمثل اهم أسواق دمشق القديمة منها والحديثة، وتتفرع عنه أسواق الحريقة وسوق النسوان والعصرونية، ويتوسطه محلان شهيران لبيع البوظة وكشك الأمراء.
ويشكل هذا السوق التقليدي الجميل المدخل والطريق إلى الجامع الأموي الكبير. لذا فإن الشعور بالعيد يبدأ من هنا بالنسبة للزائرين.
أما سوق البزورية القريب من الحميدية فيبدو كأنه سوق العيد نفسهـ إذ يؤمه الجمهور بكثافة باعتباره السوق الرئيسي للسكاكر وبيع الشوكولاته والفواكه المجففة، ففي هذا السوق يختار الدمشقيون سكاكر ضيافة العيد، سواء من الشوكولاتة الفاخرة المحشوة بالبندق والفستق الحلبي والمكسرات الأخرى.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم