نرويجي يصطاد سمكة نادرة ويطهيها في المنزل (شاهد)

السبت 21 سبتمبر 2019 - 07:37 بتوقيت غرينتش

لم يدرك صياد نرويجي أن السمكة التي اصطادها قبالة إحدى الجزر النائية، أنها “السمكة الفأر”، التي يعود تاريخها إلى 300 مليون سنة، وهي تعيش في المياه العميقة.

وأشار الصياد أوسكار لوندال، إلى أنه اصطاد “الوحش الغريب” من أعماق البحار في أثناء البحث عن سمك الهلبوت الأزرق قبالة سواحل جزيرة أندويا في النرويج.

وأكد أنه عقب اصطياد السمكة الغريبة من أعماق البحار قفز هلعًا في قاربه بعد رؤية مخلوق ذو العيون الضخمة والمنتفخة، والذي بدا كأنه مخلوق حقيقي من خارج هذا العالم.

وأوضح الصياد النرويجي أنه كان يصطاد في منطقة عمقها 800 متر تحت سطح البحر، خلال عملية البحث عن سمك الهلبوت الأزرق وهو نوع نادر يبعد حوالي 8 كيلومترات عن الشاطئ.

وتابع: “كنت امتلك 4 خطافات في القارب، وشعرت بشيء كبير في نهاية أحدها، حيث استغرق الأمر 30 دقيقة لأخرج السمكة الكبيرة من الماء”.

وأضاف: “لم أر أبدا أي شيء مثل ذلك من قبل حيث بدا الأمر غريبا، يشبه الديناصورات قليلا، ولم أكن أعرف ما كان عليه ولكن زميلي عرفها”.

وأكد أن السمكة من فصيلة “السمكة الفأر”، وهي تنتمي لعائلة أكبر هي عائلة أسماك القرش، وقريبة من سمك القرش الذي يعود تاريخه إلى 300 مليون سنة، وهي تعيش في المياه العميقة ونادرا ما تقترب من السطح.

وكشف عن مفاجأة، قائلا: “أخذت السمكة التي تتغذى على القشريات مثل سرطان البحر والقواقع البحرية، إلى بيتي وقطعتها ثم أكلتها مقلية فقد كان طعمها لذيذا”.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم