عشرات الآلاف يحيون الذكرى الخامسة لثورة 21 سبتمبر في صنعاء

السبت 21 سبتمبر 2019 - 14:56 بتوقيت غرينتش
عشرات الآلاف يحيون الذكرى الخامسة لثورة 21 سبتمبر في صنعاء

أحيا عشرات الآلاف عصر اليوم السبت، في ساحة باب اليمن بالعاصمة صنعاء "ذكرى العيد الخامس لثورة الـ 21 سبتمبر في مسيرة "حرية واستقلال.

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات المناسبة وشعارات الحرية وصورا لقائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، ورددوا هتافات منها "هيهات منا الذلة"، "وشعار البراءة " ثوري يا دنيا ثوري " "با نصمد يا محتلين ونواجه لا يوم الدين" وشعارات أخرى.

وبدأت مسيرة "حرية واستقلال" بآي من الذكر الحكيم وبعدها وقفت الحشود لترديد النشيد الوطني، أعقبه كلمة لمفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين وكلمة للأحزاب السياسية المناهضة للعدوان وكلمة لعضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وقصيدة شعرية لشاعر الثورة معاذ الجنيد.

كما أكد العلامة شمس الدين في كلمته أن الأوصياء على اليمن كانوا كثرًا قبل الثورة وكانوا يتحكمون في كل تفاصيل الشعب اليمني، لافتًا إلى أن المستكبرين التفوا على ثورات اليمن في الماضي، إلا أن ثورة 21 سبتمبر كانت عصية على الكسر والالتفاف وعرفت أطماع العدوان.

وقال: "علينا الوقوف ضد الظالم وصد العدوان متمسكين بالله ومتوكلين عليه"، مضيفًا أن" قيادة الثورة تبعث الطمأنينة في قلوبها، من قائد الثورة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي إلى قيادة المجلس السياسي الأعلى وعلى رأسها الرئيس مهدي المشاط.

وفي كلمة الأحزاب السياسية المناهضة للعدوان أكد محمد الزبيري أن ثورة 21 سبتمبر كانت حقًا مستجيبة لرغبة الشعب، ولهذا تمكنت من حشد الطاقات في مواجهة أعداء الأمة، مبينًا أن ما يحصل في المحافظات الجنوبية عمل مدان يهدف إلى تقسيم اليمن.

وأشاد الزبيري بمبادرة رئيس المجلس السياسي الأعلى التي تهدف إلى تحقيق السلام والاستقرار.

من جهته أكد عضو السياسي الأعلى محمد علي الحوثي أن ثورة 21 سبتمبر كانت بداية الطريق نحو ثورات تصحيحية ثقافية وفكرية واجتماعية.

وقال الحوثي إن:" شعبنا يرفض الخنوع والاستكبار والعنجهية، وما قبل الثورة كان اليمن يعاني الكثير من المشاكل"، مضيفًا" ثرنا من أجل الحق والعدالة، ولا زلنا ثائرين".

واختتمت التظاهرة ببيان حكومة الإنقاذ الوطني الذي ألقاه محمود الجنيد نائب وزير الوزراء لشؤون الخدمات أكد فيه أن" ثورتنا استعادت صوت الشعب وقراره وإرادته، وتشكل بها الضمير الاجتماعي، واستنهضت فينا ما حمل من الإباء، موضحًا أنه عندما تبنت الثورة أهداف شعبنا العظيم في التحرر من الوصاية، جسدت بالفعل قدرة الشعب في استعادة قراره السياسي".

وأشار البيان إلى أنه رغم ما تواجهه الثورة من تحديات كبيرة على رأسها العدوان الظالم والاختلالات في مرافق الدولة طيلة العقود السابقة، إلا أنها حققت إنجازات يفوق عمرها.

وأكد أن الصناعات العسكرية والصاروخية حولت موازين القوى العسكرية لصالح اليمن، وها هي الانتصارات تتحقق في مختلف الجبهات.

وبين أن اليمنيين اليوم يتجهون من خلال الرؤية الوطنية لبناء دولتهم وتمكين المواطن اليمني من استغلال ثروته، مؤكدًا أن ثورة 21 سبتمبر لم تقم على غايات سلطوية، بل قامت على أسس تحرير الشعب والوطن من هيمنة الاستكبار.

وذكر البيان:" الثورة التي تستند إلى قيادة قرآنية حكيمة، وشعب يستند إلى خالقه، لا يمكن إفراغهم من أهدافهم وقضيتهم".

وأكد البيان أن حكومة الإنقاذ الوطني تؤكد الاستمرار في الثورة حتى تحقيق الانتصار، معتبرا مبادرة الرئيس المشاط رسالة سلام يجب على العدوان الاستفادة منها.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم