أردوغان يهدد دمشق

الجمعة 18 أكتوبر 2019 - 16:23 بتوقيت غرينتش
أردوغان يهدد دمشق

سوريا_الكوثر:

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الجمعة، بالتحرك في حال أقدمت دمشق على "تصرف خاطئ"حسب تعبيره.

وقال الرئيس التركي إن تركيا تهدف إلى إقامة 12 موقع مراقبة في منطقة آمنة مزمعة بشمال سوريا وإنها سترد إذا ارتكبت الحكومة السورية أي خطأ في المنطقة.

وقال أردوغان إن "مليوني لاجئي يمكن توطينهم في "المنطقة الآمنة" إذا شملت مدينتي دير الزور والرقة".

اضاف الرئيس التركي انه لم نبرم الاتفاق مع الحكومة السورية بل مع الولايات المتحدة، وان "تركيا سترد على الحكومة السورية إذا "ارتكبت أي خطأ".

وأعتبر أردوغان بأنه لا يرى من الصواب توصيف نتيجة مباحثات يوم الخميس، بالنصر أو الهزيمة، ولا سيما اعتبار ذلك نصرا بين دول ما عده خاطئا للغاية، مؤكدا أنه يرى أن ذلك نصر على الإرهاب.

وشدد على أن أنقرة لو صمتت ولم تتدخل ضد التنظيمات المسلحة لذهبت لأبعد مما كانت عليه، مضيفا أن تركيا وعندما لم تلمس الرد الإيجابي الذي كانت تنتظره من المجتمع الدولي "اقتلعت الشوكة بأيديها".حسب وصفه.

وقال الرئيس التركي إن قوات بلاده "طهرت ما بين تل أبيض ورأس العين من المسلحين"، مشيرا إلى أن الأمر لم ينته بعد.

ولفت في السياق إلى أن التنظيمات الإرهابية لم تخرج من المنطقة الآمنة شمال سوريا لغاية الآن، مؤكدا أنه ولذلك تم تحديد مهلة 120 ساعة لانسحابهم.

وتابع الرئيس التركي قائلا "إن تركيا لم تقل إنها تخوض حربا مع التنظيم الإرهابي، بل تكافحه، لأن مصطلح الحرب ليس رخيصا لهذه الدرجة، فالحرب تكون بين دول"، بحسبما جاء على لسانه.

وأوضح أنه ليس بوسع تركيا الانشغال بالتنظيمات الإرهابية إلى مالا نهاية، وأنه على سوريا أن يكافح هذه المنظمات أيضا.

والخميس، أعلن نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، أن الولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق مع تركيا حول إعلان نظام لوقف إطلاق النار شمال شرق سوريا، وبدء العمل على سحب القوات الكردية من المنطقة الآمنة.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو، إن أنقرة وافقت على تعليق عمليتها في سوريا، حتى ينسحب المسلحون الأكراد لعمق عشرين ميلا.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم