أنقرة تعتبر انتشار الجيش السوري على حدودها 'إعلان حرب'

الأحد 20 أكتوبر 2019 - 05:38 بتوقيت غرينتش
أنقرة تعتبر انتشار الجيش السوري على حدودها

أوروبا - الكوثر: قال مستشار الرئيس التركي، ياسين أوقطاي، أن دخول الجيش السوري للأراضي التي انسحب منها الأمريكيون لحماية "قسد" سيمثل إعلان حرب على تركيا، لكنها قد تغير موقفها حال إيجاد حل مقبول.

و اضاف أقطاي، أن تركيا لم تدخل إلى شرق الفرات بسبب وجود الجيش السوري، بل بسبب وجود عناصر وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني في تلك المناطق، الأمر الذي جعلها تقدم على إقامة "ممر آمن" على حدودها، حسب قوله.

وأكد أوقطاي ، أن "في حال وصول الجيش السوري لحماية وحدات حماية الشعب بعد انسحاب القوات الأميركية ، فلن يتغير موقف تركيا، لا يمكن التسامح مع ذلك".

وتابع مستشار أردوغان: "إذا كان الجيش السوري يريد الدخول إلى مناطق منبج وعين العرب والقامشلي بهدف توفير الحماية لوحدات حماية الشعب، فهذا يعتبر بمثابة إعلان حرب على تركيا، وبالتالي سيلقى الرد المناسب" حسب قوله.

واستطرد بالقول: "في حال تم إيجاد حل يطمئن تركيا لمسألة المناطق التي دخلها الجيش السوري وتقديم ضمانات بعدم وجود هذه القوات في المنطقة بشكل يهدد أمنها (تركيا)، عندها قد تغير تركيا موقفها وتقيّم الحلول المطروحة بدقة".

وشنت تركيا يوم في الـ 9 من الشهر إعتداء عسكريا باسم "نبع السلام" على شمال شرق سوريا بحجة طرد قوات قسد" التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وإقامة مايسمى "منطقة آمنة".

وفي الـ 17 من الشهر الحالي، توصلت تركيا والولايات المتحدة، إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار شمال شرق سوريا، ينص على انسحاب الوحدات الكردية من منطقة عمقها 30 كيلومترا إلى الجنوب في غضون 120 ساعة.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم