ايران.. إنهاء الاحتلال الطريق الوحيد لحل القضية الفلسطينية

السبت 16 نوفمبر 2019 - 05:17 بتوقيت غرينتش
ايران.. إنهاء الاحتلال الطريق الوحيد لحل القضية الفلسطينية

ايران-الكوثر: أكد مندوب ايران لدى منظمة الامم المتحدة، ان الطريق لحل القضية الفلسطينية هو إنهاء الاحتلال وتمتع الشعب الفلسطيني بحق تقرير المصير وعودة اللاجئين الى ارضهم وإنشاء دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس.

جاء ذلك في كلمة لمندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية في اللجنة الرابعة للجمعية العامة للامم المتحدة محمد رضا صحرائي ، امس الجمعة، رد فيها على اتهامات الكيان الصهيوني، مستعرضا مواقف طهران تجاه القضية الفلسطينية.

وقال: من خلال المصادقة على القرارات المعروضة على اللجنة، أعلن المجتمع العالمي مرة اخرى دعمه الحازم للشعب الفلسطيني وحقه في تقرير المصير، وطالب الكيان الصهيوني بتحمل المسؤولية بسبب الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب الفلسطيني بمن فيه النساء والاطفال.

واشار الى انه منذ بدء مأساة فلسطين، قدمت منظمة الامم المتحدة وسائر المنظمات الدولية والاقليمية الاخرى مبادرات ومشاريع لحل القضية الفلسطينية، والحد من معاناة شعب هذه الارض واضاف، إن المصادقة على العديد من القرارات في إدانة كيان الاحتلال، وتقديم المشاريع والمبادرات المختلفة للسلام وإطلاق المهام للكشف عن الحقائق صبت في هذا الاطار، ورغم هذه الحقيقة، فإن عدم التزام الكيان الصهيوني المدعوم من قبل بعض القوى، بالقوانين والاعراف الدولية، حال دون توصل المجتمع الدولي الى حل عادل لهذه الازمة.

وأضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤمن بأن إنهاء اكثر من 7 عقود من الصراع في الشرق الاوسط وإيجاد السلام الدائم في هذه المنطقة، انما سيكون ممكنا من خلال حل القضية الفلسطينية عبر إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ارضهم وإنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

يذكر ان اللجنة الرابعة بالجمعية العامة للامم المتحدة ورغم معارضة أميركا وكندا والكيان الصهيوني، صادقت على 8 قرارات ضد الكيان الصهيوني، وأدانت ممارسات هذا الكيان في الانتهاك الممنهج لحقوق الانسان الفلسطيني واستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين وخاصة سكان قطاع غزة، والذي ادى الى استشهاد وإصابة الكثير منهم، وكذلك الاستمرار في عمليات بناء المستوطنات في الاراضي المحتلة بما فيها في القدس الشرقية والجولان المحتلة.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم