بالصور: كفيفة تناقش "التنمية البشرية في ضوء القرآن"، للماجستير !!

الأربعاء 15 فبراير 2017 - 09:08 بتوقيت غرينتش
بالصور: كفيفة تناقش "التنمية البشرية في ضوء القرآن"، للماجستير !!

ناقشت الباحثة المصرية الكفيفية، "سوسن عبد الرحيم سليمان"، رسالة ماجستير بعنوان "التنمية البشرية في ضوء القرآن الكريم" بقسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب بجامعة "سوهاج" المصریة، وهي تعدّ أول رسالة ماجستير لكفيفة على مستوى جامعات الصعيد.

"التنمية البشرية في ضوء القرآن الكريم" هي أول رسالة ماجستير للباحثة المصرية الكفيفة "سوسن عبدالرحيم سليمان"، تعمل مدربة للحاسب الآلي لضعاف وفاقدي البصر، بمركز نور البصيرة بجامعة "سوهاج" ـ بجنوب صعيد مصر - وهي تقيم بقرية كوم العرب، دائرة مركز طما، شمال محافظة سوهاج.

وتطرقت الباحثة إلى التنمية الروحية وأثرها في سلوك وشخصية المسلم، والتي تنطلق من الإيمان بالله ورسوله وبالملائكة والرسل والكتب السماوية وبالقضاء والقدر واليوم الآخر، بالإضافة إلى الإيمان الروحي بالعبادات المختلفة، مثل: الصلاة والصيام والزكاة وطاعة الله، سبحانه وتعالى، في كل ما أمرنا به، وأثر كل هذه الجوانب على النفس البشرية وقوتها، في التصدي للتحديات التي تواجهها في مراحلها العمرية المختلفة.

التنمية النفسية والبدنية

وأشارت الباحثة سوسن عبدالرحيم سليمان في رسالتها، إلى التنمية النفسية التي لم تتأت للفرد إلا عن طريق التنمية الروحية، ومعرفة الثوابت الدينية الصحيحة، والإمساك بها والتعامل من خلالها في كل مناحي السلوك والحياة بشكل عام.

الفكر والإرادة

وتشير الباحثة إلى أن القرآن الكريم أظهر عدة صفات وخصائص للإنسان الصالح، أهمها أن المحتوى الداخلي له، يشكل الفكر والإرادة الركنين الأساسيين في المحتوى الداخلي الشعوري له، وأن المزج بين الفكر والإرادة، هو الحاكم في حركة الإنسان صوب غايته وأهدافه، وأن التغيير الذي يحدث في هذا المحتوى الداخلي له، هو الضروري والكافي في كافة التغيرات المطلوبة لتحقيق التنمية.

ما من ناحية الفكر؛ فقد كان الخطاب الديني موجهاً إلى من يسميهم «بذوى الألباب»؛ دلالة على أن الفكر هو الجانب الأساسي الداخلي ـ الذي تريد السماء أن تذكرنا دائماً به؛ لأنه هو من أهم شروط التنمية البشرية ـ وخاطب ذوي الألباب في آيات عديدة، منها قوله تعالى: (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً).

الأخذ بالأسباب:

وتوضح الرسالة أن الإسلام يرى أن العمل يستمد قيمته من النوايا وهي الدوافع الصالحة، بغض النظر عن المنافع التي تترتب عليها.

وقالت الباحثة أنها تهدي رسالتها اليوم لوالدها ووالدتها وأشقائها وأصدقائها الذين وقفوا بجوارها وأنها تهديها بشكل خاص إلى الدكتور مصطفى زايد وإلى المشرفين عليها، الدكتور محمد نمر على أستاذ ورئيس قسم إدارة الأعمال بكلية التجارة جامعة سوهاج والدكتور إسماعيل فهمي عبداللاه أستاذ قسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب جامعة سوهاج.

 وقد منحت اللجنة الباحثة درجة الماجستير بتقدير أمتياز.

أول باحثة كفيفة مصرية تناقش رسالة ماجستير عن التنمية البشرية في ضوء القرآن

أول باحثة كفيفة مصرية تناقش رسالة ماجستير عن التنمية البشرية في ضوء القرآنأول باحثة كفيفة مصرية تناقش رسالة ماجستير عن التنمية البشرية في ضوء القرآن

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم