الرئيس روحاني وامير الكويت يؤكدان على التنسيق لأمن واستقرار المنطقة

الخميس 16 فبراير 2017 - 10:03 بتوقيت طهران
الرئيس روحاني وامير الكويت يؤكدان على التنسيق لأمن واستقرار المنطقة

أشار الرئیس الایراني حسن روحاني وامیر الكویت الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى اهمیة الوحدة والتضامن بین الدول المسلمة والجارة، واكدا ضرورة تبادل الراي والتعاون والتنسیق لایجاد الامن والاستقرار والتنمیة بین دول المنطقة.

وخلال لقائه امیر الكویت الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح، في الكویت مساء الاربعاء، اشار الرئیس روحاني الى المشتركات الثقافیة والتاریخیة والدینیة بین ایران والكویت والعلاقات الاخویة والودیة بین الشعبین على مر التاریخ وقال، هنالك الكثیر من الطاقات لتعمیق وترسیخ العلاقات بین ایران والكویت في مختلف الابعاد، حیث یمكن تفعیلها كلها في مسار مصالح الشعبین وكذلك المنطقة.

وبين روحاني ضرورة تفعیل اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي لاسیما لتعریف الناشطین الاقتصادیین في القطاع الخاص بالبلدین على الامكانیات المتبادلة للتعاون، معربا عن أمله في اقامة روابط متینة بین المستثمرین والقطاع الخاص في البلدین للاستفادة من الفرص المتاحة في اطار تطویر العلاقات الثنائیة.

واضاف رئیس الجمهوریة: ان البلدین تربطهما علاقات وثیقة من الناحیة السیاسیة، ومن الضروري تنمیة وتوسیع ورفع العلاقات الاقتصادیة كذلك الى مستوى العلاقات السیاسیة، كما ان لایران والكویت فرصا كبیرة للتعاون في مجال الترانزیت وممر الجنوب – شمال، حیث یمكن الاستفادة من الامكانیات المتبادلة لتحقیق مصالح البلدین وشعوب المنطقة.

وتابع: ان العلاقات بین ایران والكویت لیست مجرد علاقات اقتصادیة، وانما ثمة امكانیات كثیرة للتعاون في المجالات الثقافیة والعلمیة والتقنیات الحدیثة.

واكد ان تطویر العلاقات المصرفیة یعتبر ركیزة اساسیة لتنشیط التعاون الاقتصادي بین البلدین، واضاف، ان ایران على استعداد تام لتنمیة العلاقات مع الكویت على جمیع الاصعدة، ومن ضمنها الاستثمارات المشتركة في مختلف المشاریع.

وتطرق الى اهم القضایا الاقلیمیة لاسیما خطر الارهاب، وقال: ان المشاكل الكبیرة في المنطقة مثل الارهاب تشكل خطرا عالمیا وشاملا، وان السبیل الوحید لمواجهته والقضاء علیه، هو وقوف جمیع دول المنطقة والجوار الى جانب بعضها بعضا، ومن الضروري ان تتحد في مواجهة الارهاب.

واكد الرئیس الایراني كذلك على ضرورة التنسیق والتضامن بین دول المنطقة وتجنب الخلافات، وقال: انه على الجمیع الیوم بصفتهم اخوة في الدین والاسلام الوقوف جنبا الى جنب والتصدي للافكار المثیرة للخلافات، ومن الضروري متابعة رسالة القرآن الكریم بقوة والتي تؤكد على الاخوة الاسلامیة.

واوضح الرئیس روحاني ان جمیع الخلافات القائمة في المنطقة بالامكان تسویتها عبر الحوار، وقال: اننا نعتبر الحوار بانه السبیل الوحید لحل المشاكل وسوء الفهم بین دول المنطقة.

من جانبه اكد امیر الكویت الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح عزم بلاده على تطویر العلاقات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة في جمیع المجالات.

واعرب امیر الكویت عن ارتیاحه لزیارة الرئیس روحاني ومواقفه الداعیة الى الوحدة، واعتبر ان الاوضاع الراهنة في المنطقة تتطلب من جمیع الدول ان تكون لها علاقات جیدة فیما بینها، ومن هذا المنطلق فان الكویت عازمة على تعزیز العلاقات مع طهران في جمیع المجالات.

واشار الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى العلاقات الطیبة والوثیقة بین البلدین، مؤكدا استعداد الكویت لتوسیع وتعمیق العلاقات مع ایران في جمیع المجالات.

واعرب امير الكويت عن شكره لمواقف ایران خلال احتلال الكویت من قبل نظام صدام، موضحا ان ایران وقفت الى جانب الكویت ابان احتلال صدام الحاقد، ومن هذا المنطلق فانها تعرب عن تقدیرها للشعب الایراني.

واكد الشیخ الصباح على ضرورة التنسیق والتضامن بین دول المنطقة والمسلمة في الظروف الاقلیمیة الراهنة، مشددا على ضرورة اتخاذ الخطوات في مسار ارساء الاسلام والاستقرار.

المصدر:إرنا

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم