شيخ الأزهر: محدثو الفتنة ومتشابهات القران !!

الإثنين 20 مارس 2017 - 11:25 بتوقيت غرينتش
شيخ الأزهر: محدثو الفتنة ومتشابهات القران !!

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الآيات المحكمات فى القرآن هى المحددة المعنى ولا تحتاج إلى بحث كثير لإثبات المعنى.

أضاف الطيب، فى لقائه الأسبوعى على الفضائية المصرية، أن قوله تعالى "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ" آية محكمة ومعناها واضح وهو أن الله لا يشبه شيئاً، فكل ما يقال عليه أنه شيء فلا يمكن أن يكون مثل الله ولا مثل مثله، فهذه الآية تحتم على الإنسان إلا يصف الله أنه يمشى أو أنه له جوارح مثل الإنسان.

 

وأشار إلى أن قوله تعالى "نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ" أسندت فيها صفة النسيان لله تعالى، وقوله "وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا" هذا يشير إلى أن لله أعين، هذه الآيات يطلق عليها الآيات المتشابهات، وهى التى يتردد فيها الذهن بسبب ما يفهمه العقل من ظاهر الآية، قبل أن يتم إعمال العقل فيها، سواء بتفويض معناها لله أو بتأويلها لمعنى يتوافق مع قوله "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ".

 

وأوضح شيخ الازهر أن القرآن يقول "هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ" وهذا يعنى أن الذين فى قلوبهم زيغ يتبعون المتشابهات لإحداث الفتنة ويتركون المحكمات من القرآن، غير الراسخين فى العلم الذين يؤمنون بكل ما أنزله الله تعالى.

 

المصدر: صدى البلد

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم