7 علامات تكشف إصابة الرجال بسرطان الثدي

السبت 17 يونيو 2017 - 10:04 بتوقيت غرينتش
7 علامات تكشف إصابة الرجال بسرطان الثدي

الإصابة بمرض سرطان الثدي لا تنحصر على النساء فقط، وإنما يمكن أيضا أن تصيب الرجال وتزيد حسب الدراسات مع تقدم العمر وغالبا يتم اكتشافها متأخرا بين سن 60 -70 عامًا، وحتى الآن لم يستدل على مؤثرات واضحة لرفع احتمالات الإصابة بهذا المرض، إلا أنه يمكن تجنبه بالاعتماد على أسلوب حياة صحي والكشف المبكر عن الأعراض.

يقول الدكتور ناصر عبد الجواد استشاري علاج الأورام والأشعة العلاجية، إن مرض سرطان الثدي عند الرجال تكمن مشكلته في تأخر تشخيصه، بالإضافة إلى عدم وجود برنامج فحص مبكر لدى الرجال لاكتشاف الإصابة بالورم كما هو متاح لدى النساء، وغالبا تلعب أنماط الحياة السيئة والعوامل الوراثية والتغيرات الجينية الدور الأبرز في أسباب حدوث المرض.

وأشار عبد الجواد إلى سبعة عوامل تزيد من احتمالات إصابة الرجال بسرطان الثدي القاتل كعلامات تحذيرية يجب متابعتها لتوخى حذر الإصابة بالمرض وهي: 

1- وجود تاريخ عائلى للإصابة بسرطان الثدي بين الأقارب من الدرجة الأولى.
2- إصابة الرجل بتضخم الأثداء (تثدي الرجل - Gynecomasti).

3- تناول الأدوية الهرمونية أو التعرض لالتهابات عنيفة أو عدوى لفترة طويلة أو الخلل الهرموني في التوازن بين هرموني التستوستيرون والإستروجين.

4-الرجال الذين يعانون من أمراض الكبد يرجح أن يكون لديهم مستويات منخفضة من الهورمونات الذكرية (الأندروجينات - Androgen)، ومستويات مرتفعة من الهورمونات الأنثوية (الإستروجينات)، الأمر الذي يجعلهم أكثر عرضة لذلك المرض.

5- إصابة الرجال بأمراض الخصيتين كالنكاف (Mumps)، أو أية إصابة أخرى في الخصيتين، أو اختفاء الخصية (Cryptorchidism).

6- ملاحظة تورم في أنسجة الثدي أو سماكة في النسيج الثديي أو تهيج الجلد مع استمرار الحكة على الثدي أو منطقة الحلمة.

7- احمرار أو تقشير في الحلمة أو وجود عقدة أو تصلب أو اتجاه الحلمة للداخل أو التهاب الحلمة وخروج إفرازات صافية أو دموية منها. أو ظهور طفح جلدي على الثدي عموما.

ويوضح استشاري علاج الأورام أنه في حالة إصابة الرجال بسرطان الثدي يتم استئصال الأنسجة الغدية بالإضافة إلى الحلمة وطبقة النسيج العازلة لعضلة الصدر، فضلا عن استئصال الغدد الليمفاوية إذا كانت هي الأخرى مصابة بالسرطان وبعد إجراء العملية الجراحية يمكن أن يخضع المريض للعلاج الإشعاعي أو الكيماوي بالإضافة إلى العلاج الهرموني. 

وينصح بضرورة اتباع الرجال لأنماط حياة صحية مثل ضبط الوزن لتجنب الضرر الهرموني، بالإضافة إلى تناول الأغذية الصحية والمكافحة للأورام مع ممارسة الرياضة فضلا عن ضرورة الإقلاع عن التدخين واستشارة الطبيب حال ملاحظة أية تغيرات.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم