إفتتاح المؤتمر الدولي الـ 30 لمسلمي أمريكا اللاتينية في البرازيل

السبت 16 سبتمبر 2017 - 13:26 بتوقيت غرينتش
إفتتاح المؤتمر الدولي الـ 30 لمسلمي أمريكا اللاتينية في البرازيل

ثقافة / الكوثر: أقيم حفل افتتاح المؤتمر الدولي الـ30 لمسلمي أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، أمس الجمعة 15 سبتمبر / أيلول الجاري في مدينة ساو باولو البرازيلية.

وأفادت المصادر أن المؤتمر الدولي الـ 30 لمسلمي أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، بدأ حفل افتتاحه بعرض مرئي لرسالة المؤتمر، ولجهود مركز الدعوة الإسلامية في المنطقة.

وبعد ذلك، ألقى مدير مركز الدعوة الإسلامية في امريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، زياد بن أحمد الصيفي، كلمةً أكد فيها بأهمية دور الأسرة في المجتمع، ودورها في الحفاظ على هويتها الإسلامية، مشددًا على ضرورة تقوية دور الأسرة ودعمها اجتماعياً وحماية أفرادها من المخاطر العقائدية والاجتماعية التي يواجهونها في المجتمعات غير المسلمة.

قضية الأسرة وحمايتها

وألقى النائب البرازيلي أنطونيو غولارت كلمة الحكومة البرازيلية من جانبه، مؤكدًا أهمية هذا المؤتمر، لتناوله قضيةً تهم البشرية عامة، ولا تقتصر على المسلمين فحسب، وهي قضية الأسرة وحمايتها من المخاطر التي تحدق بها.

وأكد غولارت، إعجابه بتعاليم الدين الإسلامي، الذي يكفل للأسرة حقوقها ويحمي قيمها الأصيلة وعاداتها الحسنة، معربًا عن أسفه لما يتعرض له المسلمين في شتى بقاع الأرض من تشويه لصورتهم الحسنة .

دعم قضايا الإسلام والمسلمين

عقب ذلك، أعرب سفير دولة فلسطين لدى جمهورية البرازيل الاتحادية إبراهيم الزبن عن أمله أن تخرج توصيات المؤتمر بنتائج ملموسة تسهم في حماية الأسرة المسلمة وعقيدتها الإسلامية، وأن يشكّل هذا المؤتمر نقلةً نوعيةً في التعامل المجتمع اللاتيني، وتعزيز قبول الآخر ونقل الصورة الحسنة للإسلام ونشر ثقافة السلام والمحبة للشعوب أجمع .

كما ألقى الشيخ أحمد المزوق من لبنان كلمة الدعاة المشاركين بالمؤتمر، مؤكداً أهمية مشاركة الدعاة في المؤتمرات الإسلامية عامة وفي مؤتمر ساوباولو خاصة، لأهمية الموضوعات التي يناقشها كل عام، وأثرها المهم على الأقليات المسلمة.

وبدوره أكد قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية الدكتور محمود الهباش، أهمية التواصل الإنساني الذي يعد سنةً من سنن الله في الكون، مشددًا على ضرورة بناء الأسرة الانسانية الواحدة، التي تقوم على مبادئ التسامح والمحبة والإخاء مع الجميع باختلاف دياناتهم ومعتقداتهم .

كما ألقت رئيسة القسم النسائي بمركز الدعوة الإسلامية في امريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي الدكتورة براءة بنت أحمد الصيفي، كلمةً، أكدت فيها أن الأسرة المسلمة تعيش في امريكا اللاتينية تحديات مختلفة من حيث التعايش مع العادات والتقاليد المختلفة للمجتمعات غير المسلمة، مشيرةً إلى أنه إذا أردنا حماية مجتمع الأقليات المسلمة من الفساد فينبغي المحافظة على الأسرة المسلمة وذلك من خلال دور المرأة في قيادة دفّة الأسرة إلى شاطئ الأمان وتحصينها بالمعتقدات الإسلامية الصحيحة، لتتمكن من الإسهام في رقي الأسرة وإعداد أجيال صالحة وبناء مجتمع سليم معافى.

إثر ذلك، ألقى مطران ساوباولو كارلوس ليما غارسيا، كلمةً نقل في فيها التحية للقادة والعلماء والدعاة المسلمين، مؤكدًا أن الديانات السماوية تتشارك مع الدين الإسلامي اهتمامه بالعائلة وسلامة اخلاقياتها، والاهتمام كذلك بالشباب وحمايتهم من الانزلاق فيما يعود عليهم وعلى مجتمعاتهم بالضرر.

وتستضيف العاصمة البرازيلية ساوباولو، أعمال المؤتمر الدولي للهوية الإسلامية للأسرة لمسلمي أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي، الذي ينظّمه مركز الدعوة الإسلامية في أمريكا اللاتينية، وذلك بمشاركة أكثر من 150 شخصية إسلامية ووزراء وعلماء من 30 دولة.

والمؤتمر يناقش على مدى ثلاثة أيام أربعة محاور الأول بعنوان: (الهوية الإسلامية للأسرة المسلمة وأهميتها)، والثاني بعنوان: (أثر الأسرة المسلمة في المحافظة على الهوية الإسلامية)، والمحور الثالث بعنوان: (دور المسجد في المحافظة على الهوية الإسلامية)، أما المحور الرابع فيحمل عنوان: (دور المؤسسات الإسلامية والمدارس والإعلام في المحافظة على الهوية الإسلامية).

والمؤتمر ستصاحبه ورشة عمل عن (كيفية تفعيل دور المسجد للمحافظة على الأسرة المسلمة) يقدمها كل من: الدكتور محمد السريع، والدكتور عبد الرحمن الجريوي، ندوة كما تعقد شرعية خاصة بالمرأة عن: (تفعيل دورها في المحافظة على الأبناء) يقدمها الدكتوران: حمد التويجري، وناصر آل تويم.

المصدر: صحيفة الوئام الالكترونية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم