الرئيس روحاني: انتهاكات اميركا للاتفاق النووي ضربة لإلتزام دولي متعدد الأطراف

السبت 16 سبتمبر 2017 - 14:15 بتوقيت غرينتش
الرئيس روحاني: انتهاكات اميركا للاتفاق النووي ضربة لإلتزام دولي متعدد الأطراف

ايران / الكوثر: أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم السبت، أن الانتهاكات الاميركية فيما يرتبط بالاتفاق النووي، هي بمعنى ضربة لإلتزام دولي متعدد الأطراف، مضيفا أن على الاوروبيين ان يبعثوا رسالة قاطعة الى الاميركيين.

ولدى استقباله رئيس مجلس النواب البلجيكي، زيغفريد براك، قال حسن روحاني أن إرادة الجمهورية الاسلامية الايرانية مستقرة على الاستفادة من الأجواء المناسبة المتاحة بعد الاتفاق النووي لتنمية العلاقات مع الاتحاد الاوروبي بما في ذلك مع بلجيكا، وقال: لابد لنا أن نستفيد الى أقصى حد من اجواء ما بعد الاتفاق النووي من اجل تنمية التعاون وتعزيز العلاقات الثنائية ومتعددة الأطراف.

وأضاف روحاني أن ايران ترغب بتطوير علاقاتها مع الاتحاد الاوروبي، قائلا: لا شك ان الجانبين بإرادتهما المشتركة يمكنهما الاستفادة القصوى من الظروف المتاحة بما يصب في مصلحة الشعبين.

وبيّن الرئيس الايراني أن حكومته السابقة بذلت الجهود لتمهيد العلاقات بين ايران والعالم، وإزالة المشكلات، مضيفا أنه في ولايته الرئاسية الثانية بصدد الاستفادة من الاجواء المناسبة التي تم التمهيد لها خلال الحكومة السابقة، من اجل تحسين وضمان مصالح الشعب الايراني، معربا عن امله بأن تعمل الدول الصديقة كبلجيكا بشكل اكثر فاعلية في إيجاد الاجواء المناسبة لتعزيز العلاقات الاقتصادية وإتاحة المجال لنشاط رجال الاعمال والقطاع الخاص.

وأكد الرئيس روحاني ضرورة التزام جميع الاطراف بمحتوى الاتفاق النووي، وقال: خلال الاتفاق النووي تمكنت ايران ومجموعة 5+1 من الاتفاق بشأن قضية هامة هي القضية النووية، وهذا هو احد النجاحات الكبرى لطاولة المفاوضات بشأن قضية معقدة، ومن شأنه ان يتحول الى انموذج يحتذى به لحل القضايا الاقليمية والعالمية المعقدة.
وشدد روحاني على ان الجهة الوحيدة التي يمكنها ان تعلن ان ايران نفذت التزاماتها بالاتفاق النووي، هي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وإن الجمهورية الاسلامية الايرانية وبناء على تقارير الوكالة الدولية، نفذت التزاماتها في اطار الاتفاق النووي، ونحن نتوقع ان تنفذ الاطراف الاخرى التزاماتها تماما في هذا الإطار.

واشار الى انتهاكات الولايات المتحدة فيما يرتبط بالاتفاق النووي، وقال: نتوقع من الاتحاد الاوروبي ان يعمل اولا بالاتفاق النووي تماما، وثانيا ان يمارس الضغط على اميركا بشأن تنفيذها لالتزاماتها، وأن يبعث برسالة قاطعة الى الاميركيين في هذا المجال.
وتطرق رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، الى الظروف الحساسة التي تمر بها المنطقة والعالم ومعضلة الإرهاب، وقال: ان الممارسات الإرهابية في طهران وبروكسل تعني أن كلا البلدين لديهما عدو مشترك في هذا المجال، ومن الضروري ان يتعاونا فيما بينهما ويتشاركا لمواجهة هذه المعضلة.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم