الرئيس العراقي فؤاد معصوم يعارض الانفصال.. ويدعو الاقليم لحل مشاكله مع المركز

الأحد 17 سبتمبر 2017 - 05:28 بتوقيت غرينتش
الرئيس العراقي فؤاد معصوم يعارض الانفصال.. ويدعو الاقليم لحل مشاكله مع المركز

العراق - الكوثر : فؤاد معصوم رئيس الجمهوريية العراقية يدعو الحكومة العراقية والاحزاب السياسية والكردية للحوار قبل اجراء عملية الانفصال.

أصدر رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، بيانا أعلن فيه عن إطلاق مبادرة للحوار بين الزعماء السياسيين للتوصل إلى حلول ملموسة وعاجلة تكفل تجاوز الأزمة التي أحدثها انفصال منطقة  كردستان العراق، فيما أشار إلى إلغاء سفره المقرر إلى نيويورك وتكليف رئيس الوزراء حيدر العبادي بإلقاء كلمة العراق باجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وقال معصوم في البيان، "تواجه بلادنا العزيزة أزمة سياسية تنذر بتفاقم قد يضع العملية السياسية والمصلحة الوطنية العليا أمام أخطار وتهديدات جسيمة لا تسمح لنا مسؤوليتنا الدستورية تركها على الغارب، وهو ما يستدعي دعوتنا لجميع الأطراف المعنية ولاسيما المتمثلة في السلطتين التشريعية و التنفيذية على مستويي منطقة كردستان العراق والسلطة الاتحادية إلى لزوم التصدي الفوري لمعالجتها، كأولوية قصوى، مهما اقتضى ذلك من جهود استثنائية، على أن تصب في ضمان الوصول بنجاح لحلول سلمية ديمقراطية تقوم على مبدأ الشراكة وتفهم طموحات أبناء منطقة كردستان العراق وكافة المواطنين الآخرين، ورفض المواقف الاستفزازية و المتطرفة، وتمضي قدما في زرع الثقة اللازمة بين الجانبيين والتوجه معا لبناء دولة المواطنة والحقوق التي نطمح إليها جميعا".

وتابع معصوم "أننا على ثقة تامة بقدرة شعبنا على تجاوز هذه الأزمة والخروج منها أقوى شكيمة وأعمق وحدة وأشد عزماً على معالجة مشاكله الحالية وتطوير النظام السياسي الديمقراطي وبناء مستقبله المشرق".

وأشار إلى أنه "لغرض المباشرة الفورية بوضع هذه المبادرة موضع التنفيذ، قررنا إلغاء سفرنا إلى اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة وتكليف رئيس الوزراء بإلقاء كلمة العراق فيها".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، استعداد بغداد التدخل عسكريا إذا أدى انفصال منطقة كردستان العراق إلى العنف.

واتفق العبادي مع نظيره التركي بن علي يلدريم،على العمل سويا لدفع منطقة كردستان العراق للتراجع عن الانفصال المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول الحالي، فيما اعتبر يلدريم أن قرار الانفصال "خطوة خاطئة".

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،عن تقديم موعد عقد اجتماع مجلس الأمن القومي التركي لبحث انفصال منطقة كردستان العراق المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول الحالي، متعهدا باتخاذ قرار نهائي بعد الاجتماع، فيما اعتبر قرار الاستفتاء بأنه "قلة خبرة سياسية".

وأصدرت اميركا، بيانا جددت فيه عدم تأييدها لانفصال منطقة كردستان العراق، محذرة من أنه يشتت التركيز على الجهود الرامية إلى إلحاق الهزيمة بـ"داعش"، فيما اعتبرته "استفزازا وزعزعة للاستقرار".

وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية، عدم تأييدها لانفصال كردستان العراق، محذرة من تأثيره على استقرار الشرق الأوسط، فيما اقترحت إجراء محادثات غير مشروطة بين بغداد وأربيل.

السومرية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم