هل الوضع الأمني في لبنان بخطر.. ولماذا؟

الأحد 17 سبتمبر 2017 - 08:14 بتوقيت غرينتش
هل الوضع الأمني في لبنان بخطر.. ولماذا؟

لبنان = الكوثر : وصف مصدر عسكري إلقاء القبض على الخلية الامنية التي يترأسها أحد المتوارين في ​مخيم عين الحلوة​ للاجئين الفلسطينيين في صيدا، كانت تنوي تنفيذ عمليات إرهابية، بالإنجاز، واضعا إياها ضمن “العمليات الاستباقية التي تقوم بها ​القوى الأمنية​ بالتعاون فيما بينها، وبناءً على معلومات استخباراتية من أجهزتها أو من قبل السفارات التي يتم تبادل المعلومات معها”.

ومع رفضه الحسم عما إذا كانت التحذيرات التي وردت من دول غربية ترتبط بعمليات مرتقبة على أيدي عناصر هذه الخلية أم لا، أكد أن “​الوضع الأمني​ ممسوك، ويتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة”، معتبرا أن “هذه التحذيرات وما رافق بعضها من تحديد الخطر بالـ48 ساعة مبالَغ فيه ومن شأنه أن يؤثر سلبا على لبنان واللبنانيين”.

وأوضح ان “التهديدات تأتي ضمن مسار أمني عام، بحيث من الطبيعي أن يكون هناك خوف من عمليات إرهابية بعد أي معركة، لكن ليس إلى درجة الهلع، وبالتالي بعد القضاء على البؤرة التي كان الإرهابيون ينطلقون منها ضمن عملية ​فجر الجرود​ عند ​الحدود اللبنانية​ الشرقية قد يبدأون بتحريك الخلايا النائمة، وهنا دور العمليات الاستباقية التي تقوم بها القوى الأمنية، وأثبتت نجاحا في ذلك”.

المصدر: الحدث نيوز

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم