ما وراء زيارة السبهان لبارزاني...؟

الأحد 17 سبتمبر 2017 - 08:48 بتوقيت غرينتش
ما وراء زيارة السبهان لبارزاني...؟

العراق - الكوثر: ثامر السبهان يزور بارزاني ويدعي استعداد الرياض للوساطة وتهيئة الاجواء بين بغداد واربيل.

كشفت رئاسة إقليم كردستان، الأحد، عن لقاء عقد بين رئيس الإقليم مسعود بارزاني ووزير الدولة السعودي لشؤون الخليج الفارسي ثامر السهبان، مشيرة إلى أن الأخير أبدى استعداد الرياض للوساطة وتهيئة الأجواء لإجراء حوار بين بغداد وأربيل، حسب زعمه.

وقالت رئاسة الإقليم في بيان إن "رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني استقبل وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج الفارسي  ثامر السهبان"، لافتة إلى أن الأخير "أشاد بدور الشعب الكردستاني وقوات البيشمركة كما أكد على مواصلة علاقات الصداقة السعودية والكردستانية"، حسب ادعائه.

وأبدى السهبان، وفقا للبيان، "استعداد بلاده للوساطة وتهيئة الأجواء لإجراء حوار بين كردستان وبغداد لحل المشاكل بين الجانبين" حسب زعمه.

من جانبه، أشاد بارزاني بـ"العلاقات المستمرة بين الرياض وكردستان"، مؤكداً أن "الإقليم لم يغلق أبواب الحوار".

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أصدر، أمس السبت، بيانا أعلن فيه عن إطلاق مبادرة للحوار بين الزعماء السياسيين للتوصل إلى حلول ملموسة وعاجلة تكفل تجاوز الأزمة التي أحدثها استفتاء إقليم كردستان، فيما أشار إلى إلغاء سفره المقرر إلى نيويورك وتكليف رئيس الوزراء حيدر العبادي بإلقاء كلمة العراق باجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس السبت، استعداد بغداد التدخل عسكريا إذا أدى استفتاء إقليم كردستان إلى العنف.

وأصدرت الولايات المتحدة، أمس، بيانا جددت فيه عدم تأييدها لاستفتاء إقليم كردستان، محذرة من أنه يشتت التركيز على الجهود الرامية إلى إلحاق الهزيمة بـ"داعش"، فيما اعتبرته "استفزازا وزعزعة للاستقرار".

وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية، أمس، عدم تأييدها لاستفتاء كردستان، محذرة من تأثيره على استقرار الشرق الأوسط، فيما اقترحت إجراء محادثات غير مشروطة بين بغداد وأربيل.

كما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأول الجمعة، عن تقديم موعد عقد اجتماع مجلس الأمن القومي التركي لبحث استفتاء إقليم كردستان المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول الحالي، متعهدا باتخاذ قرار نهائي بعد الاجتماع، فيما اعتبر قرار الاستفتاء بأنه "قلة خبرة سياسية".

السومرية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم