الشعب البحريني وانتفاضة غضب بوجه الحصار

الأحد 17 سبتمبر 2017 - 07:50 بتوقيت غرينتش
الشعب البحريني وانتفاضة غضب بوجه الحصار

البحرين - الكوثر: واصلت السلطات الأمنية حصارها لبلدة الدراز التي يقطنها أكثر من 20 ألف مواطن، كما استمرت في منعها للأغلبية من اتباع اهل البيت من إقامة أكبر صلاة جمعة، في جامع الإمام الصادق (ع) وذلك للأسبوع الـ 61 على التوالي.

واضطر المواطنون على إقامة الصلاة فرادى في الجامع الذي كانت تقام فيه أكبر صلاة جمعة.

ومنذ حزيران 2016 ، فرضت السلطات حصارا أمنيا على الدراز، بعد إسقاطها لجنسية آية الله الشيخ عيسى قاسم، كما واصلت السلطات الأمنية منع أتباع أهل البيت من إقامة أكبر صلاة جمعة، وذلك باستمرارها في فرض الحصار على بلدة الدراز، وكثفت السلطات من تواجدها الأمني عند محيط جامع الإمام الصادق عليه السلام بالدراز.

وعمت البحرين تظاهرات حاشدة في الدراز ومختلف مناطق البحرين، رفضا للحصار المفروض على الدراز والإقامة الجبرية على الزعيم الروحي للأغلبية من اتباع اهل البيت عليهم السلام آيه الله الشيخ عيسى قاسم.

ووفق نشطاء فإن قوات الأمن قمعت عددا من المسيرات والمظاهرات، أبرزها في الدراز وجزيرة سترة، فيما تم تسجيل إصابة متظاهر برصاص الشوزن في بلدة أبوصيبع، القريبة من الدراز.

وكان نشطاء دعوا إلى مظاهرة حاشدة في الدراز، رفضاً للإقامة الجبرية على آية الله قاسم، وهو ما تعاملت معه قوات الأمن عبر تكثيف التواجد الأمني في البلدة، إلا أن العشرات من المواطنين خرجوا في مسيرات احتجاجية، وهو ما قابلته قوات الأمن بالغاز المسيل للدموع، الذي أغرقت فيه البلدة.

ومع دخول الحصار على منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم يومه الخامس بعد المائة دعت حركة شباب الدراز إلى انتفاضة حقيقية وإعلان الغضب الشعبي يوم الخميس المقبل، وتقول ان المشاركة في الانتفاضة المرتقبة ستكون البوابة لرسم معالم مشروع الحراك الجديد.

كما دعت قوى معارضة إلى وضع استراتيجية شاملة طويلة الأمد في مواجهة الخطط الرسمية ضد الشعب وقضيته .

ليتواصل الحراك الشعبي السلمي مع حرص المواطنين البحرينيين على استمرار الاحتجاجات الشعبية في مختلف المناسبات كتعبير عن الغضب عن ما يرتكب بحق المواطنين والنشطاء والمعتقلين.

المصدر: اسلام تايمز

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم