خطاب ناري موجهة لـــ "كاكا مسعود" .. أمامك الفرصة الاخيرة ؟

الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 09:18 بتوقيت غرينتش
خطاب ناري موجهة لـــ "كاكا مسعود" .. أمامك الفرصة الاخيرة ؟

العراق _ الكوثر

وجه الامين العام لحركة بابليون ريان الكلداني نداء الى مسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، محذراً اياه من المضي في مشروعه الانفصالي في منطقة كردستان، والانصياع الى النصائح وخطورة الامر قبل فوات الآوان.

وفيما يلي نص النداء..

السيد مسعود بارزاني المحترم

من دواعي المسؤولية الوطنية والإنسانية ابعث اليكم ندائي  لتجنيب العراق وكردستان تحديداً من تبعات الحريق الذي أشعلته نزوة الأحلام وغفلة الطغيان فعليك الاعتبار من الأخطاء الفادحة التي تهدد مصيرك ومجدك النضالي ومصير كردستان واهلنا الكورد الطيبين الذين مازالوا يأنون من مجزرة حلبجة المذبوحة، أخاطبك ناصحاً وانا استشرف تداعيات مشروعك الانفصالي وخطورته على الجميع منبهاً الى خطواتكم المنفعلة والمستعجلة والمرتجلة، فان التمس لكم الاعذار  وأظنك حريصاً على حفظ تضحيات شعبنا وضحايا الكورد ولا اجدكم إنكم تكابرون وتصادرون الحقائق التي لاحت لكل ذوي العقول والبصائر.

تستطيعون قراءة كل اخطاء الحكام الذين سبقوكم واثق بذاكرتكم التي مازالت تستذكر وتستحضر صور الماساة والمعاناة التي تجلبها اخطاء المغامرين.

الأحلام مهما كانت فلابد ان تتركز على الواقع وترتكز على الموضوعية والمخارج الدستورية والقانونية والاحلام اذا اصطدمت بواقع يحقق النتائج العكسية فمن العقل والحكمة ترحيل تلك الأحلام  و،من هذا المنطلق نؤكد ونشدد على أهمية الرجوع الى استيعاب الدرس والعودة الى التعقل لتفويت فرصة التصعيد وانقاذ ما تبقى من اهتزازات وعواقب وخيمة لا غيرك يتحمل تبعاتها وكوارثها وحانت لحظة انتزاع فتيل الازمة بلا مكابرة ولا عناد ولا غطرسة.

ولذا فان أمامك فرصة كبيرة لتحقيق ما يلي بلا قيد أو شرط :

1- الانسحاب الفوري غير المشروط من مناطق سهل نينوى واحدة من اهم وحدات الموصل الإدارية.

2- التخلي عن سياسة تكريد المناطق المسيحية والعربية في كركوك وصلاح الدين وديالى ، وان التكريد مرفوض بنفس القدر الذي نرفض فيه سياسة التعريب الصدامية والغاء الاستفتاء.

3- تسليم قيادات داعش التي سلمت أنفسها لجماعاتكم المسلحة الى الحكومة الاتحادية لتتولى تقديم هؤلاء الى المحاكم العادلة خاصة انهم ارتكبوا جرائم مروعة ضد شعبنا.

4- لن نسمح لك دفع البلاد والعباد الى الحرب الأهلية التي لا تبقي ولا تذر ولا يسلم من شرارتها احد والمستفيد الوحيد هو "اسرائيل".

وختاماً أمامك الفرصة الاخيرة لتجنيب البلاد اشباح فتنة ستندلع ولن تتوقف الا بنهاية حتمية لمشروعك ومشروع انفصال كردستان.

ريان الكلداني
الامين العام لحركة بابليون

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم