تعليق مثير لمسؤول سابق في (CIA) على الاعتقالات بالسعودية: ما جرى هو المرحلة الأولى!

الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 07:43 بتوقيت غرينتش
تعليق مثير لمسؤول سابق في (CIA) على الاعتقالات بالسعودية: ما جرى هو المرحلة الأولى!

السعودية ـ الكوثر: اتسع الاثنين نطاق حملة اعتقالات جماعية، شملت أفرادا من العائلة الحاكمة السعودية، ووزراء، ورجال أعمال، بعد تردد أنباء عن اعتقال مؤسس واحدة من أكبر شركات السياحة في المملكة، وذلك في أكبر حملة تطهير بذريعة مكافحة الفساد.

والاعتقالات التي وصفها مسؤول أمريكي سابق بأنها مرحلة أولى في الحملة، هي الأحدث ضمن سلسلة خطوات كبرى اتخذها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ لتعزيز نفوذ السعودية على الساحة الدولية، وزيادة سلطاته داخليا.

واندهش حلفاء وخصوم المملكة على السواء من سياسة قد يصفها البعض بالمندفعة في مملكة كانت يوما ما تؤثر الاستقرار.

وكتب بروس ريدل، وهو مسؤول سابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية: "المملكة في مفترق طرق؛ فاقتصادها يتأثر سلبا بأسعار النفط المنخفضة.. والحرب في اليمن مستنقع.. وحصار قطر فشل.. كما ينتشر النفوذ الإيراني في لبنان وسوريا والعراق.. ومسألة وراثة العرش عليها علامة استفهام كبيرة".

وأضاف: "إنها المرحلة الأكثر اضطرابا في التاريخ السعودي منذ أكثر من نصف قرن".

وتضاف الحملة أيضا إلى قائمة التحديات التي يواجهها الأمير، البالغ من العمر 32 عاما، منذ تولي والده الملك سلمان العرش في 2015، بما في ذلك العدوان على اليمن، وتصعيد المواجهة مع إيران، وإصلاح الاقتصاد؛ للحد من اعتماده على النفط.

لكن منتقدين من خارج المملكة يرون في التطهير مؤشرا آخر على عدم التساهل من قبل زعيم متعطش للسلطة، يحرص على منع معارضيه من الوقوف في وجه إصلاحاته الاقتصادية، أو تقويض توسيع نفوذه السياسي.

رويترز

101

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم